أخبار عاجلة
ماذا فعل رجل بـ أمه العجوز لإرضاء زوجته -
4 آلاف عامل معرضون للموت في قطر قبل مونديال 2022 -

ترمب: لن أنسحب من منظمة التجارة العالمية

50ba251240.jpg

«الاقتصادية» من الرياض

نفى دونالد ترمب الرئيس الأمريكي نيته سحب الولايات المتحدة من منظمة التجارة العالمية التي كان قد وصفها في الماضي بانها "غير عادلة".
وردا على سؤال عن معلومات نشرتها صحف حول نيته الانسحاب من المنظمة، قال ترمب على متن الطائرة الرئاسية "لا اعتزم الانسحاب" منها.
وكان وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين نفى قبيل ذلك المعلومات التي نشرتها الصحف. وقال لشبكة "فوكس بيزنس نيتورك" إنه "ليست هناك أي أنباء جديدة. لذلك يخطئ من يأخذ قصة (الموقع الإخباري السياسي) "إكسيوس" على محمل الجد".
وأضاف لن استخدم كلمتي المفضلة في هذا الشأن وهي "خبر كاذب"، لكن هذه المعلومات مبالغ فيها، مشيرا إلى أن الرئيس ترمب كان واضحا معنا ومع آخرين بشأن منظمة التجارة العالمية، ويعتقد أن هناك جوانب فيها غير عادلة.
وكشف موقع "إكسيوس" نقلا عن أشخاص مشاركين في المناقشات مع الرئيس الأمريكي، أن ترمب قال لمستشاريه مرارا أنه يريد أن تغادر الولايات المتحدة منظمة التجارة العالمية.
ويمكن أن يكون لانسحاب الولايات المتحدة من المنظمة عواقب خطيرة على التجارة العالمية. ونقل "إكسيوس" عن مصدر طلب عدم الكشف عن هويته أن الرئيس قال مرات عدة "لا أعرف لماذا ننتمي إليها. منظمة التجارة العالمية صنعت لبقية العالم من أجل سرقة الولايات المتحدة". ودان ترمب في الماضي علنا طريقة عمل المنظمة.
وووفقا لـ "الفرنسية"، كتب في تغريدة في السادس من أيار (مايو) أن "الصين وهي قوة اقتصادية كبيرة تعتبر في منظمة التجارة العالمية دولة نامية وتتمتع بذلك بامتيازات كبيرة خصوصا مقارنة بالولايات المتحدة".
وأضاف الرئيس الأمريكي الذي ينتقد باستمرار المنظمات المتعددة الأطراف من الأمم المتحدة ألى حلف شمال الأطلسي، أن "منظمة التجارة العالمية غير عادلة حيال الولايات المتحدة".
وقبل أقل من أسبوعين على قمة حلف شمال الأطلسي في بروكسل، كرر الرئيس الأمريكي شكواه من ألمانيا ودول أوروبية أخرى، قائلا إنها بحاجة إلى زيادة الإنفاق على الحلف العسكري.
واتفق أعضاء حلف شمال الأطلسي على إنفاق 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي على الدفاع كل عام بحلول 2024 لكن ألمانيا وإسبانيا ضمن مجموعة دول لن تحقق هذا الهدف على الأرجح.
وقال ترمب للصحافيين على متن طائرة الرئاسة "على ألمانيا أن تنفق مزيدا من الأموال. إسبانيا وفرنسا، ليس من العدل ما فعلوه للولايات المتحدة".
ومن المقرر أن تعقد قمة حلف شمال الأطلسي يومي 11 و12 تموز (يوليو) في المقر الجديد للحلف.
ودعا الاتحاد الأوروبي والصين رغم خلافاتهما، الدفاع عن "قواعد" التجارة الدولية، في إشارة واضحة إلى "حمائية" الولايات المتحدة المتصاعدة.
وأجرى الأوروبيون والصينيون لقاءات اقتصادية على مستوى عال في العاصمة الصينية، في الوقت الذي يواجه كلاهما توترات اقتصادية خطيرة مع واشنطن.
وأعلن الاتحاد الأوروبي على غرار الصين، فرض ضرائب جديدة تستهدف المنتجات الأمريكية المستوردة، ردا على رسوم جمركية فرضتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على البضائع الأوروبية والصينية.
وصرّح نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي "اتفق الفريقان على مواجهة الأحادية والحمائية بشدة، ومنع انعكاس تداعيات مثل هذه الممارسات على الاقتصاد العالمي أو حتى جر الاقتصاد العالمي إلى الركود".
وأجرى ليو الذي يحدد السياسة الاقتصادية في بلاده، ثلاث جولات مفاوضات مع واشنطن أخيرا، مخصصة لتهدئة التوترات على خلفية التجارة. إلا أنها باءت بالفشل بعد اتخاذ ترمب قرار فرض كما كان مقررا، رسوم جمركية على الواردات الصينية، رغم إبرام اتفاق في أيار (مايو) لوقفها.
وأعرب يركي كاتاينن نائب رئيس المفوضية الأوروبية، عن تأييده لموقف ليو، مشيرا إلى دور منظمة التجارة العالمية كـ"قلب نظام تجاري دولي مبني على قواعد". وقد كرر لوي هي كلام كاتاينن.
لكن إذا وحد الصينيون والأوروبيون جهودهما في مواجهة الولايات المتحدة، تشتكي شركات وقادة أوروبيون بشكل منتظم من الوصول إلى السوق الصينية التي يعتبرونها غير عادلة بالنسبة إلى منافسيهم المحليين. وقال كاتاينن "يجب أن نفعل أكثر من مجرد الكلام، يجب أن نثبت الالتزام بقواعد التجارة العالمية"، داعيا إلى أن تكون "القواعد عادلة على المستوى العالمي". وأشار ليو هي إلى ضرورة المحافظة على الوصول العادل إلى السوق الصينية.
ودعا كاتاينن من جهته نائب رئيس الوزراء الصيني إلى رفع العقبات من أمام الشركات الأجنبية وطالب بـ"التعامل بشكل عادل" مع الشركات، إن كانت صينية أو أجنبية.

إنشرها

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر ترمب: لن أنسحب من منظمة التجارة العالمية برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الاقتصادية

السابق "كومكاست" تصرف نظر عن شراء أصول "21 سينشري فوكس"
التالى تراجع الأسهم الأمريكية بالمستهل بعد نتائج أعمال سلبية