وأكدت Moody's أن تمديد خفض الإنتاج من قبل "أوبك"، إضافة إلى الطلب المتزايد على النفط من الأسواق الناشئة، سيؤديان إلى انخفاض مخزونات النفط العالمية، ودعم الأسعار خلال العام المقبل.

وترى Moody's أن تحسن أوضاع الحسابات الجارية سيساهم في تجديد احتياطيات النفط، والاستثمار في القطاعات غير النفطية من الاقتصاد.