أخبار عاجلة

«الانتقائية» و«القيمة المضافة» تخفضان مبيعات السجائر ومشروبات الطاقة بنسب تجاوز الـ 30%

«الانتقائية» و«القيمة المضافة» تخفضان مبيعات السجائر ومشروبات الطاقة بنسب تجاوز الـ 30%
«الانتقائية» و«القيمة المضافة» تخفضان مبيعات السجائر ومشروبات الطاقة بنسب تجاوز الـ 30%

اليكم تفاصيل هذا الخبر «الانتقائية» و«القيمة المضافة» تخفضان مبيعات السجائر ومشروبات الطاقة بنسب تجاوز الـ 30%

قال مستهلكون إنهم خفّضوا استهلاكهم من السجائر والمشروبات الغازية، فضلاً عن مشروبات الطاقة، وذلك بعد ارتفاع أسعارها، وخضوعها للضريبتين «الانتقائية» و«القيمة المضافة».

وفي وقت أكد فيه مسؤولو منافذ بيع بأبوظبي لـ«الإمارات اليوم»، وجود تراجع في مبيعات هذه السلع بنسب جاوزت الـ30%، وطرح شركات منتجات بديلة أقل سعراً، فضلاً عن العروض الترويجية، قال خبيران في شؤون التجزئة، إن استمرار انخفاض مبيعات تلك السلع بعد مضي وقت طويل على تطبيق الضريبتين، يصب في مصلحة الأفراد والمجتمع، ويؤدي إلى خفض نفقات الرعاية الصحية على المدى الطويل، نتيجة للأمراض الناجمة عن المبالغة في استهلاك هذه السلع.

ولفتا إلى أن الشركات تلجأ إلى استراتيجيات تسويقية جديدة، لجذب المستهلكين مرة أخرى.

خفض الاستهلاك

البحر: انخفاض المبيعات في مصلحة المجتمع

قال خبير شؤون التجزئة إبراهيم البحر، إن استمرار الانخفاض في مبيعات السجائر والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة، بعد مضي وقت طويل، يعتبر إيجابياً، وفي مصلحة الأفراد والمجتمع، كما يؤدي إلى خفض نفقات الرعاية الصحية، نتيجة للأمراض الناجمة عن المبالغة في استهلاك هذه السلع.

وأكد البحر أن انخفاض الاستهلاك واضح في السوق بالنسبة للسلع الثلاث، وبنسب متفاوتة، إلا أن الشركات تلجأ دائماً إلى التغلب على ذلك عبر أساليب عدة، خصوصاً السجائر، التي يعتبر استهلاكها من قبيل الإدمان بالنسبة لبعض المستهلكين، وبالتالي، تعرف تلك الشركات أن هؤلاء المستهلكين يرحبون بأي منتج منخفض السعر.

 

إبراهيم البحر. الإمارات اليوم

وتفصيلاً، قال المستهلك عبدالله عبيد، إنه وأسرته خفضوا استهلاك السلع التي شملتها الضريبة الانتقائية وضريبة القيمة المضافة، التي ارتفعت أسعارها بنسب تصل إلى 105% بالنسبة لمشروبات الطاقة، و55% بالنسبة للمشروبات الغازية، مؤكداً أن تطبيق الضريبتين جعلهم يتخذون قرار خفض الاستهلاك.

بدوره، قال المستهلك محمد علي، إنه خفض بالفعل استهلاك السلع الثلاث الخاضعة للضريبتين، خصوصاً السجائر بعد ارتفاع أسعارها، لافتاً إلى أن طرح شركات أصنافاً أقل سعراً، جعله يعود إلى الشراء، ولكن بشكل أقل مما كان سابقاً.

وطالب علي بحملات توعية توضح أضرار هذه السلع، لافتاً إلى أن ارتفاع الأسعار، والتحقق من الأضرار الصحية لسلعة ما، يدعمان توجه المستهلكين لتقليل استهلاكها.

واتفقت المستهلكة منى رضا، في أن تطبيق الضريبة وفّر فرصة لخفض الاستهلاك، والحفاظ على الصحة العامة، مشيرة إلى أنها منعت أبناءها من شراء مشروبات الطاقة، وقلّلت استهلاكهم من المشروبات الغازية إلى النصف.

