أخبار عاجلة

خيري رمضان: “مفيش أي خلاف ولا خناقة بيني وبين محمد إيهاب”

خيري رمضان: “مفيش أي خلاف ولا خناقة بيني وبين محمد إيهاب”
خيري رمضان: “مفيش أي خلاف ولا خناقة بيني وبين محمد إيهاب”

صرح الإعلامي خيري رمضان، غنه لا يوجد هنالك أي مشكلة ولا خلاف بينه وبين محمد إيهاب بطل العالم في رفع الأثقال قائلاً: “مفيش خناقة ولا خلاف بيني وبيني محمد إيهاب بطل مصر والعالم في رفع الأثقال، قلت وجهة نظري والراجل قال مكنتش أعرف إنه تلفزيون مصري”.

وأضاف “خيري رمضان” أثناء برنامج “مصر النهاردة”، على التلفزيون المصري، أن إيهاب “بطل مهم للغاية”، وننتظره في طوكيو، مردفاً: “إذا قلتلك خد بالك من الطريق، كنت بكلمك عن الغرور، أنت بطل وإحنا حابينك”.

وتابع: “شد حيلك إحنا مش عايزين نشغلك بمواضيع صغيرة في النهاية، والمهم إنك ترجعلنا بذهبيات أخرى، وبطولات في الأولمبياد، ويوجد صيادون، مقصدش وائل الإبراشي، عايزين يعملوا خناقة، التلفزيون المصري له حقوق على كل الشعب، وبقول لصديقي وائل الأبراشي، أشكرك أديت 15 دقيقة من برنامجك المهم عشان نتكلم عن الموضوع”.

ورادف: “ياريت تطلب من الإعداد بتاعك يجيبلك الفقرات تتفرج عليها، لأنها أتكلمت حسب ما كتبه محمد إيهاب، ولو كنت كلمتني كنت قلتلك النصائح الذهبية ومارستها، أن قلت الفنانين والرياضيين، والمطرب إلي طلب 600 ألف واللي طلب مليون، وأنت انتقدت ده وقلت دي الأزمة الحقيقة مش الـ 10 ألاف بتوع محمد إيهاب، لكن لما يدعى أحد، فإن التلفزيون المصري شرف لأي حد”.

وكان محمد إيهاب، رد على الإعلامي خيري رمضان أمس، عن طلبه مقابل 10 ألاف مقابل الظهور معه على شاشة التلفزيون المصري، وصرح إن الإعداد الذي تواصل معه لم يذكر أنه سيظهر على التلفزيون المصري مع الإعلامي خيري رمضان، لأنه إذا كان يعرف أنه ماسبيرو لكان خرج عليه دون أي مقابل مادي، وتابع: أنا أدرى بالفلوس دي هتساعدني ولا مش هتساعدني، وأنا طالع مع 3 برامج بعد النجاح كل برنامج دفع لي 10 ألاف جنيها”.

 

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر خيري رمضان: “مفيش أي خلاف ولا خناقة بيني وبين محمد إيهاب” برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : دليل مصر

السابق رولا سعد تواصل حملتها خيرية للأطفال والمرضى على مستوى العالم العربي
التالى اليوم السابع | ٨يوليو٢٠١٨ وحيد حامد يسافر ألمانيا للإطمئنان على صحته بعد تعرضه لإرهاق مفاجئ سافر الكاتب الكبير وحيد حامد إلى مدينة ميونخ الألمانية، للاطمئنان على صحته وإجراء بعض التحاليل والفحوصات الطبية هناك، والذى يقوم بها بشكل دورى.