أخبار عاجلة
تأييد ِشعبي واسع لعملية تحرير الحديدة -
اليوم.. محاكمة 23 متهمًا فى "أحداث شغب المنيا" -
فرحة عفوية للمصريات بالعيد في الحرم -

شيخ الأزهر يرد على المنكرين لعذاب القبر

شيخ الأزهر يرد على المنكرين لعذاب القبر
شيخ الأزهر يرد على المنكرين لعذاب القبر

-

قال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن الإسلام لا يؤمن بما تنكره العقول، تكريمًا وإعلاء لدور العقل وشأنه، فهو مناط الأمر كله، وهو القدر المشترك بين الناس جميعًا، مؤكدًا أن الإسلام جاء ليخاطب العقل الذى هو مناط التكليف.

أضاف، خلال برنامج "الإمام الطيب"، والذى يُذاع على قناة "cbc" الفضائية، أن المنكرين للقضايا الأخروية لها يتحججون بأن ذرات الجسد الميت تصير ترابا ولا يمكن أن تعود الروح إليه مرة أخرى، ويستبعدون أن يوجد الشىء بعد عدمه، قال تعالى: "وقالوا أئذا كنا عظاما ورفاتا أئنا لمبعوثون خلقا جديدا.. قل كونوا حجارة أو حديدا.. أو خلقا مما يكبر فى صدوركم فسيقولون من يعيدنا قل الذى فطركم أول مرة".

وتابع: "أمر إنكار البعث موضوع قديم، ولكننا هنا نتحدث لشبابنا عن هذه القضايا لأنها دائمًا ما تثار بأشكال مختلفة، منبهًا على أنه يجب الإيمان الكامل بقضايا الآخرة؛ لأن التصديق بالله وبرسوله يستلزم التسليم بكل ما يخبر به الرسول ويبلغ به من وحى الله تعالى، فإذا آمنا بالنبى وصدقنا به، ثم سمعنا من النبى أن هناك ملائكة أو بعثا أو جنا أو جنة أو نارا ... فيجب الإيمان بما يقوله".

وشدد الإمام الأكبر على وجوب الإيمان بالحياة فى القبر وما يتعلق باليوم الآخر ومراحله، وأن هذه السمعيات إذا كانت تثبت بالدليل السمعى الذى هو الشرع أو النص أو النقل، فإنها تعارض العقل، أو تتناقض مع أصول النظر العقلى ومناهجه، لأن العقل لا يجد أية صعوبة منطقية فى أن يؤمن بحياة تكون بعد الموت، أو الاعتقاد فى حساب ومحاكمة وجزاء وثواب وعقاب وجنة ونار، وكل ما نسمعه من الأنبياء فى هذا المجال إنما يقع فى دائرة الإمكان العقلى، وإذا كان العقل لا يستطيع أن يتوصل إليه مستقلا، فإنه لا يستطيع أيضا أن ينكره أو يعارضه، بل لا يستطيع المنكر للسمعيات أن يقدم دليلا عقليا واحدا على استحالتها أو عدم إمكانها ووقوعها.

واستطرد فضيلة الإمام: "الحياة فى القبر تسمى بالحياة البرزخية، وتتعلق بحياة القبر من السمعيات مسألتان اتفق عليهما المسلمون جميعا: الأولى: سؤال الملكين فى القبر، والثانية: عذاب القبر ونعيمه، ودليل ذلك من القرآن الكريم، قوله تعالى فى سورة آل فرعون: "النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب".

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر شيخ الأزهر يرد على المنكرين لعذاب القبر برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : مبتدا

السابق جولة سياحية لمدة يومان في كوالالمبور
التالى الأدباء العرب يعودون إلى العراق في رسالة سلام