مشرف «المتحف المصري الكبير»: وفرنا 180 مليون دولار من تكلفة إنشاء الحائط

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وإليكم تفاصيل الخبر مشرف «المتحف المصري الكبير»: وفرنا 180 مليون دولار من تكلفة إنشاء الحائط

• رفضنا ضغوط المصمم الأجنبي لاستيراد خامات بـ200 مليون دولار من محجر مقدوني.. وأزلنا رموزا «مثيرة للجدل»


قال اللواء عاطف مفتاح، المشرف العام على أعمال مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة به، إن الهيئة الهندسية للقوات المسلحة المشرفة على تنفيذ المشروع وفرت 180 مليون دولار من تكلفة بناء الحائط الخارجي للمتحف، بعد رفضها عرضا من مصمم الحائط لشراء الحجارة المخصصة لبنائه من محجر في مقدونيا.

وأضاف مفتاح، في تصريحات لـ"الشروق"، على هامش المؤتمر الدولي الخامس للملك توت عنخ آمون، اليوم، أن الهيئة اكتفت بإدخال الحائط ضمن سيناريو العرض كواجهة للمتحف، بتكلفة 20 مليون دولار، بدلا من 200 مليون دولار اقترحها المصمم لبنائه على بعد 17 مترا من موقع المتحف؛ وفقا للرسم الأساسي، من حجارة مخصصة في المحجر المقدوني.

وأكد المشرف العام على أعمال المشروع أن الحائط الجديد مبني من خامات مصرية بالكامل، لافتا إلى أن الهيئة تراجعت عن قبول عرض المصمم بعد ملاحظتها إصراره على الشراء من المحجر الأجنبي، على الرغم من تكلفته العالية، على الرغم من وجود الأحجار نفسها في أكثر من دولة، مثل إيطاليا وفرنسا، فضلا عن وجوده داخل مصر في مصانع بمحافظتي بني سويف والمنيا.

وكشف مفتاح عن تعديل تصميم الحائط؛ بسبب احتوائه على بعض الرموز التي كانت ستحدث جدلا حال تنفيذها، حسب تعبيره، وهو ما لاحظه أحد الشباب، الذي رفع دعوى قضائية لإزالة هذه الرموز، وبعد عرض الأمر على نخبة من القانونين، تم تعديل التصميم، وتابع: "تنفيذ الحائط بشكله القديم كان سيمثل إساءة لنا، كما باتت هناك فلسفة وراء زوايا نفاذ الضوء من الجنوب للشمال من أمام الأهرامات، في إشارة إلى أن مصر تشع نورها للعالم".

ولفت إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي في زيارته الأخيرة للمتحف لاحظ أن وحدات الإضاءة في مكان مرتفع جدًا، وسأل عن كيفية تغيير اللمبات حال تلفها، لذا تم تغيير أنظمة الطاقة بشكل كامل لتوفير 80% مما كان مخططا له في بداية الأمر؛ اعتمادا على لمبات الهالوجين.

واستكمل: "نمارس عملنا وفق مفهوم التوفير الهندسي للتشطيبات دون المساس بالمنتج النهائي أو جودته، ولو لجأنا للمقارنة بين المتحف المصري ومتحف اللوفر في أبو ظبي لجاءت المقارنة في صالحنا، لأن مساحة اللوفر 6800 متر ويضم 600 قطعة أثرية، بينما تبلغ مساحة المتحف المصري 17 ألف متر، ويتضمن آلاف القطع الأثرية، بميزانية إنشاء أقل كثيرًا".

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر مشرف «المتحف المصري الكبير»: وفرنا 180 مليون دولار من تكلفة إنشاء الحائط برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق