أخبار عاجلة

زملاء ضحايا صحيفة كابيتال جازيت يشيدون بهم

زملاء ضحايا صحيفة كابيتال جازيت يشيدون بهم
زملاء ضحايا صحيفة كابيتال جازيت يشيدون بهم

اليكم تفاصيل هذا الخبر

زملاء ضحايا صحيفة كابيتال جازيت يشيدون بهم

د ب أ - واشنطن

أشاد صحفيون من صحيفة «بالتيمور صن»، المالكة لـ «كابيتال جازيت»، بزملائهم الخمسة الذين قتلوا بالرصاص في هجوم استهدف الصحيفة في مدينة أنابوليس الأمريكية أمس الأول.

وكان من بين القتلى الكاتبة الصحفية ومراسلة الأخبار المحلية ويندي وينترز، والمراسل الرياضي المخضرم جون ماكنمارا، وكاتب الافتتاحيات جيرالد فيشمان، والمحرر وكاتب العمود روب هياسين.

وقتلت أيضا ريبيكا سميث، التي انضمت أخيرا إلى قسم المبيعات بالصحيفة.

ووصفت «صن» وينترز، الكاتبة البالغة من العمر 65 عاما، بأنها مراسلة مستقلة وغزيرة الإنتاج، وتشتهر بعلاقاتها الاجتماعية، وعرف عنها أيضا أنها «أم فخورة لجندي في البحرية الأمريكية».

وكتب جيمي دي بوتس، محرر لدى كابيتال جازيت على صفحته على «تويتر» أن ويندي «أعطت وأعطت وأعطت.. إلى أطفالها وإلى المجتمع وإلى عدد لا يحصى من الضباط البحريين الذين كانت ترعاهم، بالإضافة إلى أنها كانت بمثابة الأم لغرفة الأخبار».

وعن الصحفي الرياضي جون ماكنمارا ـ 56 عاما ـ يذكره زملاؤه «بذكائه الحاد الذي جاء على شكل رشقات نارية مثل منشورات على وسائل الإعلام الاجتماعية»، والذي عمل في الصحيفة نحو 24 عاما.

ووصف فيشمان ـ 61 عاما ـ الذي عمل في الصحيفة منذ عام 1992، بأنه يتمتع بشخصية هادئة للغاية لدرجة أنها أخفت العقل اللامع والذكي، وأن زملاءه سيحتفظون بـ «قلمه المزعج».

وتابعوا أنه «كان حارسا ضد التشهير، وحكما على الذوق والشخصيات الغريبة والمحببة في غرفة الأخبار المليئة بالشخصيات».

وانضم هياسين، الذي احتفل بذكرى زواجه الثالث والثلاثين الأسبوع الماضي، إلى بالتيمور صن ككاتب تحقيقات صحفية عام 1992 وانضم إلى كابيتال كمحرر مساعد عام 2010.

واشتهر الرجل البالغ من العمر 59 عاما «بأسلوبه المليء بالمراوغة في الكتابة وتوجيهه السخي للصحفيين الصغار، وهو ما أمن له أدوارا في عدد من غرف الأخبار».

وتم وصف سميث، البالغة من العمر 34 عاما، والتي انضمت إلى كابيتال أخيرا فقط بأنها «وقورة» و«طيبة القلب» و«تراعي مشاعر الآخرين».


نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر زملاء ضحايا صحيفة كابيتال جازيت يشيدون بهم برجاء ابلاغنا او ترك تعليق فى الأسفل المصدر : مكه

السابق عودة السينما العربية إلى باريس
التالى انقراض اللغات القديمة في الهند يزداد شراسة