أخبار عاجلة
5 قتلى على الأقل في هجوم على فندق وسط كابول -
مظاهرات ضخمة في تل أبيب ضد نتنياهو -
زلزال بقوة 6.3 يهز تشيلي -
متحدث حملة خالد على يهاجم سامي عنان -

في الجارديان: أعداء طهران يراقبون

في الجارديان: أعداء طهران يراقبون
في الجارديان: أعداء طهران يراقبون

اليكم تفاصيل هذا الخبر في الجارديان: أعداء طهران يراقبون

في الجارديان: أعداء طهران يراقبون

05:52 ص الإثنين 01 يناير 2018

بي بي سي

من بين شؤون الشرق الأوسط تصدرت التطورات الأخيرة في إيران اهتمام الصحف البريطانية الصادرة في أول ايام العام الجديد.

في صحيفة الجارديان نطالع تحليلا بعنوان "أعداء طهران يراقبون" يناقش التطورات الأخيرة في إيران، كتبه سايمون تيزدول.

يقول كاتب المقال إن خصوم طهران وأعداءها يراقبون التطورات الأخيرة في إيران عن كثب، مثل الطيور الجارحة التي تحلق في السماء فوق الصحراء، متأملين أن تؤدي هذه التطورات إلى انهيار النظام.

هذا ما رددته أصوات بشكل مكشوف في الولايات المتحدة وإسرائيل، لكن الأمر يبدو سابقا لأوانه، كما يقول كاتب المقال، الذي يرى أن أي ضعف للنظام في إيران قد يؤدي إلى تصعيد خطير في التوتر الذي يسود المنطقة.

ويقول الكاتب أن جهود النظام في إيران لاستعراض عضلاته في منطقة الشرق الأوسط قد جلبت له مزيدا من الأعداء.

وتعتبر إيران الآن لاعبا رئيسيا في كل من سوريا والعراق ولبنان، مما يسبب قلقا ليس فقط في أوساط السنة في العراق، ولكن في السعودية أيضا، التي تعتبر مركز الإسلام السني.

واتهم مسؤولون إيرانيون السعودية بتأجيج الاحتجاجات في المدن الإيرانية.

ولم تكن اتهامات كهذه لتبدو معقولة حتى قبل فترة قصيرة، لكن التوتر بين الرياض وطهران بلغ أوجه في الفترة الأخيرة.

وكان السعوديون قد اتهموا إيران بالوقوف وراء إطلاق الحوثيين صاروخا باتجاه القصر الملكي في الرياض.

وتمتد الخصومة بين طهران والرياض إلى لبنان، حيث قام ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بما يعتبره مراقبون انقلابا للحد من تأثير حزب الله الموالي لإيران في السياسة اللبنانية.

حواسيب وهواتف نقالة للسجون

وفي صحيفة التايمز تقرير يحمل العنوان "السجناء يحصلون على هواتف نقالة لتقليل التوتر والأذى الذاتي في السجون" أعده ريتشارد فورد مراسل الشؤون المحلية للصحيفة.

ووفقا للتقرير زودت السلطات 10 سجون من أصل 103 في إنجلترا وويلز بأجهزة هواتف نقالة وحواسيب أساسية ، في تجربة تهدف إلى تقليل التوتر والأذى الذاتي للسجناء.

ووضعت السلطات في سجنين حواسيب مركزية يستطيع السجناء استخدامها من أجل اختيار وجباتهم وحجز مواعيد مع الأطباء.

ويقول مشجعو الإجراءات الجديدة إنها ستساهم في تقليل حالات ارتكاب الأعمال الجنائية بشكل متكرر من خلال إبقاء السجين على صلة مع عائلته.

أما منتقدو هذه الإجراءات فيقولون إنها تهدف إلى توفير النفقات الإدارية.

 

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر سواء كان صحيحا او خطأ , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: مصراوى

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر في الجارديان: أعداء طهران يراقبون برجاء ابلاغنا اوترك تعليف فى الأسفل

المصدر : مصراوى