أخبار عاجلة
بالصورة .. أول عملة سعودية ورقية في عهد المؤسس -
بالصورة .. أول عملة سعودية ورقية في عهد المؤسس -
بالصورة .. أول عملة سعودية ورقية في عهد المؤسس -
بالصورة .. أول عملة سعودية ورقية في عهد المؤسس -
بالصورة .. أول عملة سعودية ورقية في عهد المؤسس -
بالصورة .. أول عملة سعودية ورقية في عهد المؤسس -
بالصورة .. أول عملة سعودية ورقية في عهد المؤسس -
بالصورة .. أول عملة سعودية ورقية في عهد المؤسس -
بالصورة .. أول عملة سعودية ورقية في عهد المؤسس -
بالصورة .. أول عملة سعودية ورقية في عهد المؤسس -

البشير مستعدون للتعاون مع مصر لأقصى الحدود

البشير مستعدون للتعاون مع مصر لأقصى الحدود
البشير مستعدون للتعاون مع مصر لأقصى الحدود


البشير مستعدون للتعاون مع مصر لأقصى الحدود


أكد الرئيس السودانى عمر البشير أن بلاده «تحرص على عدم تدهور العلاقات مع مصر مجددا، وأنها مستعدة للتعاون معها لأقصى الحدود، مع الاحتفاظ بحقها فى استخدام جميع الوسائل التى تحمى مصالحها، بما فى ذلك إغلاق الحدود إن دعت الحاجة».
 
وقال «البشير»، خلال مقابلة مع إعلاميين أثناء عودته من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، عندما سُئل عن العلاقة مع مصر: «السودان يفتح صدره لكل شقيق يحترم سيادته، ويعترف بحقه فى رعاية مصالحه دون المساس بمصالح الآخرين»، حسبما نقل عنه موقع «سودان تريبيون» الإخبارى، أمس.
 
 
وحول الوضع الاقتصادى فى بلاده، كشف «البشير» عن إجراءات لملاحقة تجار العملة بالخارج بتهم «الإرهاب وتخريب الاقتصاد»، وتوقع تراجع الدولار بشكل كبير أمام الجنيه السودانى خلال الفترة المقبلة، بعد قرارات البنك المركزى الأخيرة بتحرير سعر الصرف وما سيتبعها من قرارات، مشددا على أن الحكومة لن تسمح بإدخال أى مبالغ من العملات الأجنبية إلا عبر البنك السودانى المركزى والقنوات الرسمية.
 
 
وقال وزير الخارجية السودانى، إبراهيم غندور: «تم التوجيه من جانب (البشير) والرئيس عبدالفتاح السيسى بأن العلاقة بين مصر والسودان أزلية ومقدسة، ويجب المحافظة عليها ووضعها فى إطارها الصحيح حتى لا تتعرض لهزات كما حدث قبل لقاء أديس أبابا».
 
 
وأعلن «غندور» التوصل إلى اتفاق مع مصر وإثيوبيا لإنشاء سكك حديدية وطرق برية تربط الدول الثلاث، وأوضح أن مباحثات قادة القاهرة والخرطوم وأديس أبابا، مؤخرا، تجاوزت أزمة سد النهضة، وشملت ملفات اقتصادية وتنموية، وأن الاتفاق شمل تأسيس صندوق مالى مشترك للإنفاق على المشروعات التكاملية.
 
 
وتابع أن لجنة (سياسية، أمنية، فنية) مشتركة يتم تدشينها، تضم وزراء الخارجية والرى ومديرين فى أجهزة الأمن والمخابرات من الدول الثلاث، للتفاهم حول سد النهضة، من المقرر أن تعقد اجتماعا فى القاهرة، خلال أسبوعين، وستقدم دراسات فنية لرؤساء البلدان الثلاثة تتعلق بملء بحيرة السد، وكيفية التشغيل، بما لا يؤثر على حصص دول الحوض، خاصة السودان ومصر.
 
 
فى غضون ذلك، أعلنت قوى من المعارضة السودانية استعداداتها لتنظيم احتجاجات تحت شعار «مسيرة الخلاص»، تستمر للأسبوع المقبل، وقالت إنها تملك خططا بديلة تحسبا للمواجهة مع الشرطة.
 
هذا الخبر منقول من : المصري اليوم