أخبار عاجلة
نادي الشباب يستغني عن 4 لاعبين -
الطقس المتوقع على الدولة من الخميس إلى الاثنين -
شرف الحُريري يدعم خزينة نادي العين بمليون ريال -

البورصة تراهن على الأسهم القيادية لاستعادة المسار الصاعد

البورصة تراهن على الأسهم القيادية لاستعادة المسار الصاعد
البورصة تراهن على الأسهم القيادية لاستعادة المسار الصاعد

- صفقة «فيون» المنتظرة تدفع «جلوبال تليكوم» لمواصلة التراجع 

- فنيون: EGX30 يعيد اختبار مستوى المقاومة 16100 نقطة

مصطفى طلعت
 
تراهن البورصة المصرية على الأداء الإيجابى للأسهم القيادية، لاستعادة المسار الصاعد للمؤشرات، مستفيدة من ظهور عمليات شراء لافتة بنهاية تعاملات الإثنين، قادت لتقليص الخسائر المحققة فى بداية الجلسة، إلا أن الضغوط البيعية من المستثمرين المحليين، أجبرت السوق على التراجع للجلسة الثانية على التوالى.

واستفادت البورصة من عمليات الشراء على الأسهم القيادية، مثل القلعة للاستشارات المالية والبنك التجارى الدولى، وسوديك وطلعت مصطفى القابضة.

وأظهرت شاشات التداول تراجع المؤشر الثلاثينى egx30، بنسبة %0.34 عند 15785 نقطة، كما هبط مؤشر «egx70» للأسهم الصغيرة والمتوسطة %1.18 ليصل إلى 775 نقطة، وامتد التراجع إلى مؤشر «EGX100» الأوسع نطاقا %0.83 عند 1977 نقطة.

وقال محللون فنيون إن التراجعات التى شهدتها السوق جاءت نتيجة الهبوط القوى الذى لحق بسهم جلوبال تيلكوم القابضة الذى تأثر بانخفاض قيمة العرض المقدم لشراء أصول الشركة فى باكستان وبنجلاديش.

وتلقت «جلوبال تيلكوم» عرضاً من «فيون ليمتد» لشراء أصولها فى شركة جاز والعمليات التابعة من شركة فيون مقابل 2.55 مليار دولار، وأكدت وحدات البحوث ببنوك الاستثمار أن تقييم الصفقة يبدو منخفضاً، خاصة أن آخر عرض مقدم من فيون للاستحواذ على جلوبال نفسها كان بسعر 7.90 جنيه للسهم الواحد.
وتصدر سهم جلوبال تليكوم القابضة الأسهم الهابطة بنسبة %10، كما هبط سهم السويدى إليكتريك %1.1، وبايونيرز القابضة للاستثمارات %3.35، والمصرية للاتصالات %2، وسيدى كرير للبتروكيماويات %1.9، والشرقية للدخان %0.43.

على الجانب الاخر، تصدر سهم السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار «سوديك» الأسهم الأكثر صعوداً بنحو %2.8، والقلعة للاستشارات المالية %1.14، وبالم هيلز للتعمير %0.74، والبنك التجارى الدولى %0.49، ومجموعة طلعت مصطفى القابضة %2.26.

وسجلت السوق قيم تداولات قدرها 1.7 مليار جنيه تقريباً على الأسهم فقط، خلال جلسة أمس، وصعد 50 سهماً من إجمالى 181 متداولا، بينما هبط 95 وبقى 36 عند نفس مستوياتها.

واتجهت تعاملات المؤسسات المصرية والأفراد المصريين والأجانب للبيع بصافى قيم تداولات قدرها 805.4 و26.7 مليون جنيه و184 ألف جنيه على التوالى، بينما اتجهت تعاملات المؤسسا العربية والأجنبية والأفراد العرب للشراء بصافى قيم بلغت 34.7 و793.7 و3.8 مليون جنيه على التوالى.

وقال سامح غريب، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة «الجذور» لتداول الأوراق المالية، إن السوق تمكنت من تقليص الجزء الأكبر من خسائرها مع نهاية التعاملات، ليغلق مؤشرها الرئيسى أعلى مستوى الدعم 15750 نقطة.

ولفت إلى أن المؤشر تراجع خلال التعاملات دون المستوى المذكور وصولًا إلى 15497 نقطة، والذى ظهرت عنده القوى الشرائية مرة أخرى دفعته للارتداد لأعلى، الأمر الذى يشير إلى بدء حركة ارتدادية جديدة لأعلى، صوب مستويات المقاومة 16140 ثم 16550 نقطة.

وأوضح أن سهم جلوبال وصل إلى أدنى مستوى سعرى له منذ عامين بعد تسجيله 3.85 جنيه، ولكنه تمكن من الارتداد لأعلى والإغلاق عند 4.24 جنيه، الأمر الذى يتوقع معه ارتداد السهم لأعلى خلال تعاملات الجلسة المقبلة، ويجد مستوى المقاومة عند 4.50 جنيه ثم 4.80 جنيه.

وفيما يتعلق بالمؤشر السبعينى، أنهى الجلسة فاقدا 9 نقاط وبعد اختراقه لمستوى 790 نقطة لأسفل عاد لحركته الهبوطية مقتربًا من الدعم 765 نقطة، متوقعاً محاولة تماسك المؤشر أعلى هذا المستوى ومحاولة الارتداد لأعلى من جديد.

فى سياق متصل، قال هشام حسن خبير أسواق المال إنه رغم إغلاق المؤشر أدنى 16000 نقطة، فإن هذا المستوى ما زال فعالاً ويمكن التداول أعلاه مرة أخرى، لكون الأسهم ما زالت تتحرك أعلى مستويات الدعم متوسطة الأجل.

ولفت إلى أنه برغم تأثير جلوبال تيلكوم السلبى على السوق وانخفاض العرض المقدم من «فيون ليمتد» فإن قدرة السهم على التماسك أعلى 4 جنيهات قد تؤهله ليصبح فرصة جيدة للمستثمر واستهداف 5 جنيهات للسهم الواحد على الأجل القريب.

السابق مدينة شباب 2030 تنسجم مع التوجهات العالمية والرؤى الاقتصادية
التالى «إمباور» تزود مشاريع «البراري» بـ 6000 طن تبريد