وطالبت رضا بمزيد من حملات التوعية بمخاطر استهلاك هذه السلع، خصوصاً لصغار السنّ، الذين يقبلون على هذه السلع بكثرة، غير مدركين مخاطرها الصحية.

تراجع المبيعات

من جهته، قال مسؤول منفذ بيع صغير بأبوظبي، عبدالقادر علي، إن تطبيق ضريبتي «القيمة المضافة» و«الانتقائية»، أثر في مبيعات السجائر ومشروبات الطاقة بشكل كبير، إذ تراجعت مبيعات بعض الأصناف من السلعتين بنسب تراوح بين 30 و40%، بينما كان التأثير أقل في المشروبات الغازية التي سجلت مبيعاتها لديه تراجعاً يصل إلى 10%.

وأوضح أن التراجع كان كبيراً على أصناف السجائر ذات الأسعار المرتفعة، بينما تأثرت الأصناف الأقل سعراً بشكل طفيف، لافتاً إلى أن عدداً من الشركات طرح أصنافاً جديدة بأسعار أقل، بهدف تنشيط السوق.

وأضاف أن مبيعات مشروبات الطاقة تأثرت بشكل كبير، إذ تراجعت مبيعات المحل من كمية تراوح بين 8 و10 صناديق في الأسبوع سابقاً، إلى صندوق أو صندوقين بعد تطبيق الضريبتين.

وأشار إلى أن من اللافت ارتفاع وعي المستهلكين، واهتمامهم بالسؤال عن الأسعار قبل الشراء، فضلاً عن السؤال عن فواتير الشراء بشكل دائم.

مبيعات السجائر

من جانبها، أكدت مسؤولة المبيعات في منفذ بيع متوسط، ماريان جوفان، انخفاض مبيعات السلع الخاضعة للضريبتين، لاسيما بعض أصناف السجائر، التي سجلت تراجعاً بنسب تجاوزت الـ30%.

وكشفت أن شركات سجائر طرحت أخيراً أصنافاً جديدة، وعبوات جديدة من أصناف قديمة بأسعار أقل، لتنشيط السوق، لافتة إلى أن انخفاض المبيعات الأكبر كان في الأصناف المرتفعة السعر، التي ارتفعت أسعارها بعد الضريبتين بنسبة 105%، كما شهدت مشروبات الطاقة تراجعاً، في وقت تأثرت فيه المشروبات الغازية بشكل أقل، وتراجعت مبيعاتها بنسبة 10% تقريباً.

واتفق مسؤول البيع في منفذ بيع كبير، غلام قادر، بوجود انخفاض في مبيعات السلع الثلاث، ولكن بنسب متفاوتة، مشيراً إلى أن نسبة الانخفاض في مبيعات السجائر مرتفعة الثمن، وصلت إلى 30%.

وأوضح أنه يوجد انخفاض ملحوظ في مبيعات مشروبات الطاقة تصل نسبته إلى 20%، مقابل انخفاض أقل في مبيعات المشروبات الغازية، بنسبة 10%.

استراتيجيات تسويقية

إلى ذلك، قال خبير تجارة التجزئة ديفي ناجبال، إن العديد من الشركات بدأ ينتهج استراتيجيات تسويقية مختلفة، من بينها طرح بدائل أقل سعراً، بعد أن تراجع استهلاك الأنواع المرتفعة الثمن، فضلاً عن طرح عروض وتخفيضات تسويقية تشمل مشروبات الطاقة والمشروبات الغازية.

وأكد أن الانخفاض في مبيعات السلع الخاضعة للضريبة الانتقائية، أكثر وضوحاً في البقالات ومنافذ البيع الصغيرة، نظراً لأن العديد من زبائن البقالات هم من ذوي الدخول المنخفضة، وأقل من المتوسطة، ولذلك تعد هذه الزيادات كبيرة ومؤثرة للغاية بالنسبة إليهم، بخلاف منافذ البيع الكبيرة.

ورأى ناجبال أن الضريبة الانتقائية توفر فرصاً كبيرة لتغيير بعض العادات الاستهلاكية الضارة، وتحسين الحالة الصحية للمستهلكين، لاسيما أن بعض هذه السلع ثبت علمياً أنها تتسبب في أمراض عدة وخطرة.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر «الانتقائية» و«القيمة المضافة» تخفضان مبيعات السجائر ومشروبات الطاقة بنسب تجاوز الـ 30% برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الإمارات اليوم