أخبار عاجلة
كندة حنا تستعيد ذكريات زواجها.. صور -

بوادر انفراج بين بيلاروس والولايات المتحدة

بوادر انفراج بين بيلاروس والولايات المتحدة
بوادر انفراج بين بيلاروس والولايات المتحدة

كشف نائب وزير الخارجية البيلاروسي أوليغ كرافتشينكو عن بوادر تحسن في العلاقات بين بيلاروس والولايات المتحدة، مؤكدا على أن مينسك تهتم بتطبيع العلاقات مع واشنطن وبروكسل.

وأكد أوليغ كرافتشينكو في كلمة له أمام المجلس الأطلسي في واشنطن، اليوم الخميس، رفع القيود عن عدد الدبلوماسيين الأمريكيين الموجودين في بيلاروس، والتي كانت قائمة منذ سنوات على خلفية فرض واشنطن عقوبات على بيلاروس.

ومع ذلك أشار نائب الوزير إلى أن قرار إعادة السفيرين البيلاروسي والأمريكي إلى عاصمتي البلدين لم يتخذ بعد، وأنه حتى بعد اتخاذه قد تستغرق عودة السفيرين أشهرا أو حتى سنوات.

وذكر كرافتشينكو أنه من المقرر أن يبحث العلاقات الثنائية بين مينسك وواشنطن مع مسؤولين في الخارجية الأمريكية اليوم الخميس.

وبشأن إمكانية عقد لقاء القمة بين الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال نائب الوزير إن “هذه المسألة ليست واردة على جدول الأعمال للأسف، لكننا مستعدون لذلك”.. “نحن مهتمون بتحسين العلاقات مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة”، مشيرا إلى أن ذلك سيتطلب عملا كبيرا.

وأضاف أن بيلاروس لا ترحب بزيادة الحضور العسكري للناتو في شرق أوروبا وهي ضمن تحالف عسكري وسياسي مع روسيا، لكنها لا ترى في زيادة حضور الناتو خطرا مباشرا على بيلاروس.

ووصف كرافتشينكو (في معرض حديثه عن العقوبات الغربية المفروضة على بيلاروس)، العقوبات على بلاده بأنها “عنصر سلبي في علاقاتنا”، مضيفا أن ذلك “لا يتماشي مع المستوى الحالي لعلاقاتنا الذي بات أعلى”.

وأعرب عن أمله في مواصلة التخفيف من شدة العقوبات، مرحبا بالقرار الأخير بتمديد فترة تعليق سريان العقوبات من 6 أشهر إلى 12 شهرا.

جدير بالذكر أن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة فرضا عقوبات على بيلاروس عام 2006 بعد اتهامها بانتهاك حقوق الإنسان وتقويض المؤسسات الديمقراطية.

وعلى إثر ذلك قلصت مينسك وواشنطن عدد الدبلوماسيين في بعثتيهما. ويترأس البعثتين في البلدين في الوقت الحالي القائمان بالأعمال بدلا من السفيرين.

المصدر: وكالات

السابق جروس يرسم سيناريو مواجهة بترو أتلتيكو الأنجولى
التالى الأرصاد عاصفة ترابية الإثنين والثلاثاء المقبلين