أخبار عاجلة
«عمارة رشدي» في دور العرض مساء اليوم بهذه الأماكن -
أكثر من 480 فارساً يشاركون بسباق القدرة في بوذيب -

الفرق بين الغبطة والحسد

جميعنا يخاف من الحسد ويسعى الكثير منا دائما بتحصين نفسه من الحسد من خلال آيات من الذكر الحكيم وقد ذكر الله عز وجل الحسد في القرآن الكريم حتى لا يصبح أمر غائب عنا فلا يمكن رؤية الحسد ولكن يشعر به الإنسان في أمور حياته وكثير ما يختلط علينا الأمر فيما يتعلق بالفرق بين كل من الحسد والغبطة وعن المعنى الأساسي لكل منهم حيث أن الغبطة تعد نوعا من أنواع الحسد ولكن المحمود منه.

تعريف الاصابة بالعين أو الحسد وأعراضه :
بالطبع جميعنا يعرف الحسد وقد ذكر في كتاب الله عز وجل وقد أمرنا الله عز وجل أن نستعيذ من العين التي تحسد حيث أن الإنسان يحسد بعينه فيرى لدى غيره ما لا يمتلكه فيتمنى زوال النعمة من غيره واليكم المعنى العلمي للحسد وأهم أعراضه :

عرف الحسد على أنه من القوى الخفية في الكون والتي لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة ويشعر بها الإنسان فقط في أمور حياته ولها العديد من الدلائل ومعنى كلمة الحسد في اللغة العربية هو تمني زوال النعمة من الغير ويقول الأئمة أن القصد من معنى الحسد هو تمني زوال النعمة من الآخرين وأن تأتي لكم.

وأما عن أعراض الحسد فهي كثيرة ومنها :
1- الشعور بعدم الرغبة في اداء أي مهام أو التزامات.
2-  يشعر الإنسان برغبة كبيرة في الانطواء والعزلة عن الآخرين.
3-  عدم اهتمام الإنسان بمظهره العام فهو احد علامات الحسد.
4-  عدم أستقرار المحسود على فكر بعينه ويصبح أكثر ترددا وقلقا.
5- الإصابة بكل من الخمول والكسل بشكل كبير.
6- يصبح المحسود أقل نوما واكثر أرقا مع وجود رغبة كبيرة لديه في النوم.
7-  واحيانا يحدث للمصابين بالعين اغماء ودوخة شديدة.
8- نقصان الوزن بسرعة وبشكل ملحوظ.
9-  حدوث توتر في العلاقة الزوجية حال إن كان المحسود متزوجا.
10- الشعور بألم شديد في الرأس.

 التعريف العلمي للغبطة :
الغبطة بالطبع تختلف بشكل كبير عن الحسد والعين حيث أن الغبطة لا تعني تمني زوال النعمة من الآخرين ولكن تمني ما يوجد لدى الآخرين بدون تمني زوالها وهو أمر محمود وغير مذموم مثل الحسد حيث قد أشار العديد من علماء الدين على ان الغبطة هي نوع من أنواع الحسد ولكن الحسد المحمود وليس المذموم كما ذكرناه مسبقا.

الفرق بين الحسد والغبطة :
بالطبع يوجد فرق كبير بين الحسد والغبطة حيث أن الحسد له عدة أنواع أسواءهم الحسد المذموم والغير مستحب والذي قد امرنا الله عز وجل أن نستعيذ به ومن العين .

1- الحسد هو تمني زوال النعمة من الآخرين ويوجد به حالتين وهما أما تمني النعمة مع زوالها من الآخرين أو تمني زوال النعمة فقط التي انعم الله بها على الآخرين دون تمنيها.

2-  الحسد مذكور في القرآن الكريم وقد أمرنا الله عز وجل أن نحصن أنفسنا ضده من خلال سورة كاملة كما توجد بعض آيات في القرآن الكريم لتجنب الحسد والحاسدين .

3- الغبطة هي تمني ما يوجد من نعمة لدى الآخرين مع عدم تمني زوالها من الآخرين.

4- الغبطة نوع من أنواع الحسد المحمود لذا فهي لم تذكر في القرآن لكونها غير مضرة بصاحبها أو الذي تتمنى نعمة مثله.

5- يمكنكم التفريق بين الحسد والغبطة من خلال الأعراض التي قد سبق وسردناها في بداية المقال حيث أن للحسد العديد من الأعراض بينما لا توجد أعراض للغبطة فهي امر محمود وغير مذموم على الإطلاق.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: المرسال