من عمالة الأطفال إلى صناعة المقاتلات الحربية..كيف تطور سوق العمل الأمريكي على مدار 150 عاما؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أطلقت السلطات الأمريكية معرضا جديدا للصور في متحف "سيميثسونيان" في إطار برنامج تحت اسم " الطريقة التي نعمل بها" كي يكون بمثابة سجل تاريخي لمساهمة الأمريكية من رجال ونساء وحتى أطفال وشيوخ في بناء بلدهم على مدار 150 عاما.

طُور المعرض بالتعاون مع وكالة الأرشيفات الوطنية التي بحثت في الوسائل التي استخدمها الأمريكيون في سوق العمل ونوع تلك العمالة والمجالات التي نشطوا فيها.

واحتوى السجل التاريخي على صور لأطفال يعملون في المصانع ونساء كعاملات للاتصالات الهاتفية ورجال في مناجم الفحم وتنوع في الوظائف لاسيما في القرن العشرين الذي قاد الولايات المتحدة لأن تكون الدولة الأكبر في العالم.

استمرت عمالة الأطفال في الولايات المتحدة حتى عام 1938 عندما تم سن تشريع بالكونجرس بعدم قانونية استغلال الأطفال في العمل.

شمل المعرض صورا لعمال يعملون من ارتفاع مئات الأمتار في الهواء أثناء إنشاء مبنى "إمباير ستيت" في مدينة نيويورك بين عامي 1930 و1931 كما تضمن صورا قديمة للعمالة الزراعية قبل الانخراط في الأنشطة الصناعية.

وبمرور الزمن، تطورت طريقة عمل الأمريكيين بفضل ثورة التكنولوجيا والإنترنت وخطوط الإنتاج التي تشهد مجرد إشراف بشري والصناعات من الحديد وتجميع السيارات إلى المقاتلات الحربية.


 

أخبار ذات صلة

0 تعليق