قصة المثل الشعبي وافق شن طبقة

قصة المثل الشعبي وافق شن طبقة
قصة المثل الشعبي وافق شن طبقة

قصة المثل الشعبي وافق شن طبقة

ميرفت عبد المنعم

كثيرا ما ننطق بالكثير من الأمثال خاصة الأمثال الشعبية ولكن لا نعرف ما هو الموقف الذي أدى إلى ذلك المثل حيث أن الكثير من تلك الأمثال لها أصل يعود للماضي ولكل بلد الكثير من الأمثال الشعبية الخاصة بها.

قصة المثل الشعبي وافق شن طبقة :
هو مثل يعني وجود توافق بين الأشخاص في العديد من المواصفات ولمثل وافق شن طبقة قصة خاصة به وهي :

في العصر القديم كان يوجد رجل من الحكماء العرب والذي كان يعرف بين الناس تحت اسم شن وقد عرفه الناس برجاحة العقل والحكمة حيث أن الكثير منهم كانوا يستشيرونهم في الأمور الخاصة به للعقل والحكمة الشديدة التي كان يتمتع بها كما كانوا يعملون بالنصائح التي كان يقولها لهم.

وذات يوم أراد شن أن تكون له زوجه تجمع المواصفات الخاصة به من رجاحة العقل والحكمة الشديدة فأخذ يبحث عنها داخل بلاد كثيرا ولكنه لم يهتدي لتلك المواصفات التي يبحث عنها.

ولكنه قد أصر على أن يجد تلك المرأة حتى وإن جاب العالم كله حتى يجد ضالته في البحث عنها وخلال احدى الرحلات التي قام بها شن من أجل البحث عن المرأة التي يتمناها زوجة له، وجد رجلا في الطريق فسأله عن وجهته في السفر ليرد عليه الرجل بنفس البلد التي يقصدها شن، فاتفقا الثنائي على السفر معا وخلال السفر سأل شن الرجل أتحملني أم أحملك فرد الرجل لماذا تحملني أو أحملك وكل منا لديه الدابة الخاصة به كي يركبها ليصمت شن ويستكمل الرحلة.

وخلال الرحلة أيضا مرا على أرض بها زرعا كاد أن يحصد ليسأل شن مرة أخرى الرجل آكل أم لم يؤكل ليرد الرجل عليه أن هذا الزرع يكاد يحصد لما هذا السؤال ليصمت شن مرة أخرى ويستكمل الرحلة الخاصة به وبمجرد أن دخلا البلد التي كانت مقصدهم رأى الرجلان جنازة تمر من أمامهم ليسأل شن الرجل للمرة الأخيرة أصاحب هذه الجنازة مات أم لا يزال حي ليتعجب الرجل للمرة الأخيرة من السؤال ويجيب عليه ترى جنازة وتسأل عن صاحبها.

فيقرر شن بعد ذلك السؤال أن يفارق الرجل إلا أن ذلك الرجل قد رفض حتى يستضيفه في منزله داخل تلك البلد وبالفعل استجاب شن إلى الرجل وذهب معه إلى منزله وكان لذلك الرجل ابنة تعدى طبقة وقد سألت أباها عن الضيف عندما وجدته داخلا مع أبيها من الخارج ليقص والدها عليها ما رآه مع شن خلال فترة سفرهم وعن الأسئلة التي قد رددها شن على الرجل لترد طبقة على والدها أن ذلك الرجل ليس بجاهل وجميع الأسئلة الخاصة به صحيحة.

حيث أن سؤال شن الأول وهو أتحملني أم أحملك معناه أتحدثني أم أحدثك وعن السؤال عن الزرع وهل أكل منه أم لم يؤكل أي أن أصحاب الأرض قد باعوا هذا الزرع وأكلوا من ماله أم أنه لا يزال لم يباع حتى اليوم وعن سؤاله عن الرجل الميت فهذا سؤال عادي بمعني أن لهذا الشخص ولد حي من بعده ليحي الذكرى الخاصة به أم لم يكن له من الذرية وعندما دخل الرجل على شن وهو في ضيافته أخذ الرجل يفسر له الكلام والأسئلة.

ليؤكد له شن أن هذا ليس بكلامك من الذي فسره ليجيب ابنتي طبقة ليراها ويعجب بها وبذكائها ويخطبها وعندما عاد إلى أهله ورأوا منها من الذكاء ليؤكدوا المثل وافق شن طبقة أي أنها تضاهي شن في الذكاء.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر قصة المثل الشعبي وافق شن طبقة برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : المرسال