أخبار عاجلة
نجيب ساويرس بعد خسارة المنتخب من روسيا -
الاوف شولدر موضة فساتين السواريه لهذا العام -
الاوف شولدر موضة فساتين السواريه لهذا العام -

وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني تضع تصنيفات إيطالية "تحت المجهر"

وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني تضع تصنيفات إيطالية "تحت المجهر"
وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني تضع تصنيفات إيطالية "تحت المجهر"

-

اليكم تفاصيل هذا الخبر وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني تضع تصنيفات إيطالية "تحت المجهر"

وضعت وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني 12 من كبريات المصارف في إيطاليا وعددا من الشركات الرئيسية في هذا البلد، تحت مجهر المراقبة، للنظر في ما إذا كانت هناك ضرورة لخفض تصنيفاتها الائتمانية بسبب الأزمة السياسية التي تعصف بروما، بينما بدت بوادر تحسن في نظرة الأسواق نحو أزمة تشكيل الحكومة الإيطالية الخميس، نابعة من مؤشرات على مساع لمختلف الأطراف، من أجل تجنب صدام يسفر عن انفجار الأوضاع.

تأتي هذه الخطوة غداة إعلان الوكالة نفسها الأربعاء، أنها وضعت تحت المجهر التصنيف الائتماني للديون السيادية الإيطالية، وهو ما يعني إمكانية خفض هذا التصنيف من مستواه الحالي، وهو "بي إيه إيه 2".

ومن أبرز المصارف التي طالها إجراء "موديز" كل من "إنتسا سانباولو"، و"يونيكريدي"، و"ميديوبانكا"، في حين أن كبريات الشركات المشمولة بمراجعة التصنيف هي المجموعة النفطية العملاقة "إيني"، وشركة البريد "بوست إيطالياني"، وشبكة التلفزيون العمومية "راي"، وشركتا الغاز "سنام" و"إيطالغاز".

وإيطاليا التي تعدّ ثالث أكبر اقتصاد في أوروبا، غارقة في أزمة سياسية منذ الانتخابات العامة التي جرت في 4 مارس/ آذار، ولم يحقق فيها أي طرف فوزا صريحا يمكنه من تسلم دفة الحكم. وتتجه إيطاليا لإجراء انتخابات جديدة خلال أشهر، بعد دخول البلاد في أزمة سياسية، إثر فشل محاولة حزبين شعبويين تشكيل ائتلاف حكومي.

ونجمت الأزمة عن رفض رئيس الجمهورية سيرغو ماتاريلا تعيين المعارض للاتحاد الأوروبي باولو سافونا وزيرا للاقتصاد، في الائتلاف الحكومي الذي شكله حزب "الرابطة" اليميني المتطرف، وحركة "خمس نجوم" المناهضة للمؤسسات التقليدية.

وتخشى الأسواق أن تشهد إيطاليا صعودا قويا للقوى المناهضة لأوروبا، في حال تنظيم انتخابات جديدة.

لكن مع مساء الأربعاء، تراجعت حدة المخاوف التي اجتاحت الأسواق بشأن الأزمة الإيطالية، وارتفع اليورو، الخميس، بعدما انخفض 3.5 في المائة هذا الشهر، بينما ارتفع الدولار.

وارتفع اليورو نصفا في المائة لأعلى مستوى في ثلاثة أيام عند 1.1725 دولارا، بعد أن زاد 1.1 في المائة في الجلسة السابقة، في أكبر ارتفاع يومي له هذا العام. وهبط اليورو لأدنى مستوى في عشرة أشهر يوم الثلاثاء، ويتجه اليورو صوب تسجيل أكبر انخفاض شهري على مدى عام ونصف عام، وفقا لبيانات "تومسون رويترز".

وانخفض الدولار 0.3 في المائة إلى 108.60 ين في التعاملات الصباحية، ليتراجع صوب أدنى مستوى في خمسة أسابيع 108.115 ين الذي سجله الثلاثاء، وهبط مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات رئيسية 0.3 في المائة إلى 93.833.
وبدعم من الأنباء المبشرة، ارتفعت الأسهم الأوروبية قليلا عند الفتح، إلا أن الأسواق قلصت مكاسبها على خلفية أن شركات صناعة السيارات الألمانية تأثرت سلبا، جراء مخاوف جديدة من حرب تجارية.

وارتفعت بورصة ميلانو عند الفتح؛ لكن التوتر بشأن المفاوضات الجارية كان واضحا مع تسجيل المؤشر الإيطالي تقلبات قوية، إذ انخفض 0.4 في المائة، قبل أن يرتفع 0.3 في المائة بدعم من تعافي أسهم الشركات المالية. وواصل مؤشر قطاع البنوك الإيطالي المكاسب التي حققها أول من أمس، ليرتفع واحدا في المائة، وانخفض المؤشر ما يزيد على خمسة في المائة، منذ بداية الأسبوع الحالي.

وبحلول الساعة 07:35 بتوقيت غرينتش، ارتفع المؤشر "ستوكس 600" الأوروبي 0.1 في المائة؛ لكن المؤشر "داكس" الألماني انخفض 0.2 في المائة، في الوقت الذي خسرت فيه أسهم "فولكسفاغن" و"دايملر" 1.3 في المائة، و0.9 في المائة على الترتيب، بعد تقرير قال إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يريد منع السيارات الألمانية الفارهة من دخول السوق الأميركية.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني تضع تصنيفات إيطالية "تحت المجهر" برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : العرب اليوم

السابق «هايبرلوب» تجاري في أوكرانيا
التالى فرنسا: الرسوم الجمركية الأمريكية غير مبررة والاتحاد الأوروبي يواجه لحظة الحقيقة