أخبار عاجلة
منها «الأهلي ومصر».. 10 بنوك ترفع عمولة السحب والاستعلام عن الرصيد بـATM

منها «الأهلي ومصر».. 10 بنوك ترفع عمولة السحب والاستعلام عن الرصيد بـATM

“شاهد” عربدة وبلطجة علنيّة.. الأمير السعودي “مشهور بن طلال بن سعود” يهدد مواطنين بالسلاح!

“شاهد” عربدة وبلطجة علنيّة.. الأمير السعودي “مشهور بن طلال بن سعود” يهدد مواطنين بالسلاح!

تفاصيل مثيرة في واقعة اعتداء مدرس جنسيا على تلميذة بالبحيرة

تفاصيل مثيرة في واقعة اعتداء مدرس جنسيا على تلميذة بالبحيرة

علماء يحذرون 2018 عام كارثي علي كوكب الأرض

علماء يحذرون 2018 عام كارثي علي كوكب الأرض

أختر أجمل زوجين على السجادة الحمراء في حفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي.. صور

أختر أجمل زوجين على السجادة الحمراء في حفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي.. صور

مفيد فوزي لـ «محمد رمضان»: «لو مكنتش عارف إنك فنان لتصورتك عجلاتي»

مفيد فوزي لـ «محمد رمضان»: «لو مكنتش عارف إنك فنان لتصورتك عجلاتي»

الأرصاد: طقس اليوم معتدل والعظمى بالقاهرة 21

الأرصاد: طقس اليوم معتدل والعظمى بالقاهرة 21

7 سيارات إسعاف لنقل 12 مصابا فى انقلاب ميكروباص بالدقهلية

7 سيارات إسعاف لنقل 12 مصابا فى انقلاب ميكروباص بالدقهلية

اكتشاف قد يغير نظرية التطور البشري

اكتشاف قد يغير نظرية التطور البشري

جمهوريات الموز .. كيف أفلتت مصر من الانزلاق في الفخ القطرى - التركي؟

جمهوريات الموز .. كيف أفلتت مصر من الانزلاق في الفخ القطرى - التركي؟
جمهوريات الموز .. كيف أفلتت مصر من الانزلاق في الفخ القطرى - التركي؟


مع اندلاع ثورات الربيع العربى فى 2011 ، سعت حكومات من بعض دول الجوار للدول التى هبت عليها رياح ذلك الربيع لاضافة دول جديدة لقائمة جمهوريات الموز الشهيرة " نيكارجوا ، كوستاريكا ، السلفادور ، بنما ، جواتيمالا ، هندوراس ، بليز"، وقادة تركيا وقطر هذا المخطط واستهدفا مصر وليبيا واليمن وتونس وتركتا سوريا لويلات الحروب تصفيها قبل اقتناصه منصة الاقتصاد داخلها وبالتالى السيطرة عليها.

وبوصول جماعة الاخوان الارهابية الى سدة الحكم فى مصرتحرك على الفور الرئيس التركى اردوغان ورفاقة المحليين من الجماعة الارهابية لدخول السوق المصرى كمستثمرين وحلفاء للاخوان عبر وفود استطلاع من مستثمرين موالين للجماعة الارهابية وقتها ، وهنا يؤكد محرم هلال رئيس اتحاد المستثمرين ان الارادة الشعبية المستندة الى روح القوات المسلحة ابت ان تسقط مصر او تنزلق فى فخ تحويلها الى دولة تابعة لاردوغان فى تركيا الذى كان يحلم بالسيطرة على مصر عبر الاستثمار واموال رجال حزبه هناك.

