بعد اقتطاع أموال الضرائب.. السلطة الفلسطينية تحذر إسرائيل من ”الانفجار“

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

كشف رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية الفلسطينية الوزير حسين الشيخ، مساء الأربعاء، عن رسالة وجهتها السلطة الفلسطينية لإسرائيل، في ظل قرارات الأخيرة باقتطاع أموال المقاصة، حذرت فيها من ”الانفجار“.

وأشار الشيخ في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر، إلى أنه التقى وزير المالية الاسرائيلي كحلون، وعبر عن رفض السلطة الفلسطينية الإجراءات الإسرائيلية التي تتعلق بأموال العائدات.

وقال الشيخ في تغريدته: ”التقيت أمس وزير المالية الاسرائيلي كحلون وأبلغته رسالة تؤكد استمرار رفضنا للقرصنة المالية بحجة الدفع لعائلات الشهداء والأسرى وتمسكنا باستمرار دفع مستحقاتهم مهما كان الثمن، وسياسة الاحتلال العدوانية ستؤدي إلى الانفجار“.

وقرر الكابينت الإسرائيلي احتجاز أموال من العائدات والضرائب الفلسطينية، بزعم صرفها على عوائل الشهداء والأسرى الفلسطينيين، في ظل إصرار السلطة على تسلمها كاملة واستمرار دفع الرواتب.

وتجبي إسرائيل الضرائب نيابة عن وزارة المالية الفلسطينية، على السلع الواردة للأخيرة من الخارج، ويبلغ متوسطها الشهري نحو 188 مليون دولار، وتقتطع منها 3% بدل جباية.

من جانبها، دعت حركة حماس، الأربعاء، إلى ”توحيد الجهود الوطنية الفلسطينية لمواجهة ما أسمته بالقرصنة الإسرائيلية على أموال عائلات فلسطينية تعيش في الداخل، لديها أبناء معتقلون في السجون الإسرائيلية“.

وقال حازم قاسم الناطق باسم الحركة في بيان، إن ”القرار الإسرائيلي بحجز أموال العائلات الفلسطينية استمرار للحرب الصهيونية على الأسرى، باعتبارهم أحد أهم رموز القضية الفلسطينية، وشاهد على إجرام العدو الصهيوني“، بحسب ”الأناضول“.

وأضاف أن ”هذه القرصنة التي تمارسها إسرائيل ووزير حربها (نفتالي بينيت) إلى جانب الإجراءات المتلاحقة ضد الأسرى، تؤكد الحاجة لتوحيد الجهود الوطنية الفلسطينية لمواجهتها وجعلها على رأس برنامج العمل“.

وتابع أن ”السلطة الفلسطينية مدعوة إلى عدم الاستسلام لإجراءات الاحتلال، وأن تبادر إلى إعادة رواتب الأسرى المقطوعة رواتبهم كجزء من الرد على هذه القرارات“.

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج