قطاع الفنون التشكيلية ناعيا "ناجي شاكر": وداعا مبدع الملحمة البصرية لليلة الكبيرة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

بمزيدٍ من الحزن والأسى نعى قطاع الفنون التشكيلية جميع الأوساط الثقافية والفنية المصرية لرحيل أحد رموز الحركة التشكيلية المصرية الفنان القدير ناجي شاكر الذي وافاه الأجل يوم السبت 18 أغسطس2018 عن عُمرٍ ناهز الثمانية والثمانين عامًا.

وأعرب الدكتور خالد سرور رئيس القطاع عن حزنه وتعازيه لأسرة الفنان وتلامذته وللحركة التشكيلية في مصابها، واصفًا الراحل الفنان ناجي شاكر بالنموذج الحق للفنان المُبدع والمؤمن برسالته وفنه .. ظل معطاءً لآخر رمق لمجال فن العرائس الذي يُعد أحد أهم وأبرز مؤسسية في مصر والشرق الأوسط .. وتساءل من منا كمصريين وكعرب لم يرتبط بشخصيات عرائسه في بانوراما الليلة الكبيرة وقد كونت شخصياته أحد أهم ركائز الذاكرة البصرية والوجدانية لأجيال مع هذا العمل الفني الفذ.. ومن رصيدها الجماهيري عززت شعبية مسرح العرائس وأعقبها ولوج أجيال من المُبدعين لهذا المحفل الفياض بالإبداع وقد بصم ملامحه وشخصيته الفنان الكبير الراحل .. فضلاً عن كونه مصور جميل ومهندس ديكور عبقري.

وأضاف "سرور"  أن الكلمات لتعجز عن التعبير عن ما يعتصر قلوبنا من حزن لفقدان قامة رفيعة بحجم الفنان ناجي شاكر وما له في قلوبنا من رصيد عظيم من الحب والتقدير أسهم بفنه وبحضوره المحلي والدولي في رفع أسم مصر وتشكيلي مصر سيبقى أسمك من نور أستاذنا الجليل نتذكره دوماً وأجيال من بعدنا، إنها مشيئة المولى ولا يسعنا سوى التضرع بالدعاء للفقيد الغالي بالرحمه ولأسرته وتلامذته وجمهوره الصبر والسلوان

يذكر أن ناجي شاكر ولد بالقاهرة في 16 فبراير 1932 وتخرج في كلية الفنون الجميلة عام 1957 قسم الديكور بمشروع دبلوم عن العرائس، اختير للاشتراك في إنشاء مسرح العرائس، فصمم عرائس وديكور مسرحية الشاطر حسن التي أُفتتح بها أول عرض لمسرح العرائس بمصر، عُين معيداً بكلية الفنون الجميلة قسم الديكور عام 1959، صمم عرائس أوبريت الليلة الكبيرة، حصل على جائزة المهرجان القومي للسينما عن الإشراف الفني وتصميم الديكور والملابس لفيلم شفيقة ومتولي بطولة سعاد حسني وأحمد زكي وأحمد مظهر وإخراج علي بدرخان، عمل حتى رحيله أستاذاً غير متفرغ بكلية الفنون الجميلة بالزمالك شعبة الفنون التعبيرية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق