أخبار عاجلة
Indian rupee to weaken on oil, market turmoil -
محمد صلاح يواصل قراءة كتابه القواعد الذهبية -

ننشر تفاصيل اجتماع القابضة للكهرباء وهيئة المحطات المائية

ننشر تفاصيل اجتماع القابضة للكهرباء وهيئة المحطات المائية
ننشر تفاصيل اجتماع القابضة للكهرباء وهيئة المحطات المائية

نظمت مساء أمس الخميس، الشركة القابضة لكهرباء مصر التابعة لوزارة الكهرباء والطاقة الجديدة والمتجددة، اجتماعا بين شركة القاهرة لإنتاج الكهرباء وهيئة المحطات المائية التابعتان للوزارة، وشركة ميكور للخدمات البترولية؛ لتعزيز التعاون بين الجانبين وتقديم الخبرات الفنية لمكافحة ظاهرة الصدأ والتآكل لخزانات الوقود ومحطات نقل التيار بسبب العوامل الجوية.

وشارك بفعاليات اللقاء المهندس محمد عبد القادر الرئيس التنفيذي هيئة المحطات المائية والمهندس طارق عبد الحميد طه، رئيس شركة القاهرة لإنتاج الكهرباء، والمهندس محمد يوسف، مدير العمليات بميكور.

وقال "يوسف" في تصريحات له علي هامش اللقاء، إن هناك تعاونا وثيقًا مع الشركة القابضة لكهرباء مصر وميكور" لتقديم دراسات فنية مجانية لبعض محطات الكهرباء دون أن تتحمل خزانة الدولة أي أعباء، بهدف القضاء على انتشار ظاهرة صدأ محطات تخزين الوقود المستخدم في توليد التيار الكهربي ومحطات نقل الطاقة على مستوى شركات الإنتاج، موضحًا أن عمليات الاكتشاف المبكر لحالات التآكل وقياس معدلاته وصيانة مستودعات الوقود وخزانات المياه وكذا شبكات الحماية بها يساهم بصورة كبيرة في ترشيد الانفاق الحكومي وإطالة عمرها التشغيلي وحماية أكبر للأرواح والممتلكات العامة.

وذكر "يوسف" أن تلك الإجراءات بدأت فعليا خلال الأيام الماضية بإجراء مقابلات مع قيادات بعدد من الشركات التابعة لوزارة الكهرباء من بينها المهندسة صباح مشالي، رئيس والعضو المنتدب للشركة المصرية لنقل الكهرباء، والمهندس محمد السعيد العبد،رئيس شركة شرق الدلتا لإنتاج الكهرباء، والمهندس عبدالله إبراهيم، رئيس قطاع المحطات بشركة شرق الدلتا لإنتاج الكهرباء، للاتفاق على الإجراءات الفنية لرفع كفاءة أنظمة الحماية من التآكل لشبكات نقل التيار والمحطات والقضاء على ظاهرة الصدأ والتآكل المنتشر بالمحطات التابعة لها بسبب العوامل الجوية، وتعميم عمليات الوقاية المبكرة على مستوى محطات نقل وانتاج التيار الكهربي.

وأشار إلى أن هناك عدة إجراءات لعلاج التآكل مبكرًا والحماية منه من خلال تركيب ما يعرف بـ"الأنود- القطب" ويتم دفنه بطريقة معينة على مسافة قريبة من المستودع أو محطة الوقود ويتم متابعته من 1 – 6 شهور لمعرفة حجم التآكل نتيجة تغيير طبيعة التربة الموجود بها المحطة أو للقضاء على أي عملية تآكل تحدث، موضحًا أن تلك العمليات توفر على الدولة مليارات الجنيهات سنويا وحماية للأفراد أيضًا.

وكانت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، اتخذت قرارًا عبر ذراعها التنفيذي ممثلة في الشركة القابضة لكهرباء مصر، في إنشاء وحدة متخصصة للمتابعة والتفتيش على محطات الإنتاج وعمل تقرير عن أنظمة الحماية وإجراء تقارير متابعة بصورة منتظمة حول مستوى كفاءة الأنظمة وصيانة تلك الأنظمة بالمحطات بكل المناطقة التابعة للجمهورية بما ينعكس على تحسن أداء الخدمة المقدمة للجمهور، وفقًا لمبادرة التي أطلقتها "ميكور" للخدمات البترولية والتي تسعى لتطبيقها على مستوى المحطات.

وأكد فؤاد حافظ، المسئول السابق بوزارة الكهرباء والمدير التنفيذي بـ"ميكور"، إنه تم إجراء مباحثات سابقة ضمت 3 وزارات حكومية على رأسها " البترول الثروة المعدنية، الري والموارد المائية، الكهرباء والطاقة الجديدة والمتجدد" لوضع تصورات وتقارير فنية بشأن مكافحة ظاهرة الصدأ والتآكل بخزانات المياه والوقود واختيار الطرق الأمثل لصيانتها بأحدث الوسائل المتقدمة.

وسبق للمهندس جابر الدسوقي، رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر، خلال الأسابيع الماضية، إنشاء إدارة مركزية تتولى مهمة إعداد تقارير فنية بخصوص التآكل والصدأ بمحطات الوقود وشبكات نقل التيار بالشركات التابعة على مستوى الجمهورية ولبدء إجراءات الصيانة المبكرة حماية للأرواح ومنع تأثر الخدمة المؤداة للجمهور، على هامش لقاء سابق مع "ميكور". 

وعلق المهندس أشرف عبد البصير، الخبير الدولي في مجال الحماية الكاثودية ورئيس ميكور للخدمات البترولية، بأن لقاءه برئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر، المهندس جابر الدسوقي، جاء في إطار دعم مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي للشراكة بين القطاعين العام والخاص لاستهداف تغيير نشاط الحكومة من تشغيل البنية الأساسية والخدمات العامة والتركيز على وضع السياسات والاستراتيجيات لقطاع البنية التحتية ومراقبة مقدمي الخدمات بهدف الارتقاء به.

وأضاف أن الاستفادة من الكفاءات الإدارية والتقنية والقدرات التمويلية لدي القطاع الخاص وإشراكة في تحمل المخاطر بالشراكة مع الحكومة لإبراز دور الدولة في التركيز على رسم السياسات والاستراتيجيات والمراقبة علي الخدمات المقدمة للجمهور وخفض المدد الزمنية في تنفيذها وتكلفة تقديم الخدمة وتحسينها.

ورصد "عبد البصير" مستهدفاته في الدخول في شراكة مع الحكومة في 5 نقاط من بينها جذب وتنشيط الاستثمارات الوطنية والإقليمية والأجنبية وتحقيق قيمة أفضل مقابل رؤوس الأموال فيما يتعلق بالانفاق العام، وتشجيع القطاع الخاص على النمو والاستثمار، بجانب تعزيز النمو الاقتصادي للدولة لتوفير فرص عمل جديدة، بالاضافة لتخفيض وطأة الانفاق الحكومي ومشاركة المخاطر مع القطاع الخاص، باستخدام التكنولوجيا الحديثة لإجراء الصيانة المكبرة لمحطات الكهرباء لتوفير ملايين الجنيهات علي الموازنة العامة وتقلل استهلاك النفط أو خروج المحطات عن الخدمة وإطالة عمر الوحدات ورفع كفاءة تشغيلها.

وشدد "عبد البصير" على ضرورة قيام الحكومة بإعداد مقترح تشريعي لإلزام الجهات التي تقوم بالإنشاءات والتي تدير الخطوط المعدنية أو المستودعات النفطية القابلة للتسريب، وكذلك المنشآت الكبري بالتأكيد على وجود أنظمة الحماية من التآكل وبإجراء الفحوصات اللازمة لمتابعة فعاليتها لمنع تعرضها للتدمير أو التآكل وحماية الأراوح والحد من إهدار موارد الدولة.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر ننشر تفاصيل اجتماع القابضة للكهرباء وهيئة المحطات المائية برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : البوابة نيوز

السابق “هرمجدون اقتربت” في السعودية
التالى مركز الملك سلمان يختتم البرامج التدريبية لمعيلات الأسر في الجوف باليمن