فيرمينو رجل انتصارات ليفربول خارج ملعبه

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

كانت هناك لحظة مضحكة في ملعب توتنهام هوتسبير بعد المباراة التي حقق فيها ليفربول الفوز على أصحاب الأرض بهدف دون رد، حيث ركض فريق التصوير للتركيز على روبرتو فيرمينو الذي أحرز هدف اللقاء الوحيد، بينما كان النجم البرازيلي قد خلع قميصه وذهب لتحية الجمهور واختفى.

لم يتمكن طاقم التصوير من التقاط الصورة بالشكل الذي يريده، نظراً لأن فيرمينو اختفى خلف العديد من الأجساد الأخرى، وكان يعانق زميله في الفريق شيردان شاكيري، كأنه يتهرب بكل الحيل الممكنة وبخبرة كبيرة من التقاط الصورة له بمفرده.

في النهاية، ظهر في خلفية الصورة سيدة ترتدي حذاءً بنياً ورجلاً يرتدي قبعة مزركشة. فهل حصل طاقم التصوير على اللقطة المناسبة؟

في الحقيقة، تعبر هذه الصورة تماماً عن شخصية فيرمينو، حيث إن البرازيلي دائماً ما يحب الجماعة والتعاون واللعب الجماعي ويبتعد كل البعد عن الفردية، لذلك يعد القلب النابض لفريق ليفربول في الوقت الحالي.

وبينما كان فيرمينو يغادر الملعب، احتضنه شخص آخر يرتدي معطفاً أسود اللون، وكان هذا الشخص هو المدير الفني لتوتنهام هوتسبير جوزيه مورينيو، الذي يدرك جيداً قيمة البرازيلي الذي كان سبباً في فوز فريقه والحصول على ثلاث نقاط ثمينة في صراع الحصول على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز الذي يسعى ليفربول للفوز به للمرة الأولى منذ 30 عاماً.

وتجب الإشارة إلى نقطتين فيما يتعلق بالمباراة، الأولى هي أن توتنهام لعب الشوط الأول بتحفظ كبير بسبب الرهبة من سمعة واسم ليفربول والنتائج الرائعة التي حققها في الآونة الأخيرة، لذا ظهر منكمشاً ومعتمداً على المرتدات فقط.

بدأ مورينيو المباراة بتشكيلة تضم خمسة مدافعين، وجعل المشاهد يشعر بأنه يلعب بمدافعين في مركز الظهير الأيمن، الأول هو سيرج أورييه، الذي كان المدرب البرتغالي يمنحه الحرية في بعض الأوقات للتقدم للأمام، والثاني هو اللاعب البالغ من العمر 20 عاماً والذي يشارك لأول مرة مع سبيرز، جافيت تانغانغا، وفي الجانب الآخر طلب مورينيو من الظهير الأيسر عدم التقدم على الإطلاق.

وأمام ذلك وجد ليفربول الفرصة للضغط وظهر بشكل رائع للغاية في الشوط الأول للدرجة التي حرمت لاعبي توتنهام من التقدم للأمام وتشكيل أي خطورة على حارس مرماه أليسون بيكر.

وبعد مرور دقيقتين فقط كان ليفربول على وشك إحراز هدف التقدم، لولا براعة المدافع الشاب تانغانغا وإخراجه الكرة من على خط التماس، وكانت هذه الفرصة المحققة للنجم فيرمينو، الذي سدد الكرة بذكاء لدرجة أن لاعب خط وسط توتنهام، كريستيان إيريكسن، كان يبدو مذهولاً من روعة ما حصل.

وهذا هو الشيء الثاني الذي يلفت النظر، وهو روعة وبراعة فيرمينو وأداؤه القوي في المباريات التي يخوضها ليفربول خارج ملعبه، حيث كان يقاتل كالمحاربين داخل الملعب وقاد الفريق للحصول على ثلاث نقاط ثمينة من لندن.

وجاء هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 37 من عمر اللقاء، تتويجاً للهجوم الشرس الذي شنه لاعبو ليفربول على مرمى سبيرز، والذي جعل مدافعي توتنهام عاجزين تماماً عن التقدم للأمام.

وأعاد جوردان هندرسون الكرة بقوة إلى الأمام لتصل إلى محمد صلاح، الذي مرر الكرة إلى فيرمينو، الذي راوغ المدافع بمهارة فائقة ومهد الكرة أمام قدمه اليسرى قبل أن يسددها بقوة في الشباك.

ودائماً ما يثبت فيرمينو أنه لاعب حاسم في المواجهات الصعبة واللقاءات التي يلعبها فريقه خارج ملعبه.

كان هذا هو هدفه التاسع هذا الموسم، والغريب أنه أحرز هذه الأهداف التسعة خارج ملعب آنفيلد.

وكان خمسة من بين هذه الأهداف التسعة هي أهداف الفوز، وهو ما يظهر مستوى هذا اللاعب الكبير في المباريات الحاسمة والصعبة.

علاوة على ذلك، لا يكتفي فيرمينو بالقيام بواجباته الهجومية، لكنه يقوم بواجباته الدفاعية على النحو الأمثل، ودائماً ما يعود إلى خط الوسط وخط الدفاع لمساعد فريقه في استعادة الكرة ونقل اللعب من الحالة الدفاعية إلى الحالة الهجومية.

هناك لقطة توضح هذا الأمر تماماً، والتي جاءت في الدقيقة 72 عندما انطلق الظهير الأيسر للريدز، أندي روبرتسون، وأرسل كرة عرضية إلى داخل منطقة الجزاء بحثاً عن رأس فيرمينو، لكن البرازيلي كان على بُعد 30 ياردة في الخلف لأنه كان يؤدي الدور الدفاعي كما ينبغي.

وكانت بعض التقارير تشير الصيف الماضي إلى أن ليفربول ربما يشتري نجماً جديداً في خط الهجوم، من أجل زيادة الفعالية الهجومية، لكن ابتعاد فيرمينو عن الأضواء يخفي حقيقة أنه الجزء الأفضل والمثالي في التشكيلة الحالية لليفربول، حيث يتميز بالقدرة على تمرير الكرة بكل دقة والاستحواذ عليها بشكل رائع والتحرك الواعي في عمق الملعب والتحكم في الكرة بكلتا قدميه، وهو ما يعني أنه أضاف إلى الخط الأمامي نفس القوة التي أضافها المدافع العملاق فيرجيل فان دايك لخط الدفاع.

لكن ما المركز الذي يشغله فيرمينو؟ تم وصفه بأنه «مهاجم وهمي»، لكن هذا الوصف لا يعطيه حقه في حقيقة الأمر، لأننا نراه يلعب كمهاجم صريح وكصانع ألعاب وكمحور ارتكاز وكجناح؛ وهو ما يعني أنه مهاجم فذ من طراز رفيع بالشكل الذي تطلبه كرة القدم الحديثة.

تحسن أداء توتنهام هوتسبر بشكل ملحوظ في شوط المباراة الثاني، وكان بإمكانه بسهولة أن يدرك التعادل. وكان من الجيد أن نشاهد مورينيو وهو يقفز بجوار خط التماس ويطلب من لاعبيه التقدم للأمام ومتحمساً للغاية بالهجمات التي يشنها لاعبوه على مرمى الريدز.

لكن ذلك لم يكن كافياً، حيث تمكن ليفربول من قيادة المباراة إلى بر الأمان والخروج بفوز ثمين بهدف من توقيع فيرمينو، الذي أثبت مجدداً أنه رجل المواقف الصعبة.

Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر فيرمينو رجل انتصارات ليفربول خارج ملعبه برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : البوابة

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج