أخبار عاجلة

مشروع قانون لمنع المدرجين بقوائم الإرهاب من مباشرة حقوقهم السياسية

مشروع قانون لمنع المدرجين بقوائم الإرهاب من مباشرة حقوقهم السياسية
مشروع قانون لمنع المدرجين بقوائم الإرهاب من مباشرة حقوقهم السياسية

اليكم تفاصيل هذا الخبر مشروع قانون لمنع المدرجين بقوائم الإرهاب من مباشرة حقوقهم السياسية

قرر الدكتور سعيد حساسين، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب "السلام الديمقراطى" بمجلس النواب، التقدم بتعديل على نص المادة الثانية من قانون مباشرة الحقوق السياسية رقم 45 لسنة 2014، والتى تحدد الفئات المحرومة مؤقتًا من مباشرة حقوقها السياسية، وذلك بإضافة فئة المدرجين على قوائم الإرهابيين إليها.

وقال "حساسين"، فى بيان له أصدره اليوم، "تواصلت مع عدد كبير من زملائى أعضاء البرلمان الذى رحبوا وأعلنوا تأييدهم لهذا التشريع الذى سوف أتقدم به خلال ساعات للدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، خاصة أن المدرجين على قوائم الشخصيات الإرهابية والصادر بحقهم هذا القرار من محكمة الجنايات ما زالوا حتى الآن يتمتعون بحقوقهم السياسية ومنها حق الانتخاب وحتى الآن يمارسونه".

وأكد أن هذا التشريع يدرج هؤلاء ضمن الفئات التى يجب أن تحرم من مباشرة حقوقها السياسية ضمن المادة الثانية من القانون.

تجدر الإشارة إلى أن المادة رقم 2 من القانون رقم 45 لسنة 2014 بشأن مباشرة الحقوق السياسية تحدد عددًا من الفئات المحرومة بشكل مؤقت من مباشرة حقوقها السياسية، إذ لا يحق لها التصويت ولا الترشح فى الانتخابات، ومن بين ما تضمنه تتضمن قائمة هذه الفئات، المحجور عليه خلال مدة الحجر، والمصاب باضطراب نفسى أو عقلى، ومن صدر ضده حكم باتّ لارتكابه جريمة التهرب من أداء الضريبة.

وشملت القائمة أيضًا من صدر ضده حكم نهائى لارتكابه إحدى الجرائم المنصوص عليها فى المرسوم بقانون رقم 344 لسنة 1952 بشأن إفساد الحياة السياسية، ومن صدر ضده حكم نهائى من محكمة القيم بمصادرة أمواله، ومن صدر ضده حكم نهائى بفصله، أو بتأييد قرار فصله من الخدمة الحكومية أو القطاع العام أو قطاع الأعمال العام، لارتكابه جريمة مخلة بالشرف أو الأمانة.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر مشروع قانون لمنع المدرجين بقوائم الإرهاب من مباشرة حقوقهم السياسية برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الدستور

السابق ثغرة فى تطبيق شهير تعرض ملفات 100 مليون موبايل للسرقة
التالى الجيش الوطنى الليبى يطيح برأس أحد "قتلة الأقباط" فى سرت