أخبار عاجلة

أمين البحوث الإسلامية: الأديان بريئة من الصراعات والحروب

-

أكد الدكتور محيى الدين عفيفى، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، أن الأديان ما جاءت إلا لسعادة الإنسان واستقرار المجتمعات الإنسانية، وأن الأديان بريئة من تلك الصراعات والحروب التى تقام باسمها، وكذلك ما يحدث الآن من إرهاب وتطرف.

وأضاف، خلال كلمته التى ألقاها بالمؤتمر الدولى الثالث فى مجال بناء السلام والذى تنظمه هيئة الإغاثة الكاثوليكية، أن قادة الأديان يجب عليهم التعاون من خلال المشتركات الإنسانية والاجتماعية، وأن المتتبع لتاريخ الأديان يدرك أنه لا يوجد أى دين يأمر بالعنف وإراقة الدماء، كما أن أصول الديانات واحدة.

وأوضح عفيفى، أن السلام لن يتحقق إلا بإنصاف ونصرة المظلومين ورد الحقوق لأصحابها، مشيرا إلى أن الأزهر الشريف حرص على بناء السلام من خلال الجهود المحلية والإقليمية والدولية وفتح قنوات الحوار مع الرموز الدينية، وتعد تجربة بيت العائلة نموذجا حضاريا إنسانيا للتعايش بين المصريين.

وتابع: "إننا بحاجة إلى بذل مزيد من الجهود من أجل إحلال السلام وإحياء القيم الإنسانية المشتركة كالرحمة والمحبة والعدل، مع أهمية التعاون الجماعى لترسيخ فلسفة العيش المشترك وإحياء منهج الحوار واحترام عقائد الآخرين والعمل من أجل نصرة المستضعفين فى الأرض وتخفيف آلام المتضررين".

وأكمل الأمين العام: "أننا بحاجة إلى أن نتفق على مبدأ ثابت نتحاكم إليه وهو أن الأديان بريئة من الإرهاب والعنف وأنه لا يمكن أن نحاكم الأديان بفعل بعض المنتسبين إليها؛ حيث ان تعاليم الأديان هى أول من يتبرأ من هؤلاء المجرمين ومن جرائمهم البشعة"، لافتا إلى أن السلام والرحمة مبادئ دينية لاغنى عنها لاستقرار الإنسانية، الأمر الذى يتطلب نشر ثقافة السلام فى كل ربوع العالم، حيث إننا جميعًا شركاء فى الإنسانية ومن حقنا جميعًا أن ننعم بالسلام.

وأشار عفيفى، إلى أن الإدانات والبيانات التى تصدر ضد أعمال العنف والإرهاب وخطابات الكراهية ليست كافية، بل يجب التنسيق من أجل القيام بعمل مشترك لمواجهة هذه الظواهر الخطيرة التى تهدد مستقبل السلام بين الشعوب والمجتمعات.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر أمين البحوث الإسلامية: الأديان بريئة من الصراعات والحروب برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : مبتدا

السابق أبطال الخيال يكتسحون جوائز «إم. تي. في»
التالى في ليلة عبادي ورابح.. كان الجمهور يغني