أخبار عاجلة
«الدويقة».. مأساة «فى حضن الجبل» -
«الدويقة».. مأساة «فى حضن الجبل» -
«الدويقة».. مأساة «فى حضن الجبل» -
«الدويقة».. مأساة «فى حضن الجبل» -
«الدويقة».. مأساة «فى حضن الجبل» -
«الدويقة».. مأساة «فى حضن الجبل» -
«الدويقة».. مأساة «فى حضن الجبل» -
«الدويقة».. مأساة «فى حضن الجبل» -
«الدويقة».. مأساة «فى حضن الجبل» -
«الدويقة».. مأساة «فى حضن الجبل» -

«المواصلات البرية والبحرية» تبحث تطوير أدوات الإدارة

«المواصلات البرية والبحرية» تبحث تطوير أدوات الإدارة
«المواصلات البرية والبحرية» تبحث تطوير أدوات الإدارة

وإليكم تفاصيل الخبر «المواصلات البرية والبحرية» تبحث تطوير أدوات الإدارة

أبوظبي: «الخليج»

انطلقت في أبوظبي، أمس، ورشة عمل إقليمية حول تفويض ورقابة الإدارة البحرية على هيئات التصنيف الدولية، التي تنظمها الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، بالتعاون مع المنظمة البحرية الدولية وبدعم من موانئ أبوظبي.
الورشة التي تختتم أعمالها غداًَ 2 نوفمبر تشرين الثاني، حضرها 33 مشاركاً من 11 دولة، تقدمهم محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي، وعبدالله الكثيري المدير العام للهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، وجوناثان بايس، رئيس إدارة البرامج وسياسة النقل البحري في قسم التعاون التقني في «المنظمة البحرية الدولية».
تأتي الورشة في إطار استمرار التعاون والتنسيق وتبادل المعرفة لتطوير أدوات الإدارة البحرية في التنظيم والرقابة في النقل البحري، والإشراف على خدمات هيئات التصنيف للسفن وإصدار الشهادات القانونية لها، تحقيقاً لكافة أوجه حماية الأرواح في البحار، والوصول إلى تطبيق أفضل المعايير الدولية في الرقابة والإدارة وتقديم الخدمات في النقل البحري.
وأكد الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية ورئيس الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية خلال كلمته الافتتاحية، أهمية الورشة للوصول إلى تطبيق أفضل المعايير الدولية في الرقابة والإدارة وتقديم الخدمات في النقل البحري، من خلال استمرارية التعاون والتواصل وتبادل المعارف والخبرات لتطوير أحد أهم أنشطة وأدوات الإدارة البحرية في التنظيم والرقابة في النقل البحري، للوصول إلى توافق حول أفضل الممارسات الدولية في هذا المجال، وتطبيق أفضل المعايير الدولية في الرقابة والإدارة وتقديم الخدمات في النقل البحري.
وأضاف: «يأتي التعاون بين دولة الإمارات والمنظمة البحرية الدولية جزءاً مهماً في جهود التطوير الشمولي للنقل البحري، وتحسين ممكنات قطاع النقل البحري في دولة الإمارات، ومساهمتها في دعم أنشطة المنظمة، تحقيقاً لرؤية القيادة الحكيمة في الدولة في استشراف المستقبل والتوجهات نحو الذكاء الصناعي والابتكار، وتسخيره في تفعيل ورفع سوية كافة أوجه الحياة المعاصرة والمستقبلية، بما فيها أنشطة النقل البحري».
وأوضح الدكتور النعيمي أن التطور المتسارع الذي تشهده كافة أنشطة ومجالات النقل البحري في دولة الإمارات تمهد الطريق بقوة وثقة لتبوؤ الدولة لمكانتها البحرية التي تليق بها على المستوى الدولي، وسعيها للتواجد المستمر في مجلس المنظمة البحرية الدولية، مشيراً إلى مجموعة من العوامل المتمثلة في الموقع الجغرافي المتوسط بحرياً للدولة على المستوى الإقليمي والدولي، والاتصالات الحديثة، والبنية التحتية الحديثة، وتطور وسائل ووسائط النقل والربط اللوجستي والإلكتروني بما فيها الأساطيل البحرية، الأمر الذي يدعم التجارة البحرية الدولية لنقل البضائع والركاب.
من جهته، أشاد الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي بالدور المهم والحيوي الذي تضطلع به المنظمة البحرية الدولية في توحيد الجهود الرامية إلى تطوير معايير السلامة والأمن في مجال النقل البحري وتفعيل العمل المشترك من أجل تعزيز قطاع التجارة والملاحة البحرية ليتمتع بقدر أكبر من الاستدامة والكفاءة. وقال، «نحرص على تحقيق هدف مشترك يتمثل بالارتقاء بنظام الملاحة البحرية الدولي وتطوير معايير سياسات النقل البحري مواكبة لمتطلبات القرن الحادي والعشرين».

خطة لتحسين مكانة الدولة على سلم المؤشرات

قال وزير تطوير البنية التحتية: «استكمالاً للوصول إلى درجة التميز في العمل البحري في دولة الإمارات، بدأت الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية/‏‏ قطاع النقل البحري بالتنسيق مع شركائها من الجهات المعنية في الدولة في وضع خطة لإدامة التواصل وتحسين كافة أوجه الأداء لتحسين موقع الدولة على سلم المؤشرات العالمية كافة في خدمات النقل البحري واللوجستي المرتبط بالموانئ وتدفق البضائع، ومؤشرات أداء دولة العلم للسفن الوطنية، والرقابة على السفن الأجنبية، وتطوير خدمات تأمين سلامة الملاحة في المياه الإقليمية الإماراتية والموانئ».

جهود الهيئة تنصب في سبيل أهداف

* إحداث نقلة نوعية في تطوير الأداء في الجوانب المادية والبشرية لرفع وتحسين مستويات السلامة البحرية والأمن البحري وحماية البيئة البحرية في أنشطة القطاع كافة
* مضاعفة الفوائد الاقتصادية المتاحة للدولة في صناعة النقل البحري من خلال تطبيق المعايير البحرية الدولية واتباع منهجية مؤسسية في الشراكة بين كافة المعنيين بتوفير الإمكانيات والخبرات المتاحة
* تطوير صناعة النقل البحري وِفق أفضل المعايير والمقاييس والممارسات الدولية .

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: الخليج

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر «المواصلات البرية والبحرية» تبحث تطوير أدوات الإدارة برجاء ابلاغنا اوترك تعليف فى الأسفل

المصدر : الخليج