أخبار عاجلة
خورخي اليساندرو : يجب أن يلعب بيل في النهائي -
توقعات بانتشار وباء غير قابل للعلاج -

العمال فى عيدهم: «مانعرفش معاده»

العمال فى عيدهم: «مانعرفش معاده»
العمال فى عيدهم: «مانعرفش معاده»

وإليكم تفاصيل الخبر العمال فى عيدهم: «مانعرفش معاده»

عيد العمال، يوم يأتى فى الأول من مايو، يحتفى بالفئة المطحونة، يعكس مدى شقائهم وتحدّيهم لظروف الحياة، لكن هذه الطبقة التى خُصص اليوم من أجلها تكريماً لدورها وجهدها لا يعلم الكثيرون من أفرادها موعد هذا اليوم وفى أى وقت من العام يهل عليهم، بل من بينهم من لا يعرف أن هناك عيداً لهم من الأساس، يمر عليهم كباقى الأيام رغم أنهم أصحاب الاحتفال، منهم محمد خليل، رجل ستينى يعانى من مرض القلب وانسداد فى رئته، كان يعمل مبيض محارة قبل أن يودع مهنته بسبب مرضه، يجلس أمام منزله بقرية العياط التابعة لمحافظة الجيزة يقاوم الكحة التى لا تفارقه ليل نهار منذ 6 سنوات، ينتظر من يحنو عليه ويدفع له مصاريف العلاج الذى وصل ثمنه إلى 700 جنيه فى الشهر الواحد، لم يسمع طيلة حياته عن عيد العمال ولا يعرف موعده: «ماعرفش هو إمتى ولا بقاله كام سنة، أنا دماغى مش فيا، كفاية عليا المرض»، تفاجأ من أحد جيرانه بأنه يحل فى أول شهر مايو من كل عام، لكنه يمر عليه كأى يوم عادى: «ولا بنحس بأى حاجة ولا بنتفرج على التليفزيون»، لا تشغله تفاصيل ذلك اليوم، كل ما يهمه هو توفير 135 جنيهاً ثمن «البخاخة» حتى يستطيع التنفس بسلام: «مش طالب حاجة غير إنهم يعالجونى».

«خليل»: «كفاية عليا المرض»

يرى محمد عبدالوهاب، عامل فى شركة القومية للأسمنت، أن الاحتفال بهذا اليوم من نصيب فئة أخرى غير العمال الكادحين الذين لا يرغبون فى الاحتفال، بل يريدون حلاً لأزماتهم وسماع شكواهم: «محتاجين رد فعل عشان الغلابة، مش حفلة». يعمل منذ سنوات فى الشركة، أعلن الحداد قبل 4 شهور بسبب الأزمة التى طالتهم، كغيره، لا يعلم موعد عيدهم منشغلاً فى مشاكله: «ينفع أحتفل بعيد وأبويا ميت؟ الشركة هى أبويا، طول ما هى مقفولة مفيش نفس لأى حاجة»، يطالب بعودة العمل بدلاً من تخصيص يوم لا يعود عليهم بالنفع: «إحنا عايزين نعيش بس»، فى مكان آخر يقف رضا عبدالمجيد يعد الشاى والقهوة لزبائنه، سأله أحدهم هل سيغلق قهوته ويستريح يوم عيد العمال، رد عليه: «هو العيد ده إمتى؟»، ومن هنا بدأ يتعرف الرجل الخمسينى على يوم الاحتفال السنوى، مؤكداً أن البسطاء مثله لا يفهمون تلك المناسبات: «إحنا عايزين نعيش مستورين بس».

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر العمال فى عيدهم: «مانعرفش معاده» برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الوطن

السابق آلاف الأقباط يحتفلون بعيد القديسة دميانة بديرها فى كفر الشيخ
التالى أحلام معلقة على «توك توك ٧ راكب»: لا زباين ولا قطع غيار