أخبار عاجلة
الجدول الكامل لقرعة دوري القسم الثاني -

العنف ضد الأطفال.. 15 حالة اختطاف و20 حالة استغلال جنسي في 2018

رصدت إحصائية، حالات العنف ضد الأطفال، خلال السنوات الأخيرة، رغم أننا لم نكن نسمع عن هذه الحالات نهائيا وكن الأمان والاستقرار هما الوضعان السائدان في المجتمع ولكن للأسف مع مرور الوقت وخاصة في السنوات الأربع الأخيرة، وزادت هذه الحالات بسرعة رهيبة حيث أصبح الخطف في زيادة يومية وبدون توقف ولا رحمة بالأهالي. في هذا السياق رصدت "البوابة نيوز" حالات إيذاء الأطفال سواء بالخطف أو الاستغلال الجنسي أو التسمم وما الي ذلك حيث اتضح أنه منذ بداية 2018 وحتى يومنا هذا تتزايد نسب إيذاء الأطفال بشتى الطرق بحيث أنه منذ بداية العام تعرض حوالي 15 طفلا لحالات اختطاف و20 آخرين لحالة الاستغلال الجنسي و6 حالات تعرض للخطر و6 حالات انتحار و9 حالات غرق، وحالتين فقط أطفال تم العثور عليهما، وحالة واحدة زواج مبكر بجانب 49 حالة إصابة في حوادث متنوعة و65 حالة قتل في حوادث مختلفة بجانب حالات حوادث أخرى.   b5c1ff9f9d.jpg إصابات الأطفال نتيجة الإهمال: 49 حالة إصابة للأطفال في الحوادث شملت 14 إصابة بتسمم و2 إصابة في حريق و9 إصابات بحوادث أخرى و1 إصابة إهمال مدرسي و1 إصابة عمالة أطفال و19 إصابة في حوادث طرق بجانب 3 إصابات في مشاجرة. ووصلت حالات القتل إلى تعرض إليها الأطفال خلال شهر يناير 2018 لـ 65 حالة من خلال جرائم متنوعة شاملة قتل في تسمم وعنف أسري وحوادث قتل متنوعة وكان تصنيفها 5 قتلى إهمال طبي و5 قتلى تسمم وحالة واحدة قتل طلق ناري و2 حالة قتل صعق كهرباء وحالة واحدة قتل عمالة إطفال و3 قتلى عنف أسري وحالة واحدة قتل عنف مدرسي وحالة واحدة قتل انهيار منزل وأربع حالات قتلى في حريق و18 قتلا في حوادث أخرى و15 قتلا في حوادث طرق وحالة قتل في مشاجرة و8 حالات قتل أخرى.   5f15008490.jpg دور الدولة لمنع خطف الأطفال: في هذا السياق يقول المستشار هيثم الجندي، مسئول لجنة الطفل بالمجلس القومي لحقوق الإنسان أن مسئولية الدولة ليست في فقدان الأطفال بشكل كامل، ولكن المسئولية الأولى تقع على الوالدين، لأنهم هم المسئول الأول والأساسي عن الطفل، وهما الذين يتابعونه في كل تحركاته بحيث لا يبعد عن أنظرهم ويتعرض للخطف. وأردف "الجندي" أنه في حال فقدان الطفل أو خطفه تبدأ الدولة دورها الثاني في البحث عن الطفل، حيث إن الدولة المصرية متمثلة في الشرطة المصرية تبذل مجهودات كبيرة لمنع الاتجار بالبشر سواء بيع أعضاء أو تسول، كما أنه يجب أن تقوم وسائل الإعلام المختلفة بعمل حملات توعية للأمهات للحفاظ على أبنائهم حتى لا يتم فقدانهم. وأضاف "الجندي" أنه لا شك أن من حق كل طفل أن يتمتع بحياة كريمة بعيدة عن العنف والإيذاء وما إلى ذلك والقانون يدعم هذا، ولكن للأسف فقد أصبح مجتمعنا مجتمع مستذئب ينظر للأموال فقط. وتابع "الجندي" أن كله بيدور على القرش السهل، حتى لو على حساب أرواح بريئة ملهاش دعوة بحاجة وملهاش ذنب غير أنها بس اتولدت في واقع مؤذٍ، هنرجع تاني ونقول إحنا السبب في كل ده وإحنا إلي عملنا كده في نفسنا وولادنا.
هذا الخبر منقول من : البوابه نيوز

السابق رئيس جهاز القاهرة الجديدة: حملة لإزالة مخالفات البناء بـ"عمارات التجمع الخامس"
التالى بسبب المحمول.. استبعاد رئيس لجنة بامتحانات الدبلومات الفنية