أخبار عاجلة
بعد هجوم عائلته.. أسباب وفاة سائح بريطاني بالغردقة -
بعد هجوم عائلته.. أسباب وفاة سائح بريطاني بالغردقة -
بعد هجوم عائلته.. أسباب وفاة سائح بريطاني بالغردقة -

«العرب والفكر التاريخي».. أزمة المثقف مع مجتمعه!

«العرب والفكر التاريخي».. أزمة المثقف مع مجتمعه!
«العرب والفكر التاريخي».. أزمة المثقف مع مجتمعه!

اليكم تفاصيل هذا الخبر

«العرب والفكر التاريخي».. أزمة المثقف مع مجتمعه!

يستهل المفكر المغربي عبدالله العروي كتابه (العرب والفكر التاريخي) بمقدمة يقول فيها: «عرفت المجتمعات العربية منذ عهد النهضة صراعاً ضد الهيمنة الإمبريالية في الخارج، وصراعاً بين الفئات الموالية للأجنبي والفئات المناوئة له في الداخل، وترك هذا الصراع الطويل تقاليد سياسية وفكرية راسخة؛ من أهمها تلازم بين الموقف السياسي في الداخل والخارج، والمنهج المستعمل لتبرير ذلك الموقف. وتركزت في الذهنية العربية ثنائية تربط من جهة الأهداف التحريرية والمنطق التقليدي، ومن جهة أخرى المنطق الحديث وأهداف سياسية معتدلة إن لم نقل انهزامية». ويذهب العروي في هذا الكتاب إلى مناقشة جدليات الأفكار الاجتماعية والسياسية المستنسخة عن المنهج الليبرالي، واستخدامه كوسيلة لدفع المجتمع العربي في طريق التطور البرجوازي الرأسمالي. كما يطرح الكاتب نتائج تلك الصراعات المحتدمة بين المنهج الحديث والتقليدي وتطبيق المثقفين للأفكار الماركسية بذهنية تقليدية جداً رغم أهدافهم الثورية التي تدعو إلى التحرير الاقتصادي بالإصلاح الزراعي والتأميم والتصنيع، مما يجعلهم يخلطون بين الاشتراكية والماركسية، التي قال عنها الكاتب: (والواقع أن الاشتراكية ليست دائماً ماركسية).

كما طرح الكاتب في بعض جزئيات كتابه التحليلي للوضع الثقافي الفكري العربي بعض الآراء الجدلية، إذ يرى أن الوطن العربي يتجزأ إلى شطرين حول تطبيقهم للأنظمة التقليدية في هياكلها وإيديولوجياتها وميولها السياسية التي تتحكم في المنظمة اقتصادية وسياسياً، ويقابلهم الأنظمة المناوئة لها التي حملت في السابق راية الوحدة والتحرير والاشتراكية، وأن الشطر المحافظ هو المتفوق الآن. وتساءل العروي عن ماهية الإيديولوجيا المتغلبة في المجتمع العربي، موجهاً عمق السؤال نحو القواعد الذهنية المتبطنة في سلوك الأفراد، وأحلام الرجال، ورسوم الأطفال في الآداب الريفية ونفسانيات الأبطال الروائية، وفي نصائح الأمهات ودروس التربية الأخلاقية، كما تساءل عن الازدواجية إذا كانت تعين على نشر الذهنية العلمية أم أنها تعين على تكريس الإيديولوجيا المتفشية؟ كما جاء على نقاش رفض المثقف العربي للتمييز بين مقومات الفكر الحديث وبين إيديولوجيا الغرب الإمبريالي الحالي، معللاً هذا الرفض من تجارب شخصية قاسية في الغرب الحالي، وواصفاً المثقف العربي بتقديمه لنزواته النفسانية على متطلبات المجتمع. هذا بالإضافة إلى تصوراته عن مفهوم الأصالة غير المستقر، الذي يرمز حيناً إلى الدين وإلى الثقافة في حين آخر. هذا الكتاب صادر عن المركز الثقافي العربي عام 2017 م ويقع في 270 صفحة، وينقسم إلى سبعة فصول ناقشت الإيديولوجيا العربية المعاصرة والعرب والتاريخ والمضمون القومي للثقافة، كما تحدث عن بعض الملاحظات المنهجية على مؤلفات فون غرونباوم، والماركسية تجاه الإيديولوجيا الإسلامية ومثقف العالم الثالث، ليقدم في الفصل السابع أخيراً خلاصة أزمة المثقف وأزمة المجتمع.