المتحف القبطي يحتفل بعيد "النيروز".. رأس السنة القبطية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

احتفل متحف الفن القبطي صباح اليوم بعيد رأس السنة القبطية النيروز من خلال تنظيم فعالية بعنوان "كلمة سر".

وقالت جيهان عاطف مدير عام متحف الفن القبطي، إن الاحتفالية برعاية وزير الآثار الدكتور خالد العناني، ورعاية إلهام صلاح رئيسة قطاع المتاحف، وهي عبارة عن معرض مؤق لعدد من القطع الأثرية النادرة التي تحكي تاريخ الرمزيات المسيحية.

ومعرض لصور الشهداء والقديسين من عمل طالبات كلية الفنون التطبيقية جامعة بنها، حيث شاركن بـ 9 لوحات تحكي عن مشاهد مختلفة من الاضطهاد المسيحي في مصر.

وعام 284 م هو بداية التأريخ المسيحي في مصر، وسمي العام بعام الشهداء، حيث تعرض المسيحيون المصريون لحركة اضطهاد ضخمة من الرومان بأمر الإمبراطور دقلديانوس، والذي قتل في عصره ما يقرب من 800 ألف شهيد، وقيل هم 300 ألف شهيد، وصار العام علامة في التاريخ المصري وبداية لتأريخ السنة القبطية.

والنيروز اشتقاقًا من كلمة "ني يارؤ" ومعناها الأنهار، وهي توافق موسم الفيضان، وفيها يتم توزيع البلح والجوافة كعادة مسيحية ارتبطت بهذا العيد.

وقدمت مدرسة كارميليت سان جوزيف عرض باليه أطفال تحت إشراف المدربة سارة سمير وذلك على هامش الاحتفالية.

والمتحف القبطي يقع في مصر القديمة داخل حدود حصن بابلون والذي توجد بقاياه خلف مبنى المتحف؛ وقد بدأ تشييده أيام الفرس ولكن حدثت عليه العديد من الإضافات في عهد الإمبراطوريين الرومانيين أغسطس وتراجان ثم أضاف إليه من جاء بعدهم من أباطرة الرومان.

لعب العالم الفرنسي (ماسبيرو) دورًا هامة في نشأة المتحف إذ عمل على جمع أعمال الفن القبطي وتخصيص قاعة لها في المتحف المصري.

بعد ذلك طالب مرقس سميكة باشا عام 1893م بأن تضم مجموعة الآثار القبطية إلى اهتمامات لجنة حفظ الآثار والفنون.

وقد جاهد هذا الرجل طويلًا حتى تمكن من إقامة المبنى الحالي للمتحف الذي افتتح عام 1910 وعين هو أول مدير له. أما أول دليل للمتحف فتم نشره عام 1930.

ويعد هذا المتحف أكبر متحف في العالم لآثار مصر من المرحلة القبطية وهو يضم الأقسام الآتية، وهي قسم الأحجار والرسوم الجصية، وقسم تطور الكتابة القبطية والمخطوطات، وقسم الأقمشة والمنسوجات، وقسم العاج والأيقونات، وقسم الأخشاب، وقسم المعادن، وقسم الفخار والزجاج.

يبلغ عدد المقتنيات بالمتحف القبطي حوالي 16000 مقتنى وقد رتبت مقتنيات المتحف تبعا لنوعياتها إلى اثني عشر قسما، عرضت عرضا علميا روعي فيه الترتيب الزمني قدر الإمكان ونذكر من أهم مقتينات المتحف، شاهد قبر من الحجر الجيري يظهر التداخل بين علامتي الصليب والعنخ نهاية القرن 4 م، قطعة نسيج عليها بعض الرموز المسيحية القرن 6م، نقش علي مشط من العاج يظهر بعض معجزات السيد المسيح القرن 7م، تاج عمود من الحجر الجيري مزين بشكل عناقيد العنب القرن 7م، مسرجة من البرونز لها مقبض علي شكل الهلال والصليب القرن 13م، ويضم الجناح القديم للمتحف مجموعة من قطع الاثاث الخشبية والأبواب المطعمة.

وجدير بالملاحظة أنه يضم الباب المصنوع من خشب الجميز الخاص بحامل أيقونات كنيسة القديسة بربارة، والألواح يمكن تمييزها حيث قاموا بتركيبها في العصر الفاطمي أثناء القرن الحادي عشر والثاني عشر.

والمجموعة تستقر في الجناح الجديد الذي يظهر مختلف الأنواع والطرز والموضوعات، مثل التصميمات الهندسية، لفائف نبات الاكانتس وأوراق العنب، وافريزات مزدانة بأرانب، طواويس، طيور، والانشطة الريفية، مرورا بالتراث الهيللينستى والقبطي حتى الصيغ الفنية الإسلامية في مصر. ويضم المتحف القبطي مخطوطات للكتاب المقدس تعود لآلاف السنين وهو عبارة عن تحفة معماري.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر المتحف القبطي يحتفل بعيد "النيروز".. رأس السنة القبطية برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : بوابة الفجر

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج