معلومات عن جابر بن حيان

معلومات عن جابر بن حيان

من الزعيم لـ ناعوت .. نجوم وشخصيات عامة في مرمى ازدراء الأديان

من الزعيم لـ ناعوت .. نجوم وشخصيات عامة في مرمى ازدراء الأديان

استعلم عن نتيجة كلية الشرطة 2017-2018 عبر لينك أكاديمية الشرطة برقم الملف

استعلم عن نتيجة كلية الشرطة 2017-2018 عبر لينك أكاديمية الشرطة برقم الملف

أخبار سيئة تنتظر السعوديين بعد 6 أسابيع

أخبار سيئة تنتظر السعوديين بعد 6 أسابيع

تفاصيل قائمة الرباعى العربى الجديدة للإرهابيين

تفاصيل قائمة الرباعى العربى الجديدة للإرهابيين

المنيع: المدرب الإسباني الأنسب لقبضة الأخضر

المنيع: المدرب الإسباني الأنسب لقبضة الأخضر

داليا البحيرى تطالب بتغيير «ملكة جمال مصر» لهذا الاسم

داليا البحيرى تطالب بتغيير «ملكة جمال مصر» لهذا الاسم

بعد إصابتها بنزيف فى الأحبال الصوتية.. أول ظهور لـ "شاكيرا" يصدم متابعيها

بعد إصابتها بنزيف فى الأحبال الصوتية.. أول ظهور لـ "شاكيرا" يصدم متابعيها

نجلة الراحلة هند رستم تكشف عن رأي والدتها في لقب ملكة الإغراء

نجلة الراحلة هند رستم تكشف عن رأي والدتها في لقب ملكة الإغراء

وحدة الأمة الإسلامية في عهد النبي و الخلفاء الراشدين

وحدة الأمة الإسلامية في عهد النبي و الخلفاء الراشدين
وحدة الأمة الإسلامية في عهد النبي و الخلفاء الراشدين

وحدة الأمة الإسلامية في عهد النبي و الخلفاء الراشدين

rovy

ظهرت الكثير من النماذج و المواقف ، التي أوضحت كيف أن المسلمين ، كانوا بالفعل كالبنيان المرصوص ، ذلك الذي مكنهم من ريادة العالم لقرون عديدة و القضاء على أعظم الامبراطوريات ، في ذاك الوقت و ذلك الذي كان يظهر جليا ، في الغزوات التي تمكن فيها جيش المسلمين ، ذو العدد القليل من المجاهدين من التصدي لأعظم ، و أكبر الجيوش بل و غلبتهم أيضا .

نماذج من حياة النبي
كان هدف نبي الله الأول توحيد صف المسلمين ، و توحيد كلمتهم على كلمة الحق ، و قد عمل على ذلك في العديد من المواقف بل و هناك العديد من الأحاديث النبوية ، التي وضحت ذاك الأمر ، و منها قال الرسول صلى الله عليه وسلم :المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص ؛ يشد بعضه بعضا ، وشبك بين أصابعه ، وقوله صلى الله عليه وسلم : مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد ؛ إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر .

المؤاخاة بين الأنصار و المهاجرين
– حينما تحدث القرآن الكريم عن المؤمنين ، قال إنهم أخوة و كان واجبا على رسول الله ، أن يحثهم على التعامل بهذه الطريقة ، و قد تجلت أسمى معاني الأخوة ، أيام هجرة رسول الله ، فحينما وصل إلى المدينة المنورة ، حث الأنصار و المهاجرين على التآخي بل ، و مقاسمة ثرواتهم و ممتلكاتهم فيما بينهم .

– كان أهل قريش حرفتهم الأساسية هي التجارة ، في حين عمل أهل المدينة بالزراعة و الصناعة ، و هذه هي عوامل أي دولة اقتصادية ، و قد عملوا على اقتسام المهن ، و تعليمها لبعض و اقتسام الأموال و المنازل ، و غيرها و لم يشعر أبدا المهاجرين أنهم ضيوفا عند الأنصار .

– ظهرت أيضا عدد من المواقف فيما بعد و التي كان يستنجد ، فيها المهاجرين بإخوانهم من الأنصار ، و العكس دون النظر لأصل القبيلة أو للعرق و غيرها ، فكانوا فعلا كالبنيان المرصوص .

يوم السقيفة
و هذا اليوم من أعظم الأيام التي مرت على الأمة الإسلامية ، و لولا عناية الله لانتهت هذه الأمة ، فقد حدث هذا اليوم بعد موت رسول الله ، حينما اختلف المسلمين على أميرهم ، و لكن تمكن عمر بن الخطاب من جمع المسلمين ، على كلمة الحق و الإيمان بالله ، و رسوله و بذلك مكنهم من تخطي هذا النزاع ، الذي نشب بين المهاجرين و الأنصار ، و كان ذلك من خلال إشعارهم بأنهم هم أصحاب الرأي ، و أن الأمر شورى كما هو .

عام الجماعة
و كان هذا الموقف أيام الخليفة الحسن بن علي بن أبي طالب ، حينما قاد جيوشه إلى العراق ، و وقف أمام معاوية بن أبي سفيان ، و الذي أراد انتزاع الخلافة الإسلامية حينها فكر سيدنا الحسن ، في أنه بهذا الموقف سوف يتقاتل جانبين ، من المسلمين فأراد أن يلم شمل المسلمين ، و تنازل عن الخلافة لمعاوية ، و كان هدفه بذلك أن يبقى المسلمين على قلب رجل واحد ، و قد ظل على هذا المبدأ حتى بعد وفاته فخوفا من أن يفتتنوا المسلمين ، من بعده طلب دفنه عند النبي صلى الله عليه و سلم ، بعد وفاته و قد تصدى بني أمية لهذه الرغبة ، و لكن نظرا لخوف سيدنا الحسين بن علي بن أبي طالب ، من أن تحتد الفتنة مجددا وافق على ما قالوه بني أمية ، و قد تم دفن سيدنا الحسن بالفعل في مقابر المسلمين ، و لم يدفن بجانب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .

كانت هذه العوامل هي السبب الذي يدعم المسلمين ، و الذي مكنهم من الانتصار على الروم و الفرس في الوقت الذي كان المسلمين بأكملهم فيه لا تصل أعدادهم لنصف عدد جيش الفرس و الروم .

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: المرسال

 
DMCA.com Protection Status