أخبار عاجلة
«معلول» يغيب عن المران الجماعي للأهلي -
مهن صيفية.. بيع المظلات و«المراوح» (سوسة) -

سبب نزول سورة الحشر وسبب تسميتها بهذا الاسم

سبب نزول سورة الحشر وسبب تسميتها بهذا الاسم
سبب نزول سورة الحشر وسبب تسميتها بهذا الاسم

سبب نزول سورة الحشر وسبب تسميتها بهذا الاسم

ايمان محمود

سورة الحشر : هي أحد السور المدنية التي نزلت على الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة نزلت في السنة الرابعة للهجرة، وهي السورة التاسعة والخمسون ونزلت بعد سورة البينة، ويبلغ عدد آياتها أربعة وعشرون آية، ويبلغ عدد كلماتها أربعمائة وخمس وأربعون كلمة، ويبلغ عدد حروفها ألف وتسعمائة وثلاث وسبعون حرفا.

سبب تسمية سورة الحشر بهذا الاسم :
سميت سورة الحشر بهذا الاسم لأن الله تعالى ذُكر فيها كلمة الحشر، حيث قال تعالى (هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ)، وقد أطلق عليها الرسول اسم الحشر لأنها تحدثت عن حشر يهود بنى النضير والحشر هو أحد أسماء يوم القيامة ويعني الخروج والجلاء.

وقد عرفت السورة أيضا باسم سورة بنى النضير، حيث قيل عن سعيد بن جبير أنه قال : (قلت لابن عباس سورة الحشر قال : قل سورة النضير) ويقصد بالنضير بني النضير حيث تم ذكر قصة بني النضير في السورة الكريمة.

فضل سورة الحشر :
تعتبر سورة الحشر من السور ذات الفضل العظيم وخاصة آخر آيات السورة، وقد ورد حديث شريف حيث روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (من قال حين يصبح ثلاث مرات أعوذ بالله السّميع العليم من الشّيطان الرّجيم وقرأ ثلاث آيات من آخر سورة الحشر وكّل ‏الله به سبعين ألف ملك يصلّون عليه حتّى يمسي، وإن مات في ذلك اليوم مات شهيدًا، ومن قالها حين يمسي كان بتلك المنزلة)، ولكنها من الأحاديث ذات الاسناد الضعيف.

سبب نزول سورة الحشر :
– نزلت سورة الحشر في يهود بني النضير الذين عاهدوا الرسول صلى الله عليه وسلم بعدما هاجر هو والمسلمين إلى المدينة المنورة ألا يقاتلوه ولا يقاتلوا معهم، ثم نقضوا عهدهم بعد هزيمة المسلمين في معركة احد، وأظهروا العداوة والبغيضة للرسول وللمسلمين، وكانوا يخططوا لقتل الرسول فحاصرهم الرسول وأمرهم بالخروج من المدينة.

– قيل عن ابن كعب بن مالك عن رجل من أصحاب النبي (أن كفار قريش كتبوا بعد وقعة بدر إلى اليهود أنكم أهل الحلقة والحصون ، وأنكم لتقاتلن صاحبنا أو لنفعلن كذا ولا يحول بيننا وبين خدم نسائكم وبين الخلاخل شيء ، فلما بلغ كتابهم اليهود أجمعت بنو النضير الغدر ، وأرسلوا إلى النبي أن أخرج إلينا في ثلاثين رجلا من أصحابك ، وليخرج معنا ثلاثون حبرا ، حتى نلتقى بمكان نصف بيننا وبينك ؛ ليسمعوا منك فإن صدقوك وآمنوا بك آمنا بك كلنا ، فخرج النبي في ثلاثين من أصحابه ، وخرج إليه ثلاثون حبرا من اليهود ، حتى إذا برزوا في براز من الأرض قال بعض اليهود لبعض كيف تخلصون إليه ومعه ثلاثون رجلا من أصحابه كلهم يحب أن يموت قبله ؟

فأرسلوا كيف نتفق ونحن ستون رجلا اخرج في ثلاثة من أصحابك وتخرج إليك ثلاثة من علمائنا أن آمنوا بك آمنا بك كلنا وصدقناك ، فخرج النبي في ثلاثة من أصحابه ، وخرج ثلاثة من اليهود واشتملوا على الخناجر ، وأرادوا الفتك برسول الله فأرسلت امرأة ناصحة من بني النضير إلى أخيها وهو مسلم من الأنصار فأخبرته خبر ما أراد بنو النضير من الغدر برسول الله وأقبل أخوها سريعا حتى أدرك النبي فساره بخبرهم فرجع النبي فلما كان من الغد عدا عليهم بالكتائب ، فحاصرهم ، فقاتلهم حتى نزلوا على الجلاء ، على أن لهم ما أقلت إبل إلا الحلقة وهى السلاح ، وكانوا يخربون بيوتهم فيأخذون ما وافقهم من خشبها فأنزل الله تعالى “لله ما في السموات وما في الأرض حتى بلغ والله على كل شيء قدير”) .

– وقيل عن نافع عن ابن عمر أن الرسول صلى الله عليه وسلم حرق وقطع نخل بني النضير، فأنزل الله تعالى “ما قطعتم من لينة أو تركتموها قائمة على أصولها فبإذن الله وليخزي الفاسقين”

وقال ابن عباس : (جاء يهودي إلى النبي قال : أنا أقوم فأصلي ، قال : قدر الله لك ذلك أن تصلى، قال : أنا أقعد . قال : قدر الله لك أن تقعد، قال أنا أقوم إلى هذه الشجرة فأقطعها، قال قدر الله لك أن تقطعها، قال : فجاء جبريل فقال يا محمد لقنت حجتك كما لقنها إبراهيم على قومه، وأنزل الله تعالى “ما قطعتم من لينة أو تركتموها قائمة على أصولها فبإذن الله وليخزي الفاسقين” يعنى اليهود) .

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر سبب نزول سورة الحشر وسبب تسميتها بهذا الاسم برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : المرسال

السابق كيف تقى نفسك من وسوسة الشيطان فى الصلاة؟ الأزهر يجيب
التالى لما جبريل تُقدم جائزة الشاعر منير بوعساف في بيروت