أخبار عاجلة

«القدس عربية».. موقف مصر الثابت من نقل سفارة أمريكا لدى إسرائيل

«القدس عربية».. موقف مصر الثابت من نقل سفارة أمريكا لدى إسرائيل
«القدس عربية».. موقف مصر الثابت من نقل سفارة أمريكا لدى إسرائيل

«القدس عربية».. موقف مصر الثابت من نقل سفارة أمريكا لدى إسرائيل

السفارة الأمريكية في تل أبيبالسفارة الأمريكية في تل أبيب

تشكل قضية "القدس" محاورًا رئيسيًا فى النزاع الدائر بين فلسطين وإسرائيل، حيث إن الطرف الأول يجاهد للحفاظ على هوية المدينة العربية، ويسعى الطرف الثانى فى انتزاعها بشتى الوسائل.

ففى الوقت الذى يطالب فيه الفلسطينيون بالقدس الشرقية المحتلة عاصمة لدولتهم، يحاول الرئيس الأمريكى تمرير قرار من شأنه نقل سفارة الولايات المتحدة فى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، وهو الأمر الذى ينسف أى جهود للسلام بين طرفى النزاع.

لم تصمت الدولة المصرية بكافة مؤسساتها أمام محاولة تهويد القدس الشريف، بل كان الموقف الرسمى لها هو رفض ذلك القرار، ومنح القيادات فى فلسطين وإسرائيل فرصة للحوار الثنائى للوصول إلى اتفاق يرسم خريطة جديدة للدولة بما يقره الطرفين خلال هذه المفاوضات.

ويرصد "مبتدا" المواقف الرسمية المصرية حول نقل السفارة الأمريكية فى إسرائيل إلى القدس..

نقطة فاصلة

علق الرئيس عبدالفتاح السيسى، خلال حواره مع الشباب فى مدينة أسوان مطلع العام، على نية ترامب نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، مؤكدًا أن مصر منتبهة لهذا الموضوع منذ زمن مبكر، قائلا: "لا نريد أن تتعقد الأمور بخصوص السلام فى الشرق الأوسط.. وتحقيق السلام للفلسطينيين نقطة فاصلة فى المنطقة".

وتابع السيسى: "نود أن نوصل هذه الرسالة لكل العالم، وللمسؤولين الإسرائيليين والأمريكيين، ومن المهم جدًا إتاحة فرصة لإيجاد حل لهذه القضية دون تعقيد.. نحن نبذل جهودًا حتى لا يزداد هذا الأمر تعقيدًا خلال الفترة المقبلة، ونتمنى أن نوفق فى ذلك".

مكانة المدينة تفرض التروى

طالبت مصر، خلال اتصال أجراه وزير الخارجية سامح شكرى مع نظيره الأمريكى ريكس تيلرسون، الولايات المتحدة بالتعامل مع المسألة بالحكمة المطلوبة، وتجنب اتخاذ قرارات من شأنها أن تؤجج مشاعر التوتر فى المنطقة.

وأفادت الخارجية، فى بيان لها، بأن شكرى بحث التعقيدات المرتبطة باتخاذ مثل هذا القرار، وتأثيراته السلبية المحتملة على الجهود الأمريكية لاستئناف عملية السلام، مشيرًا إلى أن مكانة مدينة القدس القانونية ووضعها الدينى والتاريخى تفرض ضرورة توخى الحرص والتروى، فى التعامل مع هذا الملف الحساس.

"النزاهة الأمريكية" فى عملية السلام

أكدت لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب، برئاسة اللواء سعد الجمال، أن الأنباء التى ترددت بشأن اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة إسرائيل سيكون لها مردود وتأثيرات سلبية لا حصر لها على استقرار وأمن منطقة الشرق الأوسط.

وأضافت اللجنة، فى بيان لها، أنه ستتم إدانة هذه الخطوة ورفضها باعتبارها اعترافًا وتكريسًا للاحتلال الإسرائيلى للأراضى العربية المحتلة، ومكافأة المعتدى على عدوانه، وتنسف هذه الخطوة كل قرارات الشرعية الدولية وتعقد الحل السياسى للمشكلة الفلسطينية وتأجج الصراع المسلح، فضلاً عن عودة التوتر والعنف والأعمال العدائية فى المنطقة.

ولفتت اللجنة إلى أن هذه الخطوة إذا تمت تؤكد ما نادى به البعض من أن الولايات المتحدة ليست شريكًا نزيهًا فى عملية السلام، وسينعكس ذلك سلبًا على علاقاتها ومصالحها فى المنطقة.

ودعت اللجنة الولايات المتحدة لأن تنأى عن اتخاذ هذه الخطوة، مناشدة كل المنظمات الدولية والبرلمانية بالقيام بواجباتها ومسؤولياتها تجاه حفظ الأمن والسلم الدوليين فى منطقة الشرق الأوسط بالاتصال بالمسؤولين فى الولايات المتحدة لحثهم على عدم اتخاذ هذه الخطوة التى لا تخدم الأمن والاستقرار والسلام والتنمية فى الشرق الأوسط.

تغذية التطرف واللجوء للعنف

استشعر أحمد أبوالغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، قلقًا عميقًا إزاء ما يتردد عن اعتزام الإدارة الأمريكية نقل سفارتها إلى القدس والاعتراف بها كعاصمة لإسرائيل.

وقال أبوالغيط، فى بيان له، بعد أن دعمنا الإدارة الأمريكية فى مساعيها لاستئناف مسار التسوية السياسية للنزاع الإسرائيلى الفلسطينى، نقول بكل وضوح إن الإقدام على مثل هذا التصرف ليس له ما يبرره، ولن يخدم السلام أو الاستقرار بل سيغذى التطرف واللجوء للعنف، وهو يفيد طرفًا واحدًا فقط هو الحكومة الاسرائيلية المعادية للسلام".

خطوة فاشلة

وصف الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر، محاولة نقل السفارة بالخطوة الفاشلة التى تتسبب فى مشكلات عديدة، مؤكدًا أن القدس ستظل عربية فلسطينية، لما تمثله للمسلمين من تراث وبعد دينى.

وأكد شومان، خلال كلمته بندوة "التطرف وأثره السلبى على مستقبل التراث الثقافى العربى"، رفض الأزهر لكل أشكال الإرهاب والتطرف لما يسببه من أضرار كبيرة على المجتمع، مطالبًا بدعم جهود الدول الإسلامية والعربية فى التصدى للإرهاب واقتلاعه من جذوره.

قرار دولى باحترام الوضع القائم تاريخيًا

رحب مرصد الإسلاموفوبيا، التابع لدار الإفتاء المصرية، بتصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية ساحقة ضد تبعية مدينة القدس لإسرائيل.

ولفت المرصد، فى بيان له، إلى القرار الأممى الذى صدر بعد التصويت وينص على أن أى خطوات تتخذها إسرائيل كقوة احتلال لفرض قوانينها وولايتها القضائية وإدارتها فى مدينة القدس هى خطوات غير مشروعة وتعتبر لاغية وباطلة ولا شرعية لها، داعيًا سلطات الاحتلال الإسرائيلية إلى احترام الوضع القائم تاريخيًّا فى المدينة قولًا وفعلًا، وخاصة فى الحرم القدسى الشريف.

إرجاء قرار النقل

كان من المقرر أن يتخذ ترامب قرارًا بشأن ما إذا كان سيوقع إجراء استثنائيًا يمنع نقل السفارة من تل أبيب لمدة ستة أشهر أخرى، مثلما فعل جميع الرؤساء الأمريكيين منذ أن أصدر الكونجرس قانونًا بشأن القضية فى العام 1995.

ونقلت تقارير غربية عن مسؤولين أمريكيين كبار أنه من المتوقع أن يصدر ترامب أمرًا مؤقتًا، هو الثانى له منذ توليه السلطة، بتأجيل نقل السفارة رغم وعده الانتخابى بالمضى فى الإجراء المثير للجدل.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: مبتدا