برامج متخصصة لمواءمة أهداف الجهاز طويلة الأمد

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وإليكم تفاصيل الخبر برامج متخصصة لمواءمة أهداف الجهاز طويلة الأمد


شهد الأداء التشغيلي لجهاز أبوظبي للاستثمار، «أديا»، بشكل عام، استقراراً ملحوظاً في العام 2018، علاوة على إطلاق عدد من المبادرات، تضمنت مشروعاً يقارن بين المخاطر والعائدات لجميع أقسام الاستثمار في الجهاز، بهدف تحديد الفرص والمخاطر في جميع المحافظ الاستثمارية التي تديرها، وهو ما سيتم بشكل سنوي، وتم بعد ذلك تحليل البيانات بواسطة لجنة الاستثمار التابعة للجهاز لمعرفة أبرز النقاط.
وأشار تقرير «أديا» السنوي إلى أنها أصبحت أكثر اعتمادية على البيانات الضخمة التي أثبتت أهميتها ودورها الفاعل، وتمثل ذلك في استخدام برامج متخصصة تعمل على مواءمة أهداف الجهاز طويلة الأمد. ويقوم «أديا» حالياً باستخدام تقنيات متقدمة بالذكاء الاصطناعي في المحافظ الاستثمارية الخاصة بها، والتي تهدف إلى تحقيق أفضل مستوى ممكن من التعرف إلى الفرص والمخاطر في الاستثمارات العاملة فيها.
تمثلت أهم أولويات «أديا» الاستراتيجية خلال العام 2018 في تبني خطط هيكلية مدروسة لتوفير رؤى يمكن من خلالها اتخاذ القرارات، والتحلي بالمرونة اللازمة التي تمكن الجهاز من التعامل مع الفرص الناشئة. وقد واصلت الفرق الاستثمارية المتخصصة في جهود توحيد المحافظ الاستثمارية، الأمر الذي من شأنه أن يوفر المزيد من المرونة في الأنشطة، إضافة إلى تضمين المسائل المتعلقة بالتغير المناخي في المراجعات الاستثمارية المقترحة، والعمل جنباً إلى جنب مع الهيئات العالمية المعنية لتطوير إطار عمل موحد في هذا الشأن، علاوة على تدشين برنامج مخصص للخريجين الإماراتيين، وهو ما يندرج تحت إطار العمل الخاص بتطوير سنوات العمل المبكرة «ECDF» وبذل الجهاز جهوداً كبيرة، واستثمر موارده في استقطاب الموظفين والإبقاء عليهم بما يحقق الأهداف المشتركة في المستقبل.
شهدت أسواق الأسهم الخاصة العالمية عاماً آخر من النمو في 2018، في حين ظلت أنشطة الصفقات والتمويل في مستوى مرتفع، وقد شهدت الأسهم أداء متميزاً خلال العام الماضي بالنسبة للمستثمرين الجدد، والحاليين، مدفوعاً بتوقعات تشير إلى تسجيل القطاع المزيد من النمو على المديين الطويل، والقصير. وبعد أن بلغت أعلى مستوياتها في العام 2014 عقب الأزمة المالية العالمية، فإن حجم الأنشطة ظل يسجل ارتفاعاً ملحوظاً منذ ذلك الحين استناداً إلى قوة الأداء الذي تعكسه البيانات والأرقام.
وقد قام قسم الأسهم الخاصة بجهاز أبوظبي للاستثمار بجلب أفراد متخصصين في هذا المجال للتعامل في الأنشطة المتعلقة بالأسهم الخاصة، واستثماراتها حول العالم، الأمر الذي أدى إلى زيادة في الأنشطة المتعلقة بالاستحواذ على الأسهم الخاصة وارتفاع العائد منها بشكل ملحوظ.
وفي ما يتعلق بالتوقعات الخاصة بقطاع أسواق الأسهم الخاصة، أشار التقرير إلى أنه وبالنظر إلى أن الأنشطة والأسعار الخاصة بالأسهم في أعلى مستوياتها حالياً، فإن من المتوقع أن تواجه عائداتها بعض الرياح العكسية، حيث كانت هنالك بعض الإشارات التي تسلط الضوء على القلق الذي سيطر على المستثمرين في القطاع بسبب العديد من العوامل، وهبوط الأسهم العامة بشكل حاد في بعض القطاعات العالمية. وأكد أن فريق قسم الاستثمارات في الأسهم الخاصة واصل نهجه في استكشاف الفرص الاستثمارية ودراستها بشكل دقيق، وهي الفرص التي تضمن استمرارية كفاءة أنشطة «أديا» ومرونتها في مختلف الأسواق العاملة فيها.
وتماشياً مع الاستراتيجية الاستثمارية طويلة الأمد، قال التقرير إن القسم المختص حدد عدداً من التوجهات العالمية المهمة والتي ستوفر فرصاً كبيرة خلال السنوات المقبلة. وسينصب التركيز في ما يتعلق بالخدمات المالية على أنشطة رقمنة الخدمات والمنتجات المالية التقليدية، مع الاهتمام بشكل كبير بقطاع ال«فنتك» للخدمات المالية، والتي توفر العديد من الفرص، وبالتالي تعزيز معدل نمو الأرباح والعائدات.


مستوى قياسي لاستثمار البنى التحتية

بلغ حجم الطلب على الاستثمارات في البنى التحتية خلال العام 2018 مستويات قياسية، حيث واصل المستثمرون سعيهم لضخ أموالهم في هذا القطاع بفضل تنوع قاعدته وسمعته، في ما يتعلق باستقرار عائداته. وشهد القطاع اهتماماً متزايداً من جانب صناديق التقاعد العالمية وشركات التأمين. وسجل أداء الجهاز خلال العام 2018 استقراراً محافظاً على قوته في الأداء. وشهد العام الماضي اهتماماً كبيراً وتركيزاً متزايداً على الاستثمار في الطاقة المتجددة، ما يعكس الاهتمام العالمي به كمصدر بديل للطاقة، ومن المتوقع وفقاً للتقرير أن يشهد هذا التوجه العالمي نمواً كبيراً خلال السنوات المقبلة، مع إمكانية ضخ المزيد من الأموال في الصناديق العاملة في الطاقة المتجددة.
وبالنسبة إلى فريق استثمارات البنى التحتية في جهاز أبوظبي للاستثمار، فإن استمرار نمو القطاع أدى إلى تحقيق استقرار ملحوظ في الأداء الاستثماري، وتحسن في العائدات المتأتية منه، وأرباح إضافية في المحافظ الخاصة باستثمارات البنى التحتية. ومن المتوقع وفقا للتقرير أن يشهد العام المقبل استمرار إقبال المستثمرين على المحافظ الخاصة بالبنى التحتية بهدف تنويع قاعدة الاستثمارات، واستكشاف الفرص الموجودة في أسواق جديدة مثل الصين والهند، إضافة إلى الأسواق الرئيسية مثل أمريكا الجنوبية.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر برامج متخصصة لمواءمة أهداف الجهاز طويلة الأمد برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الخليج

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج