واشنطن أمام معضلة التزام بكين بوعودها التجارية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

بعد إعلان الولايات المتحدة والصين عن اتفاق وشيك لوضع حد للحرب التجارية بينهما، تجد واشنطن نفسها أمام معضلة للتثبت من وفاء بكين بوعودها. وتبقى هذه المسألة ماثلة في أذهان الجميع في واشنطن، فيما يرتقب وصول وفد من المسؤولين الصينيين قدرت بعض وسائل الإعلام عددهم بمئة، الأربعاء المقبل إلى العاصمة الأمريكية لإجراء مفاوضات قدمت على أنها الأخيرة، وقد تكشف القوتان الاقتصاديتان الأوليان في العالم في ختامها الخطوط العريضة لاتفاقيتهما.

ويتم ترقب التنازلات التي قد تقدمها الصين للحد من العجز الهائل في الميزان التجاري الأمريكي تجاه بكين الذي بلغ 378.73 مليار دولار عام 2018، إنما كذلك سبل تطبيق التعهدات الصينية، وأقر نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس أول أمس الجمعة بأن آلية تطبيق الاتفاقية هي في صلب هذه الجولة الأخيرة من المحادثات.

وقال خبير التجارة الدولية في مجلس العلاقات الخارجية إدوارد آلدن ملخصاً الوضع إن "تطبيق الاتفاقية بات محورياً في هذه المفاوضات لأن الصين لديها تقليد طويل من عدم الإيفاء بالالتزامات التي قطعتها ضمن منظمة التجارة العالمية وفي مفاوضاتها الثنائية، سواء مع الولايات المتحدة أو مع بلدان أخرى".

واتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مراراً الصين بـ"سرقة" الولايات المتحدة، مستخدماً كلاماً بعيداً عن الأعراف الدبلوماسية، ويطالب الرئيس الجمهوري بكين بإجراء تغييرات بنيوية من خلال وقف عمليات النقل القسري للتكنولوجيا الأمريكية وما يعتبره "سرقة" للملكية الفكرية ووقف الدعم للشركات العامة.

وأكد ممثل التجارة الأمريكي روبرت لايتهايزر الذي يقود المحادثات بمساعدة وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين، أن الولايات المتحدة لن تكتفي هذه المرة بالنوايا الطيبة، والمطلوب أن ترفق الصين التزاماتها بآلية للتثبت.

ولفت إدوارد آلدن إلى صعوبة إبرام اتفاقات تجارية مع الصين في ظل انعدام الشفافية حول اللوائح في هذا البلد، وأوضح أن الحكومة الصينية يمكن أن تغير قوانينها بحيث تستجيب لطلبات الولايات المتحدة، لكنها قد تستخدم لاحقاً أدوات تنظيمية لعرقلة تطبيق التزاماتها.

وفي حال أفادت شركات أمريكية عن حصول خروقات للاتفاق، فبإمكان واشنطن عندها بدء سلسلة من المشاورات مع المسؤولين الصينيين، وفي نهاية المطاف، يبقى بمقدور واشنطن في حال تعثر المفاوضات فرض رسوم جمركية من طرف واحد، وفق ما أوردت بعض وسائل الإعلام الأمريكية، وهي آلية يمكن أن تعمد إليها أيضاً المؤسسات الصينية.

وقال مدير الاتصالات في المجلس الاقتصادي الصيني الأمريكي، دوغلاس باري إن "آلية التطبيق جوهرية"، مشيراً إلى أن مجمل المشكلات والمخاوف لن تتبدد بضربة قلم أو مصافحة، وتابع "بدون وسائل ذات مصداقية يمكن التثبت منها، ستفوتنا فرصة تصويب العلاقة التجارية الأمريكية الصينية".

ولفت آلدن إلى أن الآلية المطروحة للتفاوض تبدو غير مسبوقة، إذ تنص الاتفاقيات الثنائية عادة على تسوية الخلافات من خلال لجنة تحكيم مستقلة على غرار الآلية المعتمدة لدى منظمة التجارة العالمية، كما أن أي محاولة لاتخاذ تدابير أحادية تخضع لرأي حكام مستقلين.

وتدعو الشركات الصينية والأمريكية في الوقت الحاضر لإنجاز المحادثات في أسرع وقت ممكن لضمان عودة الاستقرار وانقشاع الأفق، في وقت بدأت عواقب الحرب التجارية تنعكس على اقتصادي البلدين.

ولفت المجلس الاقتصادي الصيني الأمريكي إلى تضرر العديد من الشركات في الولايات الأمريكية الـ15 الأولى المصدرة إلى الصين وفي طليعتها ألاباما وإيلينوي وواشنطن، جراء الرسوم الجمركية المشددة التي فرضتها الصين على واردات الصويا ولحوم الخنزير وصناعات الطيران.

ويحض الصناعيون على رفع الرسوم الجمركية المشددة المتبادلة التي فرضها البلدان العام الماضي على منتجات بقيمة مئات مليارات الدولار، غير أن إدارة ترامب مصممة على الاحتفاظ بهذه الورقة.

وقال لايتهايزر في 12 مارس(أذار) الماضي، أمام لجنة في مجلس الشيوخ "لا بد من الاحتفاظ بحق فرض رسوم جمركية، أياً كان مصير الرسوم الجمركية الحالية، في حال مخالفة شروط الاتفاق"، ما يشكل وسيلة ضغط على الصين، لكن إدوارد آلدن رأى أن ذلك قد يقود إلى وضع من "الغموض المتواصل" للشركات التي لن تدري متى قد تقوم الولايات المتحدة أو الصين بفرض رسوم جمركية من طرف واحد.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر واشنطن أمام معضلة التزام بكين بوعودها التجارية برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : أخبار 24

أخبار ذات صلة

0 تعليق