الأسهم أمام تحدي ملامسة 9000 وأرقام المخزونات تدعم النفط

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اليكم تفاصيل هذا الخبر الأسهم أمام تحدي ملامسة 9000 وأرقام المخزونات تدعم النفط

بعد أسبوع اتسم بقوة التذبذب، أنهى سوق الأسهم السعودية تداولات الأسبوع الماضي على انخفاض طفيف بلغ 73 نقطة أي بنسبة 0.82% رغم أن الفارق بين أعلى نقطة وأدنى نقطة بلغ حوالي 390 نقطة إلا أن الارتداد، الذي حصل منتصف الأسبوع دفع السوق لتقليص خسائره بشكل كبير، ويبدو أن انخفاض وتيرة الترقب لحرب في منطقة الخليج قد خفف من القلق المتزايد لدى المستثمرين وقد تزامن ذلك مع وصول المؤشر العام إلى منطقة دعم مهمة ساهمت في تحسين الأداء في الجلسات الثلاث الأخيرة. أما من حيث القيَم المتداولة للأسبوع المنصرم فقد بلغت حوالي 19.3 مليار ريال مقارنةً بنحو 31 مليار ريال تقريباً للأسبوع الذي قبله، وهذا الانخفاض في السيولة أتى أثناء مرحلة تصحيحية وهذا أمر إيجابي لأنه يوحي بأن المتداولين ليست لديهم الرغبة في البيع بالأسعار الحالية، وهذا غالباً ناتج عن قناعتهم بأن الشركات تستحق أسعار أعلى، وهذا الأمر يدل على أن هناك مسارا صاعدا قادما لكن بعد الانتهاء من التصحيح الحالي. التحليل الفني بعد فشل المؤشر العام في اختراق مقاومة 9100 نقطة كان واضحاً لدي أن المؤشر بصدد الهبوط حتى منطقة دعم 8500 / 8400 نقطة، ووصل لها بالفعل وارتد بشكل واضح، لكن هل سيواصل السوق صعوده أم لا؟ يبدو أن أمام السوق اختبارا مهما عند مشارف 9000 نقطة لأن اختراق هذه المنطقة والثبات أعلى منها يعني أن السوق يحضّر لمسار صاعد جديد يتأكد باختراق قمة 9400 نقطة، لكن الفشل في الاختبار يعني أن منطقة دعم 8500 /8400 نقطة أصبحت مهددة. أما من حيث القطاعات، فأجد أن قطاع المواد الأساسية يظهر ضعفاً كبيراً في ارتداد الأسبوع الماضي مما يجعل اختراق مقاومة 5600 صعباً للغاية، لذا فالقطاع قد يستأنف الهبوط حتى مشارف 5200 نقطة مما يشكّل ضغطاً على السوق. من جهة أخرى، أجد أن قطاع البنوك قد ارتد بسيولة قوية مما يجعله مؤهلاً للوصول إلى مقاومة 9000 نقطة وهذا سيضيف دفعة إيجابية للمؤشر العام. أما قطاع إدارة وتطوير العقارات فيبدو أن تجاوز مقاومة 3300 نقطة سيشكل تحدياً كبيراً له ولا أعتقد أن لديه الزخم الشرائي الكافي حالياً لذا من الممكن أن يعاود الهبوط من جديد لأخذ الزخم اللازم قبل اختراق المقاومة المذكورة. أسواق السلع الدولية بعد إغلاق خام برنت فوق مستوى 65 دولارا أصبح من المهم الآن الاستقرار فوق هذا المستوى حتى يُفتح المجال أمام الوصول إلى مناطق 70 دولارا وكما قادت الأحداث بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران الصعود السابق فإنه بلا شك ما سيستجد من أحداث سيلقي بظلاله على التحركات القادمة. والفارق المهم بين ما يؤثر على خام برنت وما يؤثر على خام نايمكس هو المخزونات التجارية الأمريكية من النفط الخام، فمع التراجع الواضح للمخزونات للأسبوع الثاني على التوالي فإن حركة نايمكس تبدو أكثر إيجابية من الناحية الفنية نظراً للاختراق الكبير لمقاومة 57 دولارا وملامسة مستوى 60 دولارا، ورغم التصحيح المتوقع لنايمكس إلا أنني لا أتوقع أن يحدث كسر لدعم 57 دولارا، وهذا سيدعم من فرضية اختراق 60 دولارا والبقاء أعلى منها.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر الأسهم أمام تحدي ملامسة 9000 وأرقام المخزونات تدعم النفط برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : صحيفة اليوم السعودية

أخبار ذات صلة

0 تعليق