أخبار عاجلة
حصريا ارطغرل الموسم الرابع الحلقه ٩٩ مترجم -
شاهد عدد الضحايا بعد أمطار غزيرة في تشيلي -
كلما واجهتكم المشاكل استعينوا بهذا الزيت!!! -
مفاجاة من شعبة القصابين عن أسعار اللحوم -

الإمارات الأعلى خليجياً في عوائد صناعة الكيماويات

الإمارات الأعلى خليجياً في عوائد صناعة الكيماويات
الإمارات الأعلى خليجياً في عوائد صناعة الكيماويات

وإليكم تفاصيل الخبر الإمارات الأعلى خليجياً في عوائد صناعة الكيماويات

دبي: حمدي سعد

قال الدكتور عبد الوهاب السعدون، الأمين العام للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) إن تأثير ضريبة القيمة المضافة في بعض الدول الخليجية على صناعة البتروكيماويات مطلع العام المقبل سيكون محدوداً. وأرجع السعدون محدودية تأثير ضريبة القيمة المضافة على البتروكيماويات الخليجية إلى أن 85% من الإنتاج الخليجي يتم تصديره إلى الخارج، مشيراً إلى أن ذلك الإنتاج معفي من ضريبة القيمة المضافة التي لا تطبق على الصادرات.
توقع السعدون في تصريحات على هامش فعاليات المنتدى السنوي للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا)، أمس في دبي أن تساهم ضريبة القيمة المضافة على مدخلات الإنتاج التي يتم استيرادها من الخارج في رفع كلفة صناعة البتروكيماويات، لكنه قال في الوقت نفسه إن انخفاض نسبة الضريبة في الخليج، مقارنة بمعدل يراوح بين 17% إلى 20% في أوربا يجعل تأثير «القيمة المضافة» على الإنتاج الخليجي محدوداً.
وقال السعدون: إن نسبة مدخلات الإنتاج المستوردة من الخارج والداخلة في الصناعة الخليجية لا تتعدى 30% ولذا لن يكون لخضوعها للضريبة تأثير كبير في المنتج النهائي، منوهاً بأن الشركات الخليجية يمكنها من خلال زيادة الإنفاق على البحث والتطوير والابتكار التوصل إلى حلول لتخفيض تكلفة الإنتاج بالقدر الذي يعادل نسبة ضريبة القيمة المضافة.
وأوضح السعدون أن عدم التزام بعض دول الخليج بتطبيق ضريبة القيمة المضافة 2018 يؤثر في تنافسية الصناعة في الأسواق عالمياً.
وجدد السعدون تأكيده على أن صناعة البتروكيماويات والكيماويات الخليجية تواجه حالياً تحديات تتمثل في بيع الغاز الصخري المستخدم في الصناعة في الولايات المتحدة بأسعار رخيصة، فضلاً عن استخدام الصين تقنيات جديدة في الصناعة تعتمد على الفحم الحجري.
وأكد السعدون أن الفائز في سباق التنافسية سيكون المنتج القادر على تخفيض تكلفة الإنتاج.
وتوقع السعدون أن تحقق مبيعات البتروكيماويات الخليجية العام 2017 نمواً بنحو 5% مقارنة بالتراجع الذي سجلته مبيعات القطاع العام 2016، بفعل انخفاض الطلب في العديد من الأسواق.

