أخبار عاجلة
رئيس نابولي يهاجم ماوريسيو ساري بشدة -

«حرب الرسوم» تدفع «داو» لأسوأ أداء نصفي في ثماني سنوات

«حرب الرسوم» تدفع «داو» لأسوأ أداء نصفي في ثماني سنوات
«حرب الرسوم» تدفع «داو» لأسوأ أداء نصفي في ثماني سنوات

وإليكم تفاصيل الخبر «حرب الرسوم» تدفع «داو» لأسوأ أداء نصفي في ثماني سنوات

ارتفعت الأسهم يوم الجمعة، وهو يوم التداول الأخير من النصف الأول من العام، لكن خسائرها الأسبوعية كانت لافتة مع انتشار المزاج السلبي بسبب القلق من النزاعات التجارية العالمية.
فقد ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 55.36 نقطة ليصل إلى 24271.41 نقطة، مع أداء لافت لشركة «نايكي» للألبسة والتجهيزات الرياضية. كما ارتفع مؤشر«إس أند بي 500» بنسبة 0.1% وأغلق عند 2718.37 حيث قفزت أسهم قطاع الطاقة بنسبة 0.7%. كما ارتفع مؤشر «ناسداك» المركب بنسبة 0.1% ليصل إلى 7510.30 نقطة.
حلقت أسهم «نايكي» بأكثر من 11% ووصلت إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق بعد أن أعلنت الشركة عن أرباح وعائدات فصلية تجاوزت التوقعات.
وقد ارتفع مؤشر داو جونز 293.47 نقطة، لكن موجة البيع في الجلسة المسائية التي شهدتها أسهم البنوك هبطت بالمؤشر ليتراجع عن القمة التي بلغها. وارتفعت أسعار أسهم البنوك خلال تداولات الجمعة بعد الإعلان عن عمليات إعادة الشراء وزيادة الأرباح عقب صدور نتائج اختبار الشدة السنوي الذي أجراه مجلس الاحتياطي الفيدرالي.
كان النصف الأول من العام محفوفا بالتقلبات في وول ستريت. وسجلت المؤشرات الرئيسية أعلى مستويات أدائها على الإطلاق في أواخر يناير/كانون الثاني، قبل أن تؤدي المخاوف من ارتفاع أسعار الفائدة إلى إشاعة جو من القلق حال دون استمرار مكاسبها. ثم استعادت الأسهم قوتها بعد موسم أرباح مشجع وبيانات اقتصادية قوية بشكل مستمر. لكن التقلبات عادت إلى السوق بسبب تصعيد الرئيس دونالد ترامب التوترات التجارية بين الولايات المتحدة وبعض شركائها الرئيسيين.
الأعراض الجانبية
وقال إيريان فوجداني المحلل الاستراتيجي لدى شركة «إم في فاينانشال»: «من الواضح أننا نعيش تحت تأثير الأعراض الجانبية للسوق والمسار العام - بغض النظر عن البيانات الاقتصادية القوية والمكاسب الجيدة - ليس جيداً».
وارتفع مؤشر«ستاندرد أند بورز 500» بنسبة 1.7 % هذا العام، في حين انخفض مؤشر داو بنسبة 1.8 %، مسجلاً أسوأ أداء له في النصف الأول منذ عام 2010. وفي الوقت نفسه ارتفع كل من مؤشر ناسداك ومؤشر الشركات الصغيرة «راسل 2000»بنسبة 8.8 في المئة و 7.1 في المئة على التوالي. وأنهت المؤشرات الأربعة تداولات يوم الجمعة آخر يوم تداول في النصف الأول من العام،على ارتفاع.
لكن على الرغم من المكاسب، سجلت مؤشرات الأسهم انخفاضا في أدائها الأسبوعي وسط مخاوف من تصاعد الحرب التجارية، حيث من المقرر أن يبدأ تطبيق التعرفة الجمركية الأمريكية على السلع الصينية الأولية الأسبوع المقبل. وتقدم مؤشر ناسداك الخاسرين بنسبة 2.4 في المئة، وهو أسوأ أداء أسبوعي له في ثلاثة أشهر، في حين انخفض كل من مؤشر داو جونز وستاندرد أند بورز 500 بنسبة 1.3 في المئة لكل منهما. وانخفض مؤشر راسل 2000 أكثر من 2 في المئة.
وينتظر أن تطبق إدارة ترامب التعرفة الجمركية على البضائع الصينية التي تبلغ قيمتها نحو 34 مليار دولار في السادس من يوليو/تموز، والتي يتوقع أن تؤدي إلى ردود فعل مماثلة من بكين. وأثار ترامب القلاقل مع كندا من خلال فرض رسوم جمركية على وارداتها من الفولاذ والألمنيوم. وقد أعلنت الأخيرة عن فرض تعرفة انتقامية يوم الجمعة تستهدف 12.6 مليار دولار في البضائع الأمريكية.
وأدى استمرار الخلاف التجاري بين الولايات المتحدة والصين إلى ارتفاع معدل تذبذب السوق هذا الأسبوع، حيث ارتفع مؤشر تقلبات السوق«فيكس» بنسبة 15.6٪.
وقال براد ماكميلان كبير مسؤولي الاستثمار في شركة «كومنولث فاينانشيال نتويرك»: «ربما يشهد السوق تقلبات مثيرة للغاية قبل نهاية العام صعودا وهبوطا. وأتوقع أن تنهي أسواق الأسهم الأمريكية العام على ارتفاع نسبي قياسا على مستويات نهاية ديسمبر/كانون الأول 2017.»
وأنهت مؤشرات أوروبا النصف الأول متباينة، ولا يزال مؤشر داكس الألماني متراجعاً 4.7% رغم ارتفاعه في الربع الثاني 1.7%، بالمقابل حولت مكاسب الربع الثاني القوية مؤشر «فوتسي» البريطاني أداء النصف الأول إلى الإيجاب بنسبة ارتفاع 0.6%، بعد مكاسب 3% في الفصل الثاني.
مؤشر كاك الفرنسي كذلك سجّل أداء فصلياً قوياً قافزاً 8.2% لكنه بقي على خسائر منذ بداية العام متراجعاً 0.7% في النصف الأول.


الأصول عالية المخاطر


قال محللو بنك أوف أمريكا ميريل لينش، إن صناديق الأسهم تكبدت ثاني أكبر نزوح أموال أسبوعي لها على الإطلاق هذا الأسبوع في ظل سحب 29.7 مليار دولار من الأصول عالية المخاطر مع استمرار أثر المخاوف من تنامي الحماية التجارية الأمريكية.
وأظهرت بيانات إي.بي.اف.آر التي استشهد بها بنك أوف أمريكا فقد صناديق الأسهم الأمريكية 24.2 مليار دولار في ثالث أكبر نزوح أسبوعي تشهده على الإطلاق وفي ختام نصف سنة أول اتسم بالتقلبات الشديدة ورفع أسعار الفائدة الأمريكية وتنامي الحماية التجارية في أنحاء العالم.
وجاء النزوح عن الأسهم الأمريكية متناقضا تماما مع أرقام الأسبوع الماضي عندما كانت الولايات المتحدة هي سوق الأسهم المتقدمة الوحيدة التي اجتذبت تدفقات.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر «حرب الرسوم» تدفع «داو» لأسوأ أداء نصفي في ثماني سنوات برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الخليج

السابق «بيتك» الكويتي و«الأهلي المتحد» البحريني يتجهان إلى الاندماج بأصول 90 مليار دولار
التالى 1.41 تريليون ريال استثمارات أجنبية في السعودية بنهاية الربع الأول .. ارتفعت 8.9 %