كذلك الامر فى دويلة قطر التي دعمت الارهاب واهله للوصول الى الحكم فى مصر، وتصور بعض اعضاء الاسرة الحاكمة هناك ان الفرصة جاءت لتخريب مصر وتحويلها الى جمهورية من جمهوريات الموز وان اختلفت  السلعة كما هو المعهود فى السبع جمهوريات الشهريات بالموز، ولما انكشف المخطط سريعا بعد صدور قرار من وزير الصناعة فى حكومة الاخوان وقتها حاتم صالح بتشكيل مجلس اعمال مرى مشترك رفض رجال الاعمال غير الاخوان هذا المجلس وسرعان ما جمدوا نشاطه لافساد المخطط الشيطانى بحسب عبير محمود عضو المجلس التى اكدت لـ"الوطن" ان الرؤية لم تكن واضحة وقت تشكيل المجلس الا ان تحركات وتصرفات عدد كبير من القطريين كشفتهم ورفعت النقاب عن محاولات سيطرة على قطاعات استراتيجية مصرية وجاء القرار من اعضاء المجلس الوطنين بتجميد نشاطه حتى لا ندع لهم فرصة شرعية لدخول مصر، مؤكدة انه وبعد 4 سنوات اتضح للجميع ان تلك الدويلة هى فعلا دويلة للشيطان والتخريب.

 

 التاريخ الكامل لـ جمهوريات الموز

ويستخدم مصطلح "جمهورية الموز" وفقا للعلوم السياسية في الإشارة إلى أي بلد غير مستقر سياسياً، يعتمد اقتصاده اعتماداً كبيراً على المنتجات الزراعية مثل الموز أو على تصدير أحد الموارد الطبيعية المستخرجة بشكل عام.

وعادة ما يتكون المجتمع في هذه البلدان من طبقات، تشمل الفقيرة الكادحة والغنية وأخيرا الطبقة الحاكمة، وتسيطر خلاله الطبقتان الأخيرتان على الاقتصاد عن طريق استغلال الطبقة الأولى.

 

أما في مجال الاقتصاد، تعتبر "جمهورية الموز" هي الدولة التي يتم خلالها إدارة وتشغيل الاقتصاد كمؤسسة تجارية خاصة تحقق الربح الحصري للنخبة الحاكمة والمتحالفين معها.

 

ويتحقق هذا الاستغلال بالتواطؤ بين الدولة والاحتكارات الاقتصادية المحظورة، ضمن عملية تكون فيها الأرباح المستمدة من الاستغلال الخاص للأراضي العامة أو الموارد الطبيعية ملكية خاصة لهذا التحالف، في حين أن الديون التي قد تترتب على إثر هذه الممارسة تقع على عاتق الخزانة العامة للدولة، ليتحملها الفقراء في نهاية المطاف.

 

كانت هندوراس هي أول دولة توصف بأنها "جمهورية موز"، وذلك قبل أكثر من قرن. ولكن من أين جاءت هذه العبارة وما الذي تعنيه بالضبط؟

 

 

 "الملفوف والملوك"

تمت صياغة مصطلح "جمهورية الموز" في عام 1904 من قبل الكاتب الأمريكي "أو هنري" (اسمه الحقيقي "ويليام سيدني بورتر") حسب ارقام كابيتال التى استعرضت الكتاب، فبعد أن اتهمته السلطات في ولاية تكساس بالاختلاس، هرب "هنري" أولاً إلى نيو أورليانز ثم إلى هندوراس، حيث استقر هناك بأحد الفنادق الرخيصة وألف كتابه "الملفوف والملوك".

 

في هذا الكتاب يستحضر "هنري" بدقة صورة بلد استوائي زراعي، ويشير بشكل أكثر وضوحاً إلى شركات الفاكهة الأمريكية التي تمتعت بتأثير غير عادي على سياسة هندوراس وجيرانها.

 بحلول نهاية القرن التاسع عشر، سئم الأمريكيون من محاولة زراعة الفاكهة في طقسهم البارد، في نفس الوقت الذي كان فيه بإمكانهم استيرادها بسعر أرخص وجودة أفضل من البلدان ذات الأجواء الدافئة في أمريكا الوسطى، حيث ينمو الموز وغيره من أنواع الفاكهة الأخرى بسرعة.

 

 تجارة الموز في أمريكا

بدأ تاريخ جمهورية الموز مع دخول الموز إلى الولايات المتحدة في عام 1870 عن طريق "لورينزو داو بيكر" الذي اشترى الموز من جامايكا وقام ببيعه في بوسطن بأرباح تجاوزت نسبتها الـ1000%.