التنوع الاقتصادي

وأضاف إن المساهمة التي سجلها القطاع تجاه النمو الاقتصادي تسلّط الضوء على دور هذه الصناعة باعتبارها لاعباً رئيسياً في مسيرة التنوع الاقتصادي، فلكل فرصة عمل تتاح في هذه الصناعة يتم إنشاء 3 فرص عمل في قطاعات أخرى مرتبطة، وللحفاظ على هذا النمو، كان من الضروري أن تحقق عوائد الصناعات الكيماوية نمواً بنسبة 9.2% خلال العقد الماضي.
يذكر أن صناعة الكيماويات الخليجية سجّلت أسرع وتيرة نمو خلال خمس سنوات، فقد ارتفع إنتاج الكيماويات بنسبة 8.5% مقارنة بمستويات 2015 لتصل إلى 158.8 مليون طن ففي العام 2016، حققت صناعة الكيماويات الخليجية عوائد مبيعات بلغت 77 مليار دولار بانخفاض 3% عن العام الذي سبقه نتيجة للتغيرات في الأسعار العالمية للبتروكيماويات.
وتجدر الإشارة إلى أن صناعة الكيماويات توفر 152,100 فرصة عمل مباشرة في دول مجلس التعاون الخليجي وتستثمر 584 مليون دولار في مجال الأبحاث والتطوير.
من جانبه قال يوسف البنيان، رئيس مجلس إدارة الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) والرئيس التنفيذي ونائب رئيس مجلس إدارة شركة «سابك»، الاستمرارية تتطلب المزيد من التنوع والتميز في الصناعات التحويلية التي تستثمر القيمة الكاملة للموارد الهيدروكربونية والتقنيات المتطورة والرائدة، بالإضافة إلى السعي نحو تطوير الصناعة وتكامل الأصول وتعزيز بصمتنا الدولية وتحسين عملياتنا ودعم ثقافة الشركات التي تركز على الابتكار والتميز التجاري
هذا ومن المتوقع أن يسجّل الطلب العالمي على الكيماويات نمواً بأكثر من الضعف بحلول العام 2030، ويجب على القطاع أن يهيئ نفسه ليكون قادراً على تبني هذا التغير التقني ضمن المشهد المتطور لقطاع الطاقة. إذ تظهر حاجة قوية لتعزيز القطاع في ظل ظهور لاعبين جدد والتغير الحاصل في الممارسات والعلامات التجارية العالمية بشكل أسرع من أي وقت مضى، فقد آن الأوان للاعبين الإقليميين للتفكير على المستوى العالمي مع الحفاظ على قوتهم المحلية.
وقال نيل تشابمان، رئيس شركة إكسون موبيل للكيماويات ونائب رئيس إكسون موبيل، عن عوامل النمو والمسؤوليات والحلول المستدامة في هذا القطاع. وناقش بهافيش في باتل، الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة لدى شركة ليوندل باسيل، كيف يمكن للدورة الاقتصادية للصناعة أن تؤثر في قرارات الاستثمار الاستراتيجية. وأوضح الدكتور ماركوس ستيليمان، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية، وعضو مجلس إدارة شركة كوفيسترو، كيف يمكن للمنطقة أن تدمج الوجهات الحالية في سعيها من أجل التحوّل.
يذكر أنه تم خلال اليوم الأول الذي سبق الافتتاح الرسمي للفعاليات، تنظيم الدورة الخامسة لمبادرة «قادة الغد» بحضور أكثر من 100 طالب جامعي، لتحقق هذه الدورة أعلى مشاركة لها منذ انطلاقها من قبل الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) العام الماضي. تهدف المبادرة لإتاحة الفرصة لطلاب الجامعات والكليات التقنية، الذين يدرسون في تخصصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، لاكتساب المعرفة والخبرة وصقل مهاراتهم. وتعتبر مشاركة الطلاب في الفعاليات التي تنظمها «جيبكا» فرصة مثالية للتعرف عن كثب إلى مزايا العمل في قطاع البتروكيماويات والفرص المتاحة مستقبلاً، بالإضافة لفرصة التواصل مع التنفيذيين وقادة القطاع.

أرقام وحقائق

أشار أحدث تقرير للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا)، إلى أن صناعة الكيماويات ساهمت خلال عام 2016 بنحو 43.8 مليار دولار في اقتصاد دول الخليج، أي ما يعادل نسبة 29% من القيمة المضافة للصناعات التحويلية بشكل عام.
وتم الكشف عن التقرير خلال المؤتمر تحت عنوان «أرقام وحقائق صناعة البتروكيماويات والكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي 2016» والذي يتم إطلاقه عشية انعقاد الدورة 12 لمنتدى جيبكا السنوي في دبي.
وحسب تقرير «جيبكا»، مثّلت مساهمة الصناعات الكيماوية من حيث العائدات في الإمارات النسبة الأعلى بين جميع دول الخليج، حيث شكلت 52٪ من عوائد الصناعة التحويلية وفي ظل الاستثمارات الكبيرة على مدى العقد الماضي، ضاعفت الإمارات تقريباً من حصتها في إجمالي الطاقة الإنتاجية الإقليمية من 4.7٪ في عام 2006 إلى 8.5٪ في عام 2016.
وقال الدكتور عبد الوهاب السعدون: سجّل 2017 نتائج إيجابية لقطاع الصناعات الكيماوية الإقليمي، فقد حقق قطاع الصناعة في الإمارات نمواً في الفترة ما بعد عام 2009 ليتجاوز مؤشر الإنتاج الخليجي الإجمالي، وهو ما يشير إلى تطلع الإمارات لتتبوأ موقعاً إقليمياً كبيراً في صناعة البتروكيماويات والأسمدة، مع الحفاظ على بيئة صحية تسهم في استدامة هذه الطموحات.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: الخليج