أخبار عاجلة

بـ«وردة ومشرط».. تحية لنجلاء فتحي.!

اليكم تفاصيل هذا الخبر

بـ«وردة ومشرط».. تحية لنجلاء فتحي.!

حالة صمت ومخيبة للآمال سادت الوسط الفني الخليجي بعد التطاول على الفنانة الكبيرة والقديرة نجلاء فتحي من قبل "الكاتبة" الكويتية فجر السعيد التي تُحسب على الوسط الفني الخليجي، بعدما عمل معها الكثير من النجوم الخليجيين، حيث تجمعهم بها صداقة علنية والكثير من الصور على مواقع التواصل. ذلك بعدما هاجمت نجلاء فتحي التي نشرت لها صوراً من إجازة قضتها برفقة عائلتها وظهرت فيها أكبر سناً وأكثر سلاماً وتعيش لحظات جميلة انعكست على ابتسامتها في جميع تلك الصور التي نشرتها.

فجر السعيد هاجمت نجلاء فتحي بلغة اعتقدت أنها قد تغفر لها تطاولها على المرحلة العمرية الفطرية التي وصلت إليها النجمة القديرة, وكأنها تقدم لها وردة باليد اليمنى, ومشرطاً باليسرى! حيث طالبتها عبر أحد المنشورات في حسابها الرسمي أن تلجأ لما لجأت إليه زميلاتها من الفنانات لمكافحة علامات تقدم العمر أو التوقف عن التصوير ونشر الصور للحفاظ على صورتها القديمة بأذهان محبيها من الجمهور العربي!.

من هنا سادت حالة من الغضب في الوسط الفني المصري, بينما أعلن عشرات النجوم تضامنهم مع نجمتهم الكبيرة والقديرة مطالبين السعيد بالاعتذار والكف عن ذكر نجوم مصر الكبار أو التدخل في شؤونهم, معتبرين أن هوس التجميل بين فنانات الخليج أمر مخزٍ وغير مقبول أن تسخر من نجوم مصر الكبار لعدم انتقال عدوى هذا الهوس إليهم, مؤكدين أن نجوم الزمن الجميل "خط أحمر" لن يُسمح لأي أحد أن يتجاوز حدوده معهم.

فجر السعيد التي تسببت في استياء كبير عبر عنه الآلاف على مواقع التواصل من الخليج والوطن العربي, لم تكلف نفسها عناء الاعتذار ولو بكلمة, بل تمسكت بموقفها "المخجل" وفتحت باب التطاول على نجوم الخليج الكبار, كحياة الفهد أو سعاد عبدالله وغيرهما, ممن لا يعدون أكثر شباباً أو جمالاً من نجلاء فتحي, وبرغم ذلك لم نرها وغيرها يوماً، قال عنهم كفوا عن التصوير أو التمثيل حتى تعود أشكالكم أكثر شباباً, ولو حدث هذا لما كان الجمهور الخليجي سمح بذلك! الموقف الذي اتخذه نجوم مصر والوطن العربي للدفاع عن نجلاء فتحي واحترام مرحلتها ومرحلة كل نجوم جيلها العمرية والتي لا تعنينا في أي شيء مقابل عطائهم ووجودهم كان أقل واجب, وكم كان سيصبح المشهد مهيباً لو اتخذ نجوم الخليج نفس الموقف في وقفة تقدير واحترام لكل نجوم الزمن الجميل الذين ما زال بعضهم على رأس الهرم الفني بينما غاب البعض الآخر وجلس على مقاعد المشاهدين محتفظاً بسيرته الطيبة ومعتقداً أن حسابات الألفية الجديدة لن تطاله أو تقلل من شأنه وشأن عطائه خلال عقود قضاها وهو يرسم لنا خارطة فنية نحاول جميعاً أن نلونها اليوم!

فجر السعيد

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر بـ«وردة ومشرط».. تحية لنجلاء فتحي.! برجاء ابلاغنا او ترك تعليق فى الأسفل المصدر : جريدة الرياض

السابق كيف يمكن أن يتسبب الصيام في رمضان بالسجن والطرد من العمل؟
التالى بدأت في عصر الخطّاب.. كيف تطورت زينة رمضان عبر الأزمان؟