«خليفة» يواجه التطرف على خشبة المسرح

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وإليكم تفاصيل الخبر «خليفة» يواجه التطرف على خشبة المسرح

آمال رمزى: وافقت على شخصية أم الشهيد بدون قيد ولا شرط لأنه رمز لمصر

استضاف مسرح رومانس بوسط القاهرة العرض مسرحية «خليفة» لفرقة شارك المسرحية، وذلك فى اطار الاحتفال بذكرى ثورة 30 يونيو، العرض من تأليف د. ياسر طنطاوى، ويشارك فى بطولته مجموعة كبيرة من الفنانين منهم القدير عبدالسلام الدهشان، وريكو، نجم الاغنية الشعبية حمدى بتشان، ومحمد عبدالفتاح، وعايدة غنيم، إضافة إلى القديرة آمال رمزى العائدة لخشبة المسرح بعد غياب. 
صمم الاستعراضات عمرو محمد، والديكور لؤى رضا، واضاءة عز حلمى، وجرافيك محمد حسن، واشعار ايمن حافظ ومحمد حمد ونشأت ناشد، والحان ايهاب عز الدين، ووليد خلف، وتوزيع تامر صقر واحمد بدوى، وإخراج محروس عبدالفتاح.
العرض يناقش قضية الارهاب والتطرف من زاوية مختلفة، حيث يتناول كيفية استغلال الجماعات الارهابية لأحلام وتحويلها إلى أدوات لقتل الابرياء، وذلك عبر شخصية «خليفة» الشاب البسيط الذى يعول امه واخته بعد وفاة والده، وتحول ظروفه المادية دون تحقيق حلمه فى الزواج من «بدرية» التى تبادله نفس المشاعر، ويستغل الشيخ «الحربانى» شيخ القرية المدعى قلة وعيه وظروفه المادية فى تجنيده لخدمة اهداف جهات خارجية، ويمارس عليه الضغوط لإقناعه بتنفيذ عملية ارهابية، وتفجير مؤتمر ضخم فى شرم الشيخ، ولكن يجد «خليفة» نفسه داخل مؤتمر آخر فى السودان يدور الحوار فيه عن التطرف، وحقيقته ورؤية الاديان له، وهناك يراجع افكاره، ويدرك حجم الجرم الذى كان مقدما عليه فيعود لمواجهة «الحرانى» ولكنه يقتل على يد هذا الارهابى، لتكون دماؤه وقودا لثورة القرية ضد ضلال «الحربانى». 

يأتى عرض المسرحية فى اطار مبادرة شارك التى اطلقها الكاتب الصحفى د. ياسر طنطاوى رئيس الاتحاد النوعى للإعلاميين بوزارة الشباب، ويشارك فيها ممثلون عن وزارات الشباب والرياضة، والتضامن، والسياحة، وبيت العائلة المصرية والازهر الشريف والكنيسة، حيث تقوم المبادرة على توعية وتثقيف المجتمع المصرى، عبر نشاط الفرقة التى انشأها الاتحاد النوعى للإعلاميين بهدفها تقديم اعمال لتوعية وتثقيفية فى محافظات مصر، وتقديم فن حقيقى هادف يقوى روح الانتماء ويحافظ على روح التعاون ويشجع العمل والبناء.
وعن مشاركتها بالعرض قالت الفنانة الكبيرة آمال رمزى إن الدور هو الذى هز اعماقها عندما عرضه عليها الفنان عبدالسلام الدهشان، وجعلها تتمسك بتقديمه، حيث تجسد فيه دور ام «خليفة»، مؤكدة على رمزية الدور الذى تجسده، والذى يُعَبِر عن «مصر» أم الشهداء، ومن هنا وافقت فورا على تجسيد الدور دون قيد أو شرط أو مناقشة، بل قالت للدهشان: «أنا ادفع مقابل لعب هذا الدور». 
وأشارت فى حديثها لـ«الشروق» إلى صعوبة الدور، والذى استعدت له كثيرا، حيث يتضمن اصعب مشهد العمل، وفيه يقتل ابنها امام عينها، وهو المشهد الاخير فى الرواية، والذى ابكاها كثيرا فى البروفات.
وعن تجسيد دور فلاحة بسيطة قالت آمال رمزى انها ليست المرة الأولى التى تلعب فيها شخصية الفلاحة، وانها قدمت هذا الدور فى مسلسل «زمن الحب الضائع» مع الفنان العظيم عبدالله عيث، وعزت العلايلى، ووقتها كان هذا الدور بمثابة تحد كبير لها، خاصة وان معظم الادوار التى كانت تلعبها تجد فتاة ارستقراطية او بنتا من المدينة، ولكنها اجادت فى تقديم شخصية الفلاحة، واختارت وقتها الكاتب الصحفية سكينة فؤاد صورة لها بملابس الفلاحة لتكون غلاف مجلة «حواء».

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر «خليفة» يواجه التطرف على خشبة المسرح برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق