أخبار عاجلة

مؤسسة حقوقية تستبعد إدراج واشنطن جماعة الإخوان على قوائم الإرهاب

مؤسسة حقوقية تستبعد إدراج واشنطن جماعة الإخوان على قوائم الإرهاب
مؤسسة حقوقية تستبعد إدراج واشنطن جماعة الإخوان على قوائم الإرهاب

وإليكم تفاصيل الخبر

مؤسسة حقوقية تستبعد إدراج واشنطن جماعة الإخوان على قوائم الإرهاب

استبعدت الحقوقية داليا زيادة مدير ومؤسس المركز المصرى لدراسات الديمقراطية الحرة، أن تدرج الإدارة الأمريكية برئاسة دونالد ترامب، جماعة الإخوان، فى قوائم الإرهاب، مرجعة ذلك لعدة أسباب، أهمها تخويف دائرة صنع القرار الأمريكى "ترامب" من اتخاذ هذا القرار.

 

وقالت "زيادة" فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع": "أمريكا تراجعت فى ملف إدراج الإخوان على قوائم الإرهاب، بعدما كان "ترامب" يُولى هذا الملف اهتمامًا كبيرا" مضيفة: "التخويف الذى تعرض له "ترامب" من دوائر صناعة القرار الأمريكية أحد الأسباب التى جعلت "ترامب" يؤجل هذا القرار لحين إشعار آخر".

 

وأضافت: "دوائر صناعة القرار الأمريكى لا تريد خسارة دول تمول الإخوان كتركيا وقطر وجميع الدول المتواجدة فيها الإخوان، بالإضافة لذلك استخدام أمريكا جماعة الإخوان كأداة وعوامل أخرى، دفعت واشنطن التراجع عن إدراج الإخوان فى قوائم الإرهاب".

 

وكشفت مدير ومؤسس المركز المصرى لدراسات الديمقراطية الحرة، استخدام جماعة الإخوان أساليب مشبوهة لتجميل صورتها، قائلة: "الإخوان لجأت مؤخرًا الاقتراب وعمل شراكة مع منظمات يهودية لها تأثير كبير على دائر صنع القرار الأمريكية، من أجل أن تجمل هذه المنظمات اليهودية صورة الإخوان".

 

وعن كيفية عمل الإخوان هذه الشراكة، قالت "زيادة" :" الإخوان أقنعت بشكل هذه المنظمات اليهودية على أنها تستطيع عمل صلح بين الجاليات المسلمة وبين المنظمات اليهودية، بالإضافة إلى أنها قادرة -اى الإخوان-على إنهاء الصراع الفلسطينيى اليهودى". مؤكدة أن جماعة الإخوان مولت مراكز بحثية أمريكية بمليارات الدولارات من أموال قطر، من أجل تجميل التنظيم".

 

وأشارت "زيادة" إلى أن قطر تدفع المليارات لتجميل صورة الجماعة، واستخراج دراسات وأبحاث تزعم أم فكر الإخوان وسطى وأن الجماعة لا تنتهج العنف".

 

وبالنسبة لقرار الخزانة الأمريكية بإدراج إسماعيل هنية القيادة بحماس، وحسم الإخوانية على قوائم الإرهاب مؤخرا، وهل سيقرب الجماعة من مقصلة القائمة، قالت "زيادة" استبعدت ذلك وأعتقد أن هذا القرار له علاقة بالقضية الفلسطينية وليس له علاقة بتنظيم جماعة الإخوان.

 

جدير بالذكر أن  واشنطن أدرجت منظمتى "حسم" و"لواء الثورة" إلى قائمة المنظمات الإرهابية، والقيادى البارز بحركة "المقاومة الإسلامية حماس" ورئيس المكتب السياسى، إسماعيل هنية، على قائمة العقوبات.