أخبار عاجلة
البدء فى تنفيذ عملية صقر 21 على مدار يومين -
ضبط 800 كيلو لحوم فاسدة في البحيرة -

طرق علاج البرد عند الأطفال حديثي الولادة

طرق علاج البرد عند الأطفال حديثي الولادة
طرق علاج البرد عند الأطفال حديثي الولادة

يمام سامي الثلاثاء, 12/05/2017 - 16:13

علاج البرد عند الأطفال حديثي الولادة يحتاج لعناية و رعاية معينة من قبل الوالدين من خلال عدة طرق للتخلص من فيروسات الزكام و علاج البرد بأسهل و أسرع العلاجات .

ما هو برد أو زكام الأطفال حديثي الولادة؟

الزكام أو البرد هو نوع من العدوى التي تصيب الأنف و البلعوم و الرئتين ، بسبب فيروسات الإنفلونزا ، و بسبب تنوع فيروسات الإنفلونزا و تطور تركيباتها عبرالسنين ، فإن طرق حماية جسم الطفل أو الكبير تحتاج لعلاجات مختلفة . و تزداد حالات البرد و الزكام خلال مواسم الزكام و البرد ، والتي تكون عادة خلال أشهر الشتاء بين شهر أكتوبر و مايو .

اعراض البرد و الزكام على الأطفال حديثي الولادة

يعاني جسم الطفل بالكامل بسبب أعراض البرد و الزكام بسبب إصابته بالحمى ، صعوبة التنفس و بالتالي صعوبة الرضاعة ، كما يصاب جسم الطفل بالرعشة و البرد ، و الكحة و السعال حين تطور المرض ، و أحياناً إحتقان أو تورم اللوزتين  ، كذلك رشح الأنف و ألم بالرأس و الشعور بالنحول و التعب بالجسم . أما الأطفال حديثي الولادة ، فيمكن ملاحظة اعراض البرد عليهم من خلال التنفس السريع و ظهور إحمرار أو لون رمادي على الجسم ، و إمتناع الطفل عن الرضاعة و السوائل الأخرى و إنقطاع الشهية، وأحياناً حدوث القيء المتكرر ، و الميل إلى النوم و عدم الإستجابة للوالدين ، و قد يزيد الأمر خطورة الإصابة المسبقة للطفل بالأمراض التنفسية مثل الحساسية و الربو ، ليتطور المرض إلى سعال قوي و حمى شديدة ، و يمكن أن يتطور المرض لتصاب الأذن بالإلتهاب بسبب القنوات المخاطية التي تصل إلى منطقة الأذن، و يعاني في هذه الحالة الطفل من ألم كبير يجعله لا يتوقف عن البكاء المستمر .

طرق علاج البرد عند الأطفال حديثي الولادة

بحسب المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض (CDC) ، فإنه يوصى بأن ياخذ الطفل جرعة من لقاح الإنفلونزا إن كان عمره فوق 6 أشهر ، خاصة إن كان الطفل يعاني من امراض أخرى مثل الربو وأمراض القلب و السكري و الحساسية التنفسية أو أمراض الكلى ، أما إن كان الطفل حديث الولادة فيجب أن الحفاظ على معدل السوائل في جسم الطفل ليكون جسمه مقاوماً للفيروس ، كما يجب أن يراعى تعقيم و تنظيف أيدي الطفل و مكانه و ايدي الأسخاص الذين يلامسونه للتخلص من الفيروسات و إنتقال المرض، على الأقل يمكن أستخدام الماء و الصابون للتخلص من هذه الفيروسات .

ويفضل أجراء عمليات الوقاية في المنزل بأن تستخدم المناديل الورقية عند العطس أو السعال و أن ترمى مباشرة بعد الإستخدام ، و تجنب ملامسة ايدي الطفل لعينه أو فمه بعد العطس ، و إبعاد الطفل عن المصابين بالرشح و المدخنين .

أما عن طرق علاج البرد للأطفال حديثي الولادة فتكون أولاً بإستشارة الطبيب المختص لوصف الدواء المناسب بحسب حالة البرد، ثم يصف له الدواء و طرق الرضاعة السليمة ، حيث يباشر الآباء أولاً بتخفيف الحمى التي تصيب الطفل بالكمادات والأدوية ، ثم يتم غسل الأنف بمحلول ملحي أو بالماء أكثر من مرة باليوم لتجنب احتقان الأنف ، و تستخدم حقن الأنف للتخلص من السوائل داخله ، و ترطيب الغرفة بالبخار ، و العمل على استحمام الطفل بالماء الدافي لأنه يساعد على استرخاء جسم الطفل ، كما تساهم الرضاعة المكثفة و السوائل على التعجيل من مقاومة المرض ، و كذلك العمل على توفير الأجواء المريحة للطفل للخلود للنوم و الراحة. و يرطب أنف الطفل من الخارج بكريم مرطب خال من المواد الكيميائية و العطور لتجنب حدوث تقرحات وخدوش بسبب العطاس و مسح الأنف بالمناديل ، و عدم استخدام المناشف و المناديل مكرراً لأنها تكون حاوية على الفيروسات.

الكلمات الدالة

مواضيع ذات صلة