 زادت شعبية الموز بين الأمريكيين كفاكهة استوائية مغذية كانت أقل تكلفة من تلك المزروعة محلياً في الولايات المتحدة، مثل التفاح. ففي عام 1913 كان بإمكان المواطن الأمريكي شراء كيلوات من الموز مقابل 25 سنتاً ، وهو نفس السعر الذي كان يدفعه مقابل تفاحتين.

في سعيه لتوفير الغذاء اللازم لعمال السكك الحديدية، قام قطب السكك الحديدية الأمريكي "هنري ميجز" بالتعاون مع ابن أخيه "مينور سي كيث" في عام 1873 بإنشاء مزارع للموز على طول خطوط السكك الحديدية التي قام ببنائها في كوستاريكا. قبل أن تدفعهم ربحية هذه الفاكهة إلى تصديرها إلى شرق الولايات المتحدة.

 في منتصف العقد الثامن من القرن التاسع عشر، أسس "كيث" الشركة الاستوائية للتجارة والنقل، إحدى نصفي ما أصبحت لاحقاً شركة "يونايتد فروتس" التي أنشئت في عام 1899 نتيجة للاندماج مع "بوسطن فروت".

 بحلول ثلاثينيات القرن العشرين، مكنت التوترات السياسية والاقتصادية الدولية التي خلقتها "يونايتد فروتس"، الشركة الأمريكية من السيطرة على ما يصل إلى 90% من الأشطة التجارية الخاصة بالموز في الولايات المتحدة.

 

 السكك الحديدية مقابل الأرض

 

بحلول أواخر القرن التاسع عشر، كانت هناك ثلاث شركات أمريكية ("يونايتد فروتس" و"ستاندرد فروت" و"كويامل فروت") تهيمن على زراعة الموز وحصاده وتصديره، وتحكم كذلك قبضتها على الطرق والسكك الحديدية في هندوراس.

 في المناطق الساحلية الشمالية القريبة من البحر الكاريبي، تنازلت حكومة هندوراس لشركات الموز عن مساحة قدرها 500 هكتار مقابل كل كليو متر من السكك الحديدية تقوم بتشييده، وذلك على الرغم من عدم وجود خطوط سكك حديدية لنقل الركاب أو البضائع إلى عاصمة البلاد، تيغوسيغالبا.

 كانت شركة "يونايتد فروتس" معروفة في أوساط المجتمع الهندوراسي باسم "الأخطبوط"، وذلك لأن نفوذها انتشر في جميع أروقة الاقتصاد، حيث سيطرت على البنية التحتية للنقل في بلدهم، كما تلاعبت أحياناً بسياساتهم الوطنية.

في عام 1911، قامت شركة الفاكهة الأمريكية "كويامل فروت" بتوفير الأسلحة اللازمة للانقلاب على حكومة الرئيس الهندوراسي "ميجيل دافيلا"، على خلفية قيامه بمنح شركة "فاكارو برازرز" الحق في بناء خطوط السكك الحديدية في البلاد، ومنع منافسيها من بناء خطوط منافسة على بعد 20 كيلومترا من خطوطها.

 بحلول الثلاثينيات، كانت شركة "يونايتد فروتس" تمتلك 3.5 مليون فدان من الأراضي الزراعية في أمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي، كما كانت أكبر مالك للأراضي في جواتيمالا. وأعطتها تلك الحيازات الضخمة سلطة كبيرة على حكومات البلدان الصغيرة. وكان ذلك أحد العوامل التي جعلت عبارة "جمهوريات الموز" ملائمة جداً لحال تلك البلدان.

 باختصار والحديث للدكتور فخرى الفقى المستشار السابق بصندوق النقد الدولى فان المعنى الحقيقي لـ"جمهوريات الموز": هي البلدان التي تستطيع الشركات الأجنبية التلاعب بحكوماتها، وبالتالي التحكم في مصائر شعوبها، مؤكدا لـ" الوطن" انه على مر الزمان لم تسطتع قوة او كيان امبراطورية على وجه الارض ان تحول مصر الى مسار تلك الجمهوريات حتى بريطانيا وحكاياتها مع القطن المصرى لم تفلح فى تحويل مصر الى جمهورية او مستعمرة بلا اراداة.
هذا الخبر منقول من : الوطن

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: دارك لايت

 
DMCA.com Protection Status