أخبار عاجلة
روسيا ترسل الغاز إلى الولايات المتحدة -

وزير التجارة: مقبلون على نهضة تنموية بمشاريع قيمتها 980 مليار ريال خلال 5 سنوات

fbebc5c64c.jpg

رنا حكيم وأمل الحمدي من جدة

أكد الدكتور ماجد القصبي وزير التجارة والاستثمار، أن السعودية مقبلة على نهضة تنموية شاملة في كل القطاعات انطلاقاً من "رؤية 2030" التي تتضمن مشاريع ضخمة تغطي مختلف المجالات من خلال 12 برنامجا بإجمالي تصل قيمته إلى 980 مليار ريال خلال خمس سنوات، لافتا أن العجلة بدأت الآن تدور وسيكون الخير وفيرا من خلال نمو الاقتصاد الذي يشهد حاليا تقدماً ملحوظاً وهو ثمرة سياسة الإصلاح وإعادة الهيكلة.
وأوضح خلال مشاركته في مؤتمر على هامش ملتقى "بيبان"، الذي أطلقته هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة ودشنه الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، بحضور نائبه الأمير عبدالله بن بندر، أن سبب تأخر العجلة الاقتصادية خلال الفترة الماضية هو مراجعة آليات وهيكلة الأجهزة والأنظمة، مؤكدا أن عام 2019 سيكون واعدا بمشاركة القطاع الخاص.
وأكد أنه قد تم فعلياً البدء بصرف المخصصات المالية لبعض الشركات المشاركة في تنفيذ المشاريع الحكومية الضخمة، حيث سترى تلك المشاريع النور قريباً خلال السنوات الثلاث المقبلة وبعضها خلال السنوات الخمس المقبلة، مبينا أن قطاعات التعدين والترفية ستشهد نموا كبيرا خلال السنوات المقبلة وتتطلب دخول أصحاب المشاريع الصغيرة فيها.
ولفت إلى صدور قرار تأسيس بنك للصادرات السعودية، مشيرا إلى أن الصندوق الجديد سيفيد القطاع الخاص لدعم توسيع إنتاجهم وتسهيل تصديرها للخارج.
وأضاف الوزير أنه تمت الموافقة على زيادة رأسمال صندوق التنمية الصناعي ليضمن دخول عدد أكبر من الشركات والمصانع ضمن حدود الصندوق، إضافة إلى إعادة هيكلة دعم الصندوق بتوسيع نطاق الإقراض وتوسيع القطاعات لتمكين القطاع الصناعي، والمصانع المحلية الصغيرة والمتوسطة.
وقال الوزير إن سنة 2019 ستكون واعدة لجميع القطاع الخاص إذ بدأ الصرف لعدد من المشاريع. وبالنسبة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، ولفت إلى أن المملكة تأخرت 50 سنة في تنمية المنشآت بسبب وضع الأنظمة وتحديثها.
وطالب الوزير غرفة جدة بتبني دراسة تعمل لتسهيل بيئة الأعمال في المنطقة وتسهيل دخول شباب الأعمال للقطاع، بإنشاء فريق تقوده الغرفة التجارية بإشراف الإمارة، على أن يكون هو شخصياً معقبا لتلك المبادرات حيث تضع الغرفة آلية للتوسع والتحديات التي تواجهها.
كما طالب الغرفة بوضع تصور لإنشاء الأسواق وتطوير قطاع الفنادق والخدمات الصحية، علاوة على تنشيط السياحة في البحر الأحمر بإضافة جودة نوعية باعتبار جدة وجهة لملايين المسلمين، والاستفادة من أنظمة العقار والإسكان الجديدة لتطوير القطاع تجارياً.
وحول نظام التجارة الإلكترونية أشار إلى أنه نوقش في "الشورى" وطور كثيرا، إلا أن التحدي الأكبر هو حماية التاجر السعودي، وأصحاب المنشآت من تبعات الاقتصاد المنفتح، حيث يكون الناقل سعوديا والموزع سعوديا لضمان استفادة القطاع الخاص السعودي من هذه المنظومة.
من جانبه استعرض فهد السكيت رئيس وحدة المحتوى المحلي وتنمية القطاع الخاص بمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، إنجازات الوحدة خلال الفترة السابقة من خلال المبادرات التي تم إطلاقها التي تهدف لدعم المنظومة الاقتصادية المتكاملة، فضلاً عن جهود تحفيز القطاع الخاص على المدى القصير والمتوسط والطويل عبر مساندة الشركات والمستثمرين من خلال لقاءات وحوارات خاصة تقود إلى توليد أفكار ومبادرات ذات قيمة مضافة، مؤكداً أن السنوات المقبلة ستشهد نقلة نوعية ضخمة للاقتصاد الوطني من خلال البرامج الاقتصادية الجاري تنفيذها حاليا.
من جهته، أكد صالح الرشيد محافظ الهيئة العامة للمنشات الصغيرة والمتوسطة، أن شبابنا الطموح يستند على "رؤية 2030"، حيث شهدت الهيئة دعما سخيا من حكومة خادم الحرمين الشريفين لأبناء الوطن، في مختلف المجالات، وتأتي سلسلة ملتقيات بيبان لتكون داعمة لمساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة لرفع مساهمة المنشآت الصغيرة من 20 في المائة إلى 35 في المائة بحلول عام 2030، ومبادرة ملتقى بيبان الرابع، حيث استفاد منها 110 آلاف مؤسسة صغيرة ومتوسطة لمشاريع مختلفة.
وأوضح الرشيد، أن الهيئة أطلقت عدة مبادرات، أبرزها استرداد الرسوم بمبلغ سبعة مليارات ريال، بهدف مساعدة المنشآت الناشئة بتحمل جزء من الرسوم الحكومية، إضافة إلى مبادرة رأس المال الجريء حيث تمت المساهمة مع أكثر من شركة، وكذالك الإقراض غير المباشر بقيمة 1.6 مليار ريال، وتم الترخيص لأكثر من ثماني شركات. كما تم تدشين مركز للمنشآت الصغيرة في الرياض وقريبا في جدة، مضيفا أنه سيتم إطلاق أربعة مراكز جديدة عام 2019 لتقديم خدمات استشارية للمنشآت.
وأردف الرشيد أن التجارة الإلكترونية أصبحت واقعا، فهناك كثير من المنشآت الكبيرة ألغيت لعدم قدرتها على التطوير ومنشآت إلكترونية أصبحت من الشركات الكبرى، لذلك لابد من مواكبة التطوير لتنهض القطاعات.
من جهته، أعلن المهندس فؤاد موسى نائب الرئيس للمحتوى المحلي وتطوير الأعمال في شركة سابك، إنشاء شركة سابك للاستثمار والتطوير المحلي كأيقونة لدعم المحتوى المحلي، وكأول صندوق مستقل تقوم به شركة خاصة لدعم الاستثمار وتحليل وتمكين "رؤية المملكة" تحت مظلة برنامج نساند، ومن المتوقع أن يصل حجم الاستثمارات التي يولدها قيام هذه الشركة خلال الثلاث سنوات المقبلة إلى أكثر من 500 مليون ريال، ستولد وظائف بجميع مناطق المملكة.
وشهد الملتقى توقيع ثلاث اتفاقيات: الأولى بين الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" وشركة سابك، والثانية بين "منشآت" وغرفة مكة، والثالثة بين "منشآت" والبنك الأهلي.

إنشرها

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر وزير التجارة: مقبلون على نهضة تنموية بمشاريع قيمتها 980 مليار ريال خلال 5 سنوات برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الاقتصادية

السابق كناكرية: لجنة للوقوف على القضايا التحقيقية وتفعيل إجراءات تحصيل مستحقات الخزينة
التالى رئيس الحكومة: العالم يواجه تغيرات مناخية تجعلنا نفكر بمنهجية مختلفة