إلزام الشاحنات بأجهزة التتبع مطلع أبريل

إلزام الشاحنات بأجهزة التتبع مطلع أبريل
إلزام الشاحنات بأجهزة التتبع مطلع أبريل

اليكم تفاصيل هذا الخبر

إلزام الشاحنات بأجهزة التتبع مطلع أبريل

علي شهاب - الدمام

ألزمت هيئة النقل العام مختلف الناقلين في المملكة بتثبيت أجهزة تتبع الشاحنات ومراقبة أوزانها في السعودية، ابتداء من 1 أبريل 2019.

وأوضح رئيس هيئة النقل الدكتور رميح الرميح أمس أن تثبيت أجهزة تتبع الشاحنات ومراقبة أوزانها يعد أحد إجراءات البرامج التنفيذية الداعمة للائحة نقل البضائع ووسطاء الشحن، والتي دخلت حيز النفاذ مطلع العام الهجري الحالي 1440، التي أطلقتها الهيئة بهدف تنظيم قطاع نقل البضائع بالشاحنات، ورفع الكفاءة المهنية للسائقين والكفاءة التشغيلية للشاحنات، ورفع مستوى السلامة على الطرق والحفاظ على البيئة وتعزيز مستوى تنافسية القطاع لتقديم أفضل الخدمات، وتنظيم العلاقة التعاقدية بين كل أطراف عملية النقل.

رفع مستوى السلامة

ولفت الرميح إلى أن قرار إلزامية تثبيت أجهزة التتبع وقياس الوزن في الشاحنات سيسهم في رفع مستوى السلامة والكفاءة والجودة في الخدمة وضبطها، إلى جانب المحافظة على جودة الطرق والتخفيف من تأثرها بالأحمال الزائدة، حيث يسهل من خلال هذه التقنية تحديد موقع الشاحنة، ومراقبة السرعة، ومراقبة الوزن والحمولة النظامية المصرح بها.

وأشار إلى أن هذه التقنية تتيح مراقبة ساعات العمل لسائقي الشاحنات، والتأكد من نظامية الشاحنات وسائقيها، الأمر الذي يحقق تكامل العمل مع الجهات الحكومية الشريكة كوزارة الداخلية ممثلة بالإدارة العامة للمرور، وأمن الطرق، ووزارة النقل، ووزارة الشؤون البلدية والقروية، وغيرها من الجهات الشريكة والمعنية برفع مستويات السلامة والكفاءة على طرق المملكة، علاوة على المساهمة في تحقيق هدف المملكة الاستراتيجي بتحويلها إلى مركز لوجستي عالمي عبر توظيف التقنيات الحديثة وتطوير صناعة النقل تحقيقا لرؤية 2030.

تدرج في التطبيق

وأفاد الرميح بأن هيئة النقل حريصة على ضمان استمرار الاستثمارات الحالية وعدم تأثير الإجراءات التصحيحية على سوق النقل وكما جاءت الآلية التنفيذية لتطبيق لائحة نقل البضائع والتي تدرجت في تطبيق الإجراءات التصحيحية على المنشآت القائمة، فإن ذات النهج سوف يستمر في إلزامية تركيب أجهزة التتبع.

وأكد أن هيئة النقل وانطلاقا من دورها التنظيمي والرقابي على القطاع تسعى إلى إيجاد الأدوات التقنية التي تكفل تنفيذ كافة التنظيمات الصادرة من الهيئة بدقة عالية وتقليل التدخل البشري بشكل كبير، بما يسهم برفع مستوى خدمات النقل ويعزز جوانب الأمن والسلامة ويقضي على الممارسات غير النظامية.

عند تجديد البطاقة

وحول الإجراء وآلية تطبيقه، قال نائب رئيس هيئة النقل العام لقطاع النقل البري المهندس فواز السهلي إن الإجراء القاضي بتثبيت أجهزة تتبع الشاحنات ومراقبة أوزانها سيصبح إلزاميا للشاحنات الجديدة بدءا من 1/‏4/‏2019، أما الشاحنات العاملة حاليا فسيكون إلزامها بتركيب أجهزة التتبع عند تجديد بطاقاتها التشغيلية.

وبين أن قائمة الشركات المرخصة ستحدث بشكل دوري، مؤكدا أن الهيئة تتيح لجميع الشركات المرخصة من هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لتوفير خدمات التتبع التقدم إلى هيئة النقل بطلب التأهيل لتقديم هذه الخدمة، كما تتيح الهيئة للناقلين الذين يملكون أنظمة خاصة بهم إمكانية الربط مباشرة بمنصة (وصل) عبر التواصل المباشر مع الهيئة.

ربط بمنصة «وصل»

وأوضح السهلي أن الهيئة حرصت على تأهيل عدد من مزودي خدمة التتبع وتركيب أجهزة قياس الأوزان وربط هذه التقنية الحديثة بمنصة «وصل» وهي منصة الكترونية أطلقتها الهيئة لإتاحة متابعة الشاحنات من حيث المواقع والسرعات والأوزان آنيا وآليا، إضافة إلى التحقق من نظامية السائق والشاحنة ويمكن الوصول إلى قائمة الشركات المرخصة بتقديم خدمة التتبع من خلال زيارة موقع الهيئة الالكتروني (www.PTA.gov.sa).

وقف استغلال الشاحنات

بدوره أشار عضو غرفة الشرقية ورئيس اللجنة اللوجستية بغرفة الشرقية بندر الجابري إلى أن من أهم الفوائد للنظام الجديد هو الالتزام بالأوزان على الطرق والعدالة في ذلك، حيث لا يسمح لشاحنة مخالفة بأحمال أكبر من أخرى ملتزمة بأنظمة الأوزان، لافتا إلى أن تتبع الشاحنات بشكل نظامي وشامل سيقضي على سرقة الشاحنات أواستغلالها لحمل بضائع غير نظامية لصالح السائق نفسه، بالإضافة إلى مراقبة السرعة وتحديد موقع الشاحنة بدقة ومراقبة ساعات العمل للسائقين منذ بدء انطلاقهم وحتى وصولهم للهدف.

رفع مستوى السلامة

ولفت الجابري إلى أن فرض الالتزام بالنظام سيرفع الكفاءة المهنية للسائقين والتشغيلية للشاحنات بما يقلل من الفاقد ويرفع من قيمة العمل والإيرادات خلال دورة العمل، في الوقت الذي يرتفع فيه مستوى السلامة على الطرق نتيجة الالتزام بالأوزان، منوها إلى أن نظام التتبع سيسهم ضمن أنظمة أخرى في تحقيق هدف المملكة الاستراتيجي في التحول لمركز لوجستي عالمي، بعد ارتفاع مستوى الأمان للشاحنات والطرق والالتزام العالي بالأنظمة، منوها إلى أن ذلك يتم عبر توظيف التقنيات الحديثة وتطوير صناعة النقل تحقيقا لأهداف الرؤية الوطنية.

أكثر أمنا للبضائع

وأكد الرئيس الأسبق للجنة النقل بغرفة الشرقية أحمد المقبل أن نظام التتبع سيجعل النقل بالشاحنات أكثر أمنا للبضائع ما يعزز الموثوقية في عمل القطاع، لافتا إلى أن الناقلين كانوا سابقا يتخوفون باستمرار من هروب السائقين بما يحملون من بضائع لعملاء قد تكون قيمتها أحيانا بالملايين، وقد قام البعض منهم بتركيب أنظمة تتبع إلا أنها لم تحل المشكلة، حيث كان بعض السائقين من أصحاب النيات المبيتة يزيل نظام التتبع من الشاحنة عندما يعرف مكانه.

أجهزة تتبع الشاحنات ومراقبة أوزانها:

الشاحنات الجديدة

بدءا من 1 أبريل 2019

الشاحنات العاملة

عند تجديد بطاقاتها التشغيلية

الفوائد:

رفع مستوى سلامة وكفاءة وجودة الخدمة

المحافظة على جودة الطرق وتخفيف آثار الأحمال الزائدة

يسهل تحديد موقع الشاحنة ومراقبة السرعة

مراقبة الوزن والحمولة النظامية المصرح بها

مراقبة ساعات العمل لسائقي الشاحنات

التأكد

من نظامية الشاحنات وسائقيها

تكامل العمل

مع الجهات الحكومية الشريكة


نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر إلزام الشاحنات بأجهزة التتبع مطلع أبريل برجاء ابلاغنا او ترك تعليق فى الأسفل المصدر : مكه

السابق جامعة في الصين تطلق فكرة مالية مبتكرة لخفض مستويات السمنة لدى الطلبة
التالى الأسهم الأمريكية تغلق مرتفعة بدعم قطاع البنوك