أخبار عاجلة
أروى جودة تنشر بوستر مسلسل "أهو ده اللي صار" -
فيديو: اضرار سكر الدايت لمرضى السكري -

حصة الدولار في احتياطيات العملات العالمية عند أدنى مستوى منذ 2013

"الاقتصادية" من الرياض

قال صندوق النقد الدولي إن حصة الدولار الأمريكي في الاحتياطيات العالمية من العملات انخفضت في الربع الأخير من 2017 إلى أدنى مستوى في أربع سنوات، في حين تصاعد نصيب اليوان واليورو.
وبحسب "رويترز"، أشارت البيانات إلى أن حصة الدولار الأمريكي تراجعت في الربع الرابع إلى 62.7 في المائة من 63.5 في المائة في الربع الثالث من العام الماضي أي 6.13 تريليون دولار.
ووفقا لبيانات صندوق النقد فإن هذه هي أصغر حصة للدولار الأمريكي في الاحتياطيات العالمية للنقد الأجنبي منذ أن بلغت 61.24 في المائة في الربع الرابع من 2013.
وأظهرت البيانات أيضا أن حصة اليورو في الاحتياطيات العالمية للعملات كانت الأكبر منذ الربع الرابع من 2014 وأن حصة الين الياباني سجلت أعلى مستوى منذ الربع الرابع من 2002 بينما واصلت حصة اليوان الصيني النمو للربع الثاني على التوالي، ومن المعروف أن البنوك المركزية حول العالم تحتفظ باحتياطات من الأصول، في مسعى لسداد أي التزامات طارئة.
وحقوق السحب الخاصة بمنزلة عملة افتراضية وأصول احتياطية دولية استحدثها صندوق النقد في عام 1969 لتكون مكملة للاحتياطات الدولية، وتتألف من عملات رئيسية هي الدولار واليورو والجنيه الاسترليني والين واليوان.
ويحدد الصندوق قيمة وحدة حقوق السحب يوميا اعتمادا على أوزان عملاتها الأربع في حجم المعاملات الدولية، كما يقوم بمراجعة مكونات سلة العملات كل خمسة أعوام للتأكد من أنها تعكس القيمة والوزن الحقيقي للعملة في المبادلات والتعاملات الدولية.
وتستخدم هذه السلة لتحديد متوسط أسعار صرف العملات في العالم يوميا، كما أن هذه السلة أكثر استقرارا من أي عملة رئيسة بمفردها، ويستخدم متوسط أسعار الصرف لقياس قيمة "حقوق السحب الخاصة" لكل دولة من الدول الأعضاء في صندوق النقد وعددها 188 دولة.
وفي عام 1980 قلص الصندوق عدد العملات المستخدمة في السلة من 26 إلى خمس عملات فقط، وفي عام 2000 تم استبدال كل من الفرنك الفرنسي والمارك الألماني بالعملة الأوروبية الموحدة (اليورو) لتحتفظ السلة بمكوناتها الأربع الحالية منذ ذلك الحين.
ويحق للدول الأعضاء بالصندوق والمشتركة في حقوق السحب الخاصة الحصول على هذه الوحدات وفقا لحصة مشاركة كل منها في الصندوق.
وحتى تصبح العملة مؤهلة للانضمام إلى سلة حقوق السحب الخاصة يجب أن تكون صادرة عن دولة أو اتحاد نقدي من كبار المصدرين الدوليين على مدار خمسة أعوام متواصلة، كما يشترط أن تكون متداولة بحرية دون قيود على استخدامها وأن تكون مستخدمة على نطاق واسع في الصفقات والمبادلات الدولية.
ويتم احتساب الفائدة على قروض حقوق السحب الخاصة اعتمادا على معدلات الفائدة ربع السنوية على القروض المقدمة بالعملات الأربع المكونة لسلة حقوق السحب.
وكان صندوق النقد الدولي ذكر في تموز (يوليو) 2017 أن قيمة الدولار الأمريكي مبالغ فيها بنسبة تتراوح بين 10 و20 في المائة استنادا إلى أساسيات الاقتصاد الأمريكي في الأجل القصير في حين يرى أن قيم اليورو والين الياباني واليوان الصيني متماشية بوجه عام مع الأساسيات.
وأظهر تقرير القطاع الخارجي لصندوق النقد، وهو تقييم سنوي للعملات والفائض والعجز الخارجي في الاقتصادات الكبرى، أن عجز ميزان المعاملات الجارية الخارجية صار أكثر تركزا في اقتصادات متقدمة بعينها مثل الولايات المتحدة بينما تبقى الفوائض مستمرة في الصين وألمانيا.
وبينما ذكر التقرير أن قيمة اليورو ملائمة لمنطقة العملة الأوروبية ككل إلا أنه قال إن سعر الصرف الحقيقي منخفض أيضا بما يراوح بين 10 و20 في المائة قياسا إلى أساسيات الاقتصاد الألماني في ظل الفائض الكبير في ميزان المعاملات الجارية.
وفي الوقت ذاته اعتبر صندوق النقد أن قيمة الجنيه الاسترليني مبالغ فيها بما يصل إلى 15 في المائة مقارنة بالأساسيات التي تشمل مستوى مرتفعا من الضبابية بشأن العلاقة التجارية لبريطانيا مع الاتحاد الأوروبي بعد الانفصال.
ويرى الصندوق أن ارتفاع قيمة الدولار في الأعوام القليلة الماضية كان يستند إلى توقعات أقوى نسبيا للنمو والتباين في السياسة النقدية بين منطقة اليورو واليابان إضافة إلى توقعات بمزيد من الحوافز المالية من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.
وأوصى الصندوق السلطات الأمريكية بتبني خطوات لتقليص العجز في ميزان المعاملات الجارية الذي ما زال كبيرا جدا من خلال تقليص عجز الميزانية الاتحادية وتنفيذ إصلاحات هيكلية لزيادة معدل الادخار وتحسين إنتاجية الاقتصاد.
وقال التقرير إن الفائض في ميزان المعاملات الجارية الصيني ينمو من جديد بعدما تراجع في عامي 2015 و2016 وإنه بحاجة إلى أن ينخفض، كما أظهر التقرير أن صندوق النقد يعتبر أن قيمة كل من العملة المكسيكية (البيزو) والعملة الكورية الجنوبية (الوون) أقل من المستوى الذي ينبغي أن تكون عنده بما يراوح بين 5 و15 في المائة مقارنة بالأساسيات الاقتصادية للبلدين.
وتوقع الصندوق أن يرتفع البيزو المكسيكي مع تبدد مخاطر فرض سياسات حمائية من جانب الولايات المتحدة لكنه أشار إلى أن كوريا الجنوبية بحاجة إلى تحفيز الطلب المحلي لتقليص فائض ضخم في ميزان المعاملات الجارية.

إنشرها

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر حصة الدولار في احتياطيات العملات العالمية عند أدنى مستوى منذ 2013 برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الاقتصادية