بحث كامل عن العقيدة الاسلامية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

محتويات

العقيدة الإسلامية من الممكن تعريفها على أنها المبادئ والأسس المرتبطة بالله سبحانه وتعالى، وبأنبيائه ورسله وكتبه وملائكته واليوم الآخر والإيمان بالقدر خيره وشره، وغيرها من الأسس والمبادئ التي أوحى بها الله سبحانه وتعالى لرسله، وتشمل أيضا الإيمان بكل هذا وتصديقه والإيمان بالكتب السماوية الثلاثة.

أركان العقيدة الإسلامية

قال الله سبحانه وتعالى : ” آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ”صدق الله العظيم، كما قال الله عز وجل ”  لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَٰكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ ” صدق الله العظيم، والأيات الكريمة توضح أركان العقيدة الإسلامية والتي يجب الإيمان بها كاملة، وهذه الأركان كالتالي:

– أول ركن من أركان العقيدة الإسلامية هي الإيمان بالله سبحانه وتعالى وتوحيده وحده لا إله إلا هو، كما يجب الإيمان بعظمته وبأسمائه وصفاته التي إختص بها وحده، فهو وحده الكامل والقادر.

– لابد من الإيمان بالملائكة، فالملائكة هي مخلوقات قد صنعها الله لعبادته وتسبيحه والقيام بما يأمرها به وحده، فهي لا تفعل أي أشياء خاطئة، وقد ذكر الله سبحانه وتعالى أسماء بعض الملائكة في كتابه العزيز، كما ذكر وظائفهم، فمنهم من كله الله بإرسال الوحي للرسل ومنهم الملكف بحمل العرش ومنهم حراس الجنة وأخرون حراس النار، وهناك ملك الموت المكلف بقبض الأرواح، والملك المكلف بالنفخ في السور، وغيرهم آخرون.

– الإيمان بالكتب السماوية الثلاثة، فلابد من الإيمان بها كما أنزلها الله، والإيمان بما تتضمنه من أحكام وتشريعات، والإلتزام بما تحث عليه، والإبتعاد عما تنهي عنه.

– الإيمان بالرسل والأنبياء عليهم الصلاة والسلام أجمعين، فلابد من الإيمان بهم جميعا وبمعجزاتهم، فقد أرسل الله سبحانه وتعالى رسول لكل أمة ليدعوهم للتوحيد بالله ويرشدهم لطريق الصلاح والهداية، وقد أرسل مع كل نبي معجزة ليصدقه الناس، وقد أرسل مع سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام القرآن الكريم كمعجزة خاصة به.

– من الأركان المهمة جدا في عقيدة الإسلام الإيمان باليوم الآخر وهو يوم القيامة ويوم الحساب، حيث يبعث فيه الله الناس جميعا لينال كل شخص حسابه على ما قام به في حياته وينال الجزاء الذي يستحقه.

– لابد من الإيمان بالقدر خيره وشره، فالقدر بيد الله وكل شئ مكتوب في اللوح المحفوظ، ولا يمكن تغيير القدر الذي قدره الله سبحانه وتعالى، فلو أراد الله بك خيرا وكان العالم كله يريد الشر لك فلن يستطيعوا أذيتك، ولو أراد الناس جميعا الخير لك ولكن الله أراد لك أمر آخر فلا مانع لقدره ولا رد لقضاء الله.

أهمية العقيدة الإسلامية

– قال تعالى في كتابه العزيز في سورة الأنبياء الأية 25 ” ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ ” صدق الله العظيم، فالأية تعني بأن الهدف من إرسال جميع الرسل هو الدعوة للعقيدة الصحيحة وهي التوحيد بالله سبحانه وتعالى.

– قال تعال في سورة الذاريات الأية 56 ” وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ ” صدق الله العظيم، فالغاية من خلق البشر ومن إرسال الرسل للبشر هي توحيد الله سبحانه وتعالى وعبادته وحده.

– لا يقبل من العبد أي عمل من أعماله بدون تحقيق توحيد العبد لربه أو عدم الإيمان بركن من أركان عقيدة الإسلام.
– الإيمان بعقيدة الإسلام الصحيحة وبكل أركانها يضمن لك النجاة من عذاب الأخرة كما يضمن دخول الجنة والنجاة من عذاب النار.

– العقيدة الإسلامية تحدد وتوضح العلاقة بين العبد وربه.

– الإيمان بالله وتوحيده وحده لا شريك له، يضمن لنا السعادة في الدنيا والشعور بالطمئنينة والراحة، فلشخص المؤمن لن يحتاج لشئ ولن يطلب شئ من أي شخص غير الله، فسوف يعلم بأن الله وحده من يستطيع أن يقضي له حاجته وهو وحده القادر على معرفة ما يريده عبده وما هو في حاجة له.

– العقيدة الصحية وحدها يمكنها أن تجيب عن كافة التساؤلات التي من الممكن أن تخطر على بال وعقل أي شخص، فهي توضح بداية الخلق ونهايته كما توضح صفات الخالق عز وجل وتوضح مفهوم القضاء والقدر، وغيرها من التساؤلات التي من الممكن أن تخطر في بال أي شخص.

– قال صلى الله عليه وسلم-: ” لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق، لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك ” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولهذا فالتمسك بعقيدة الإسلام الصحيحة السبب في الفوز بالحياة والأخرة، فهي تشعر الشخص بالطمئنينة في الدنيا وتدخله الجنة في الآخرة.

– العقيدة الصحيحة تعصم الشخص من الوقوع في الخطأ وتحميه من إرتكاب أي معصية.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر بحث كامل عن العقيدة الاسلامية برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : المرسال

أخبار ذات صلة

0 تعليق