أخبار عاجلة
إطلاق اسم "بشرى" على الحالة المطرية الحالية بالسعودية

إطلاق اسم "بشرى" على الحالة المطرية الحالية بالسعودية

الإصدار الجديد من متصفح Firefox Quantum متوفر الآن

الإصدار الجديد من متصفح Firefox Quantum متوفر الآن

عاجل بالفيديو:حريق يشب بفندق "حياة ريجنسي" بمدينة الدار البيضاء وهذه التفاصيل

عاجل بالفيديو:حريق يشب بفندق "حياة ريجنسي" بمدينة الدار البيضاء وهذه التفاصيل

حقيقة اندلاع حريق بفندق حياة "ريجنسي" بالدار البيضاء

حقيقة اندلاع حريق بفندق حياة "ريجنسي" بالدار البيضاء

بعد توقف 14 عامًا.. السعودية تهدي مصر 300 طن لحوم

بعد توقف 14 عامًا.. السعودية تهدي مصر 300 طن لحوم

هجوم متبادل بين “الضرتين” .. ريم البارودي ترد على تصريحات سمية الخشاب بشأن علاقتها بأحمد سعد .. تفاصيل !

هجوم متبادل بين “الضرتين” .. ريم البارودي ترد على تصريحات سمية الخشاب بشأن علاقتها بأحمد سعد .. تفاصيل !

من أجل مصلحة العمل.. استبعاد الداعية “الحواشي” عن الإمامة والخطابة في جامع السوق بخميس مشيط

من أجل مصلحة العمل.. استبعاد الداعية “الحواشي” عن الإمامة والخطابة في جامع السوق بخميس مشيط

بيع 12 عقاراً من تركة صالح الراجحي في المزاد بقيمة 295.5 مليون ريال

بيع 12 عقاراً من تركة صالح الراجحي في المزاد بقيمة 295.5 مليون ريال

آفاق واسعة للشراكات الاقتصادية بين دبي والقارة السمراء

وإليكم تفاصيل الخبر آفاق واسعة للشراكات الاقتصادية بين دبي والقارة السمراء

دبي: سامي مسالمة

أكد مسؤولون ورجال أعمال إماراتيون أن القطاعات الحيوية في إفريقيا تتيح العديد من فرص الاستثمار، مشيرين إلى أن الدول في إفريقيا تشهد تطوراً ملحوظاً في السنوات الأخيرة، وتسعى الشركات الإماراتية إلى أن تكون جزءاً أساسياً في هذا التحول، وتعمل على ذلك من خلال إسقاط التجربة الإماراتية الناجحة على تلك البلدان، فقد استطاعت الإمارات في سنوات قليلة أن تصل لمراكز ريادية في مجالات عدة على الرغم من شح الموارد وصعوبة المناخ، والذي يشكل بدوره تحدياً مشتركاً بين الإمارات وإفريقيا.
قال محمد سعيد الرقباني، المدير العام لشركة دبي للاستثمار الصناعي التابعة لدبي للاستثمار: «نسعى دائماً في عملنا لاستكشاف أسواق جديدة حول العالم لتحقيق التنوع في مصادر الدخل، وإفريقيا واحدة من تلك الأسواق الواعدة باعتبارها منطقة خصبة بالموارد التي تقدم فرص استثمار مهمة وواعدة».
وأضاف الرقباني ل«الخليج» لدينا في إفريقيا مشاريع واعدة في قطاعات عدة مثل التعليم والعقارات والصحة والخدمات، فقد قمنا حديثا بإنشاء «جامعة مودول» النمساوية المتخصصة بالسياحة والضيافة في إثيوبيا وجاء افتتاح الكلية بهدف الاستثمار ورفد قطاع الضيافة والسياحة بالكوادر المهنية المتخصصة في الضيافة لاعتبارها سوقاً نشطة بمجال الفندقة وحسب التقديرات فإنه يتم افتتاح فندق جديد في إثيوبيا كل ثلاثة أشهر.

ترسيخ أطر التعاون

وتابع الرقباني: تمكنا من خلال التواصل المباشر مع أصحاب الأعمال الكبيرة والصغيرة في إفريقيا من ترسيخ أطر متينة للتعاون والاستثمار في مجال الزراعة، وقد قمنا بنقل خبرتنا في هذا المجال ومشاركة المعارف المكتسبة وأفضل التطبيقات مع المزارع الإفريقي، ونسعى من خلال المشاركة في المنتدى العالمي الإفريقي للأعمال إلى تسليط الضوء على أهمية مشاركة الخبرات المحلية في مجالي الابتكار والتكنولوجيا بهدف تسهيل القيام بالأعمال في إفريقيا ليس فقط عن طريق إدخال حلول التكنولوجيا الحديثة وجلبها من دبي إلى إفريقيا وإنما بتقديم منصات لاختبار وتجربة تقنيات جديدة قادمة من إفريقيا والعمل على تطويرها لتصبح مشاريع واقعية.

اهتمام كبير بالفرص

بدوره، قال عيسى عبدالله الغرير، رئيس مجلس إدارة عيسى الغرير للاستثمار: تتميز الإمارات بترجمة تطلعاتها وتوجهاتها إلى خطط واستراتيجيات تنفيذية وتطبيقات مرنة تسهل تحقيق الأهداف المرصودة ومنها تنظيم المنتدى العالمي الإفريقي للأعمال 2017 الذي يعكس اهتمام مجتمع الأعمال الإماراتي بالفرص التي يقدمها السوق الإفريقي للمستثمرين والاستفادة من هذا التجمع العالمي في التوصل إلى خطط تنموية واعدة.
وأضاف ل «الخليج» أن القطاعات الحيوية في إفريقيا تتيح العديد من فرص الاستثمار ومنها قطاع الأغذية، حيث توفر الطبيعة والمناخ والموارد الطبيعية التي تجعل منها سلة غذاء الشرق الأوسط في المستقبل، بالإضافة إلى مجال الطاقة النظيفة وهي من أهم الحلول المستقبلية التي تضعها دولة الإمارات ضمن أولوياتها الاستراتيجية. وقال إننا نتطلع من خلال المنتدى إلى تحفيز المتخصصين وصناع القرار على توجيه خلاصة خبراتهم وتجاربهم لتحقيق نقلة نوعية في إفريقيا.

استهداف القطاعات الحيوية

فيما قال عادل الزرعوني، العضو المنتدب لمجموعة ريفولي ل«الخليج»: «تستهدف ريفولي قطاعات بعيدة عن مجال عملها في إفريقيا لكنها قطاعات حيوية وذات أهمية بالنسبة للطرفين، بفضل التعاون مع غرفة دبي قمنا بزيارة دول عديدة في شرق إفريقيا واستكشفنا العديد من مجالات وفرص التطوير ومنها التعليم والتأمين، حيث يوجد في إفريقيا شريحة كبيرة من السكان غير المحليين من الوفود الدبلوماسية والخبراء والمستثمرين الأجانب وغيرهم».
وبين أن أوغندا وتنزانيا وكينيا وإثيوبيا وموزمبيق وغيرها من الدول في إفريقيا تشهد تطوراً ملحوظاً في السنوات الأخيرة ونريد أن نكون جزءاً أساسياً في هذا التحول، ونعمل على ذلك من خلال إسقاط التجربة الإماراتية الناجحة على تلك البلدان، فقد استطاعت الإمارات في سنوات قليلة أن تصل لمراكز ريادية في مجالات عدة.

علاقات متينة ومثمرة

وقال هون إنج. ياو أوسافو - مافو، الوزير الأول في غانا: «تربطنا علاقات متينة ومثمرة مع الإمارات، وخاصة في مجال الاستثمار وتطوير البنى التحتية، حيث نتطلع لتطوير آفاق تعاون مستقبلية أوسع سيكون لها الأثر الأكبر على إحداث نقلة نوعية في اقتصاد غانا والارتقاء به لمستويات أعلى في السنوات المقبلة، كما أننا في غانا نثمن جهود الإمارات المبذولة من أجل دعم الاقتصاد المحلي من خلال ما يمتلكونه من خلاصة تجارب وخبرات متخصصة، وبدورنا كحكومة نسعى لمواءمة الأطر القانونية والتشريعية لتسهيل عمليات الإنجاز والنهوض بمصالحنا التجارية والاستثمارية المتبادلة، وعنونة فرص التمويل والشراكة المناسبة، وتمكين تنمية القطاعين العام والخاص من قيادة مستقبل قطاعاتهم».

أبرز الفعاليات العالمية

ومن المقرر أن تنطلق اليوم فعاليات الدورة الرابعة من المنتدى العالمي الإفريقي للأعمال الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة دبي تحت عنوان: «إفريقيا الغد: جيل جديد من رواد الأعمال». تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.وتعتبر دورة المنتدى هذا العام استثنائية بكافة المعايير، حيث ستشهد مشاركة رفيعة المستوى من رؤساء دول إفريقية، والوزراء وعدد من كبار المسؤولين وحوالي 1000 من كبار الشخصيات الاقتصادية وصناع القرار والخبراء، لبحث آفاق الارتقاء بالواقع الاقتصادي، بالإضافة إلى تطوير العلاقات التجارية والاستثمارية مع دول القارة الإفريقية من خلال جلسات المنتدى ومحاوره.

مشاركات رفيعة المستوى

يشارك في المنتدى لهذا العام بول كاجامي رئيس جمهورية رواندا، وداني فور رئيس جمهورية سيشل، ويوويري كاجوتا موسيفيني رئيس أوغندا، وأمينة غريب رئيسة جمهورية موريشيوس. ويحظى المنتدى بمشاركة ريم إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، المديرة العامة لمكتب إكسبو 2020 دبي، وماجد سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة دبي. كما تحفل قائمة المشاركات بالعديد من نواب الرؤساء والوزراء، ومنهم محمدو باوميا نائب رئيس جمهورية غانا، والسيدة الأولى لجمهورية غانا ريبيكا نا أوكايكور أكوفو-أدو، وإيساتو توراي وزيرة التجارة والتكامل الإقليمي والتوظيف في غامبيا، وياو أوسافو - مارفو الوزير في جمهورية غانا.

رواد الأعمال الشباب

تركز دورة المنتدى هذا العام على دور رواد الأعمال الشباب في تحفيز النمو الاقتصادي، وتعزيز الفرص الاستثمارية وبناء العلاقات التجارية مع دول المنطقة والعالم، وستناقش فرص زيادة التعاون وتشجيع التجارة والروابط الاستثمارية مع إفريقيا، كما يركز على دور التكنولوجيا لتحفيز النمو في إفريقيا، وأهمية القطاع الخاص الناشئ، إضافة إلى استكشاف فرص التمويل وإبرام الشراكات مع أهم الشركات الحيوية في إفريقيا، وترسيخ مكانة دبي كمركز للتجارة والخدمات اللوجستية، ومصدر لخدمات الاستثمار والتمويل إلى القارة.
وتؤكد المشاركة الواسعة ورفيعة المستوى في المنتدى الذي استضاف في دوراته السابقة 10 رؤساء دول، و74 وزيراً وشخصية مرموقة، و5400 رئيس تنفيذي، وغيرهم من صنّاع القرار من 65 بلداً حول العالم على دوره في بحث آفاق الارتقاء بالواقع الاقتصادي وتطوير العلاقات التجارية والاستثمارية مع دول القارة الإفريقية، وذلك من خلال حث الحكومات فيها على القيام بإزالة جميع التحديات التي تواجه تدفق الاستثمارات للقارة والاستفادة من فرص النمو الواعدة التي توفرها مختلف القطاعات الاقتصادية، عبر تمكين الشركات من القيام بدور محوري في مسيرة التنمية الاقتصادية فيها.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: الخليج

 
DMCA.com Protection Status