بعد انفصالها عن زوجها .. كافحت فيروس سي وحققت حلمها بمشروع تجاري

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

سواء كنت من سكان مدينة السويس، أو وافدًا إليها بغرض العمل أو العلم، فمن المؤكد أن قدميك ساقتك يوما إلى حلقة السمك، لتشتري الأسماك التي اشتهرت بها السويس، وكان صيدها من أقدم الحرف المرتبطة بالمدينة الساحلية.

 

ويقصد عدد كبير من المواطنين حلقة السمك من محلات التجهيز سواء كان مغتربا لا يحسن الطهي أو من أسرة مقيمة لا تفضل رائحة الشواء في منزلها.

 

ويقبل أصحاب الحرف والطلاب وبعض ربات البيوت على محل «عم سكرة» لتجهيز الأسماك، فهنا يحصلون على أسماكيهم جاهزة للأكل، وبتكلفة تسوية منخفضة، فضلا عن ذلك فأن مطعم «أم سيد» تمتلك سر الصنعة ليخرج السمك وكأنه مجهز في أفضل المطاعم.

 

وتقول أم سيد 47 سنه، أنها بدأ العمل والاعتماد على نفسها وهي بعمر 25 سنه، بعد انفصال زوجها عنها، لتكفي نفسها وابنها سيد وابنتها حتى عملتهم وأصبح سيد مسؤولا عن نفسه، بينما تزوجت شقيقته.

 

وأنها عملت في عدة مجالات، وقبل 12 عاما بدأت العمل في المحل لتجهيز الأسماك، ومع الوقت كانت تترك ذكرى طيبة لمن يتناوله، فيعود إليها مرة أخرى وأصبح اسمها مرتبط بالمكان ويقبل على طعامها عشرات الزبائن.

 

وعن تأثير الأسعار على تكلفة تناول الأسماك، تقول أم سيد إن الأسعار ارتفعت 3 أضعاف في الخمس سنوات الأخيرة، وأثر ذلك بشكل بسيط على الشراء.

 

وتوضح السيدة التي تخطط الـ 54 أنها كانت تعمل في وظيفة أخرى بجانب طبخ الأسماك حتى أصابها فيروس سي، والسكر وقللا من جهدها، فأبقت على العمل في المهنة التي أحبتها، بعد أن انعم الله عليها من الشفاء من الفيروس.

 

وعن أنواع التي يتم تجهيزها، تقول السيدة إن الزبائن تجلب لها أنواع مختلفة، تحتاج إلى تجهيز معين وتنظيف بحرفية حتى لا تكون رائحتها غير مقبولة بعد الطهي.

 

وتابعت قائلة : بعض الأسماك تصلح للشوي والقلي والسنجاري، إلا أن بعض الأنواع يكون الأفضل لها طريقة واحدة، مثل سمك الحارت الذي يعد مقليا فقط.

 

وتضيف أن الأسماك الشعبية مثل البلطي والكسكمري والباغة والسهلية والشخرم والصرع والخرمان، والسيجان من الأفضل تجهيزها مقلية أو مشوية، بينما القروش والقطط والدراك والسوبيا فيمكن إعدادها في صينية أو طاجن، والبعض يفضل الطريقة السنجاري وتفتح السمكة من ظهرها وتنظف جيدا من الداخل ثم تتبل، وتدخل الفرن وبعد ربع ساعة يضاف إليها تتبيلة فيها خضروات وبعض البهارات حتى لا تحرقها النار.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر بعد انفصالها عن زوجها .. كافحت فيروس سي وحققت حلمها بمشروع تجاري برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : أخبار اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج