والدة شهداء الروضة تنهار على الهواء

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة AMP تبليغ
والدة شهداء الروضة تنهار على الهواء

والدة شهداء الروضة تنهار على الهواء خلال حديثها عن فقدان زوجها وأبناءها انهارت السيدة آمنة نايف سليم، من البكاء، خلال حديثها عن فقدان زوجها وأبناءها بحادث مسجد الروضة الإرهابي، قائلة: "يوم أسود في حياتي".   وأضافت "سليم"، خلال حوارها المذاع ببرنامج "معكم" عبر فضائية "سي بي سي"، اليوم الخميس،: "سمعت ضرب نار كثيف، مش قادرة أطلع من ضرب النار، وطلعت روحت المسجد قولت أموت أموت، ومنظر صعب كل الناس أطفال ورجال وشيوخ مرمين على الأرض، فتشت 250 جثة وأنا بدور على زوجي وأولادي، ولقيتهم في الأخر".   وتابعت، مهاجمة منفذي حادث الروضة: "باعوا دينهم وذمتهم علشان شوية فلوس، هذا مش إسلام"، معقبة: "لو عايزين خادمة لمسجد الروضة اعمل شاي وقهوة هروح، ولو طلبوني أبني معاهم المسجد، وهروح أمسح جزم ضباط الجيش بس يجيبوا ثارنا".   وأعلنت النيابة العامة ارتفاع أعداد الضحايا في الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجد الروضة بمنطقة بئر العبد بشمال سيناء، ليصل إلى 305 شهداء من بينهم 27 طفلا، وإصابة 128 آخرين.   وأمر النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، بسرعة إجراء التحريات اللازمة بمعرفة أجهزة الأمن المعنية، وضبط المتهمين مرتكبي الجريمة لاتخاذ الإجراءات القانونية قبلهم.   وقال مصدر قضائي إن التحقيقات التي تباشرها النيابة العامة في الهجوم الإرهابي قيدت كجناية "أمن دولة عليا طوارئ".   وذكر بيان صادر عن النيابة العامة أن الهجوم الإرهابي بدأ مع بداية خطبة صلاة الجمعة، حيث فوجئ المصلون بقيام عناصر تكفيرية يتراوح عددهم ما بين 25 إلى 30 عنصرا، يرفعون علم تنظيم داعش الإرهابي، وقد اتخذوا مواقع لهم أمام باب المسجد ونوافذه البالغ عددها 12 نافذة حاملين الأسلحة الآلية، وأخذوا في إطلاق الأعيرة النارية على المصلين.   وأشارت النيابة العامة إلى أن العناصر التكفيرية حضروا مستقلين 5 سيارات دفع رباعي، وقاموا بإحراق السيارات الخاصة بالمصلين وعددها 7 سيارات.   وأوضحت النيابة أن فريقا من أعضاء النيابة العامة انتقل على الفور حيث يرقد مصابو الحادث الإرهابي في مستشفى الإسماعيلية العام ومستشفى الإسماعيلية الجامعي، حيث استعموا إلى شهادتهم والتي انحصرت في كونهم قد تناهى إلى سمعهم أعيرة نارية كثيفة خارج المسجد مع أصوات انفجارات عالية، تبعه دخول عدد من الأشخاص بعضهم ملثم والآخر غير ملثم، يتميزون بشعر رأس كثيف ولحى، ويحملون أسلحة نارية آلية وأحدهم يحمل راية سوداء مدون عليها عبارة ( أشهد أن لا اله إلا الله وأن محمدا رسول الله ) ويرتدون جميعا ملابس تشبه الملابس العسكرية عبارة عن بنطال مموه وقميص أسود اللون.   وقال بيان النيابة العامة أن العناصر التكفيرية قامت بإشعال النيران في السيارات وإطلاق النيران على المصلين بطريقة عشوائية، وذلك أثناء إلقاء خطبة الجمعة.   وأكدت النيابة العامة أنها انتقلت لإجراء المعاينة اللازمة لمسجد الروضة، وما تواجد به من جثث، حيث تبين وجود أثار لدماء كثيفة تحيطهم وسط المسجد ودورات المياه. 
هذا الخبر منقول من : جريده الفجر

شارك بتعليقك

كتب بواسطة soha

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

0 تعليق