رئيس وزراء بريطانيا في أول خطاب أمام البرلمان: بنود اتفاق الانفصال «غير مقبولة»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

a8a9facd30.jpg

«الاقتصادية» من الرياض

وصف بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني الجديد، اتفاق "بريكست" الذي توصلت إليه سلفه تيريزا ماي مع بروكسل بـ"غير المقبول".
وأشار جونسون في أول خطاب له أمام البرلمان كرئيس وزراء إلى أن حكومته ستولي "أولوية قصوى" للتحضيرات للخروج من الاتحاد في حال عدم التوصل إلى اتفاق مع بروكسل في الموعد المحدد في 31 تشرين الأول (أكتوبر).
في بداية عاصفة في البرلمان، دعا جونسون الاتحاد الأوروبي إلى إعادة التفكير في رفضه التفاوض مجددا بشأن الاتفاق.
بحسب "الفرنسية"، بعد أن عين حكومة يمينية عقب عملية إعادة تشكيل كاملة، أكد جونسون مجددا وعده بإخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الموعد المحدد بأي ثمن.
وفي حال الخروج بدون اتفاق، هدد جونسون بعدم دفع فاتورة الخروج وقدرها 39 مليار جنيه استرليني "49 مليار يورو" التي قالت بريطانيا سابقا "إنها تدين بها للاتحاد الأوروبي"، وسينفق الأموال بدلا عن ذلك على التحضيرات للخروج بدون اتفاق.
وقال في الجلسة الصاخبة التي تخللتها صيحات من نواب المعارضة، "إن مسودة الاتفاق التي توصلت إليها سلفه تيريزا ماي مع قادة الاتحاد الأوروبي الـ27 ستقضي على استقلالنا الاقتصادي".
وأضاف أن "شروط الاتفاق غير مقبولة لهذا البرلمان أو لهذا البلد"، بعد يوم من تخلصه من أكثر من نصف وزراء الحكومة السابقة.
وأكد جونسون "55 عاما"، "اليوم هو اليوم الأول من مقاربة جديدة ستنتهي بالخروج من الاتحاد الأوروبي في 31 تشرين الأول (أكتوبر)".
وعين جونسون في حكومته الجديدة فريقا من المحافظين ومؤيدي "بريكست" المتشددين الذين يقولون "إن الخروج من الاتحاد الأوروبي بعد عضوية استمرت 46 عاما دون اتفاق لن يكون مؤلما بالقدر الذي يحذر منه مختصو الاقتصاد".
وساد الارتياح في الأسواق بتعيين ساجد جاويد، الذي عمل سابقا في بنك دويتشه الألماني، وزيرا للمالية.
وحافظ الجنيه الاسترليني على استقراره أمام الدولار واليورو فيما ينتظر المتعاملون أول تحركات جونسون بشأن سياسات بلاده.
كما عين جونسون في المناصب الأساسية شخصيات مشككة بقوة في الوحدة الأوروبية مثل دومينيك راب "45 عاما" الذي تولى حقيبة الخارجية، وجيكوب ريس موج "50 عاما" الذي كلف العلاقات مع البرلمان. وفي منصب وزير الداخلية عين جونسون بريتي باتيل "47 عاما" التي أعربت في السابق عن دعمها لتطبيق عقوبة الإعدام وصوتت ضد زواج المثليين. ووصفت صحيفة "ميرور" التي تدعم حزب العمال المعارض، الحكومة الجديدة بأنها "أكثر الحكومات البريطانية يمينية منذ الثمانينيات".
ويرى جونسون أن تهديد الخروج الفوضوي من الاتحاد الأوروبي سيجبر بروكسل على الإذعان ومنح لندن شروطا أفضل ستتيح لها إبرام اتفاقيات تجارية مع قوى عالمية مثل الصين والولايات المتحدة.
واتهم مؤيدو "بريكست" في البرلمان ماي بتجاهل رغبات الناخبين بوعدها الإبقاء على الروابط بين بريطانيا وقوانين الاتحاد الأوروبي الاقتصادية إذا لزم الأمر للحفاظ على التجارة الحرة بين إيرلندا الشمالية وجمهورية إيرلندا الجنوبية.
ويتمحور حل جونسون بشأن هذه الحدود حول اقتراحات رفضها الاتحاد الأوروبي والقادة الإيرلنديون لأنها إما غير قابلة للتطبيق أو غير كافية.

إنشرها

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر رئيس وزراء بريطانيا في أول خطاب أمام البرلمان: بنود اتفاق الانفصال «غير مقبولة» برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الاقتصادية

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج