شيخ الأزهر: وسطية الإسلام تختلف عن نظرية أرسطو

شيخ الأزهر: وسطية الإسلام تختلف عن نظرية أرسطو
شيخ الأزهر: وسطية الإسلام تختلف عن نظرية أرسطو

وإليكم تفاصيل الخبر شيخ الأزهر: وسطية الإسلام تختلف عن نظرية أرسطو

قال فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إن مقارنة بعض العلماء بين وسطية الإسلام ووسطية أرسطو، التي اختصرها في أن الفضيلة وسط بين رذيلتين، مختلفة تمامًا عن  بعضهما، موضحا أن الفضيلة عند أرسطو هي الوسط لكنها الوسط الحسابي الذي ينتهي يمينا ويسارا.
 

وأشار الطيب، خلال كلمته بالجلسة الافتتاحية للقاء التشاور العالمي للعلماء والمثقفين حول وسطية الإسلام، صباح اليوم الثلاثاء، بحضور الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، إلى أن العلماء الأجلاء بينوا خطأ هذا التوثيق أو التلفيق بين وسطية الإسلام ووسطية اليونان، ونبهوا إلى أن الوسطية الإسلامية ليست من هذا الباب، لأن الفضائل الإسلامية قد ينطبق عليها المعيار الأرسطي في نقطة التوسط في بعض الفضائل، وذلك حينما يكون المسلم مضطرا بين شر وشر أهون منه، فهنا تظهر قيمة الوسط والاعتدال الذي يحسن التمسك به، لكن هذا المقياس لا ينطبق على كثير من نماذج الفضائل الإسلامية التي لا يمثل الوسط فيها ذروة القيمة الخلقية.

 

جزء من نص كلمة شيخ الأزهر: 

ورُغم وضوح معنى «الوسط» في القرآن الكريم والسُّنَّة المطهَّرة، وارتباطِه بمعنى العدل والخيريَّة، إلَّا أنَّ هذا المفهوم تعرَّض لما تعرَّضت له مفاهيمُ أخرى من اختلافٍ وتنازعٍ، مثل: مفهوم أهل السُّنَّة والجماعة، ومفهوم السُّنَّة والبِدعة، بل مفهومِ التَّوحيد الذي هو أصل الأصول وعمودُ خَيمةِ الدِّين، وليس من المبالغة أن أقول: إنَّ اختلافَ المسلمين في القرنين الماضيين حول هذه المفاهيم؛ كان من وراء ما أصاب الأُمَّة من فُرقة واختلافٍ وضَعْفٍ وغَرَقٍ في بحورٍ من الدِّماء.

ومما يُذكر عادةً في معرِض الحديث عن «وسطيَّة الإسلام» أن بعض العلماء قرن بينها وبين وسطيَّةِ أرسطو في الأخلاق، والتي اختصرها في قاعدته الشهيرة التي تُقرِّر أنَّ"الفضيلةَ وسط بين رذيلتين"، فالفضيلة عنده هي «الوسط»، ولكنه الوسطُ الذي يُشكلُ نقطةً متوسطة تمام التوسط بين رذيلتين، كلٌّ منهما تقعُ على مسافةٍ متماثلةٍ من هذا الوسط، فالشجاعةُ فضيلةٌ؛ لأنها وَسَطٌ بين رذيلتين هما: التهوُّر والجُبن، والكرمُ فضيلةٌ؛ لأنَّه وَسَطٌ بين رذيلتين هما: الإسراف والبُخل، والصبرُ فضيلةٌ؛ لأنه وسطٌ بين القَسوةِ والتَّبلُّدِ، وهكذا، فخِيارُ الأمورِ عنده أوساطُها، لكنَّها الأوساطُ التي تنتهي يمينًا وشمالًا برذائل هي شرورٌ وآثامٌ.

ولكن كثيرًا من علمائنا الأَجِلَّاء بيَّنوا خطأ هذا التَّوفيق أو التَّلفيق بين وسطيَّةِ الإسلام ووسطية أرسطو، ونبَّهوا إلى أن الوسطيَّةَ الإسلاميَّةَ ليست من هذا الباب؛ لأنَّ الفضائل الإسلاميَّة قد يَنطبِق عليها المعيار الأرسطي في نقطة التَّوسُّط في بعض الفضائل، وذلك حين يكون المسلمُ مُضطَرًّا لأن «يختار بين شر وشَرٍّ أهون منه»، فهاهنا تَظهرُ قِيمةُ الوسط أو الاعتدالِ الذي يَحسُنُ التَّمسُّك به، ولكن هذا المقياسَ الذي يُشبِه مقاييسَ الحساب والهندسة لا يَنطبقُ على كثيرٍ من نماذج الفضائل الإسلاميَّة التي لا يُمثِّلُ «الوسط» فيها ذُروةَ القِيمة الخُلُقية، فالكرَمُ في ميزان وسطية الإسلام لا يقال فيه: إنَّه فضيلةٌ لأنَّه وَسَطٌ بين رذيلتينِ، وأنَّه إذا بَعُدَ عن الوَسَط انقلب إلى رذيلةِ السَّرَف، أو رذيلةِ البُخل؛ وإنَّما الأمرُ على العكس من ذلك، إذِ الزيادةُ في الكرمِ –مهما عَظُمت وبَعُدَت عن الوسط- فهي كرمٌ كبيرٌ مطلوبٌ من القادر عليه، ومهما زادَ الكرم يظل فضيلةً مشكورةً لا توصَفُ بالسَّرَف أو التَّبذيرِ.. ومن هذا القَبيل ما رُويَ في الصحيح من أنَّ أبا بكر الصديقَ–رضي الله عنه- تصدَّقَ بكلِّ مالِه على جيش المسلمين، وحين سأله النبيُّ ﷺ«يَا أَبَا بَكْرٍ مَا أَبْقَيْتَ لِأَهْلِكَ؟، قَالَ: أَبْقَيْتُ لَهُمُ اللَّهَ وَرَسُولَهُ».

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر شيخ الأزهر: وسطية الإسلام تختلف عن نظرية أرسطو برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : دوت مصر

السابق وزير الرياضة صلاح سيغيب أسبوعين
التالى وكيل وزارة الرى بسوهاج: لم نتلق بلاغات بشأن السيول.. وتطهير 6 مخرات للسيول