أخبار عاجلة
انتهاء عقد كوبر مع الفراعنة رسميا -

ذكرى مرور ألفى عام على دخول العائلة المقدسة لمصر

ذكرى مرور ألفى عام على دخول العائلة المقدسة لمصر
ذكرى مرور ألفى عام على دخول العائلة المقدسة لمصر

-

ذكرى مرور ألفى عام على دخول العائلة المقدسة لمصر
 
 

أش أ
 
تمر اليوم ذكرى دخول العائلة المقدسة إلى أرض مصر منذ أكثر من ألفى عام، وذلك فى إطار الاهتمام الذى توليه الحكومة المصرية لإحياء مسار رحلة العائلة المقدسة، بعد اعتماد بابا الفاتيكان نقاط العائلة المقدسة لمصر ضمن الحج لمليارى مسيحى على مستوى العالم، مما يعد تنشيطًا جديدًا للسياحة المصرية وإضافة تاريخية لمكانة مصر الحضارية.

وأكد الدكتور محمد عبداللطيف، أستاذ الآثار الإسلامية والقبطية بجامعة المنصورة ومساعد وزير الآثار السابق، فى تصريحات صحفية اليوم، أن الكنيسة القبطية المصرية تبوأت مكانة دينية خاصة بين الكنائس المسيحية في العالم، لارتباطها برحلة العائلة المقدسة إلى مصر، حيث كانت مصر هي الملاذ لكل من يبحث عن الأمان، فلم تكن أرضها غريبة على أنبياء الله فقد سبق وأن جاءها نبي الله إبراهيم عليه السلام ووفد إليها يوسف عليه السلام، وصدع يوسف النجار بما أمر، وجاء إلى مصر بالعذراء البتول وطفلها في الرحلة المقدسة.

وأوضح أن العائلة المقدسة لم تستقر في مكان واحد في مصر، إنما تنقلت بين جنباتها من ساحل سيناء إلى دلتا النيل حتى وصلت إلى أواسط الصعيد، مؤكدًا أن هذه الرحلة المقدسة تعد من التراث المصرى الاستثنائى عالميًا، الذي يعكس تراثًا مرتبطًا بالشعب المصرى، فهو مصدر خصب للروايات عند مسيحيى مصر، وتوارثته الأجيال التي عمدت على تسجيله في عديد من المصادر الدينية والتاريخية، من بينها الكتاب المقدس والسنكسار والميمار والمخطوطات النادرة التي تحتفظ بها الأديرة والكنائس القبطية فى مصر.

وقال إن اللجنة بالتنسيق مع إدارة المنظمات الدولية بالوزارة، تمكنت من تحديد معيار الاختيار وبنود السلامة والأصالة للمحطات الخمس وفق شروط اليونيسكو، وتحديد عