أخبار عاجلة
هجوم مسلح يستهدف منزل قيادي في الحراك بالضالع -
المملكة القابضة تًعلن حصيلة بيع حصتها في كريم -
"فيسبوك" يحذف أكثر من 2.5 ألف حساب -

استقبال أسطورى فى المنوفية لبطل حادث قطار محطة مصر.. وزوجته عمره ما بخل على حد

داخل منزل صغير فى قرية الحامول بمركز منوف بمحافظة المنوفية، وقفت عائلة وليد مرضي في انتظار قدومه عقب موقفه البطولي في إنقاذ العشرات في حادث حريق قطار محطة مصر .

بالاحضان والزغاريد تم استقبال وليد من جانب أسرته الصغيرة المكونة من زوجته وطفليه الذين تحول قلقهم الي فرح عقب علمهم ببطولة والدهم.

ومن داخل منزله قالت زوجة وليد، انهم عاشوا لحظات قلق فور علمها بحادث القطار وزاد القلق بسبب إغلاق زوجها هاتفه حيث هرول شقيقها إليه فى محطة مصر واطمأن أنه علي قيد الحياة دون رؤيته، موضحة أن زوجها يعمل منذ ١٧ عاما بالسكة الحديد ويخرج في ساعة مبكرة صباحا الي محل عمله فى رمسيس.

واضافت، ان آخر اتصال بينهما كان الساعه ٨ صباحا قبل الحادث، مضيفة أن زوجها يخرج سيرا علي الاقدام يوميا في الثالثة صباحا لمدينة سرس الليان لاستقلال القطار لعمله، مشيرة الي أنه كان يعمل خدمات بقطار النوم وكان يستقل القطار يوميا ولكن اتعبه السفر وتم نقله لمحطة مصر، مؤكدة أنه لا يتأخر عن أحد وعمل الخير وساعد الكثير من الجيران حيث أنقذ طفلا من الغرق، قائلة " كنت بقوله بلاش تهور احنا عندنا عيالنا ".

وتابعت، أن زوجها دائما ما يردد أن من يفعل الخير يجده، بكرة نلاقي اللي يساعدنا، موضحة أنه يستاهل كل خير.

زياد وشهد أطفال وليد ظهر علي وجههما علامات الفرح عقب استقبال والدهم قائلين " احنا فخورين ببابا " .

"يوم مش هيتنسي ولا هيتمسح من الذاكرة" هكذا بدأ وليد مرضي الفقي حديثه، قائلا: إنه يعمل بالشركة الوطنية بمحطة مصر منذ ١٧ عاما، وإنه فوجئ بالنيران وصوت الانفجار واشتعال النيران في عشرات الأشخاص علي أرصفة المحطة.

وقال: إنه لم يفكر سوى في استخدام " جركن " مياه لإطفاء نار المشتغلين، مؤكدا أن المنظر كان صعبا للغاية ولكنه لم يفكر في الهرب وقرر المساعدة دون تفكير.

وأشار إلي أنه طوال فترة عمله لم يشاهد مثل هذا المنظر الصعب لأن العمل فى المحطة هادئ في معظم الأحيان وعمله يفرض عليه مساعدة الصغير قبل الكبير في التعريف بموعد القطارات وغيرها. 

وأكد أنه من هول المفاجأة كان غير مصدق لما حدث، موضحا أنه شاهد أما تحتضن طفلها والنيران تمسك بهما، فاستخدم بطانيته وقام باطفائهما وسحبهما لنهاية الرصيف وكان هناك العشرات الذين امسكت بهم النيران ولم يستطع انقاذهم.

وأوضح أن زملاءه على الأرصفة ساعدوا في انقاذ وإطفاء المواطنين ، وهذا عملهم وواجب عليهم .

وتابع أن النيران كان شديدة ومرتفعة للغاية والتهمت كل ما يقابلها من أشخاص وأكشاك على الرصيف، موضحا أن هناك أصدقاءه من الضحايا الي جانب عمال النظافة الذين كانوا يعملون على الأرصفة، قائلا :" ربنا يرحمهم انا لحد دلوقتي مش مصدق اللي حصل ".

كان اللواء سعيد عباس محافظ المنوفية قد كرم المواطن وليد مرضى الفقى المقيم بقرية الحامول مركز منوف ، نظرًا لما قام به من دور بطولى فى إنقاذ مصابى حادث قطار محطة مصر بحضور عدد من أعضاء مجلس النواب ورئيس مركز ومدينة منوف ووكيل وزارة الصحة .
christian-dogma.com
christian-dogma.com
christian-dogma.com
christian-dogma.com
christian-dogma.com
christian-dogma.com

صدي البلد

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر استقبال أسطورى فى المنوفية لبطل حادث قطار محطة مصر.. وزوجته عمره ما بخل على حد برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : أخبار

السابق «سكاي نيوز»: عملية عسكرية ضد تنظيم القاعدة باليمن
التالى رئيس "نقل النواب" يفجر مفاجأة بشأن جرار حادث محطة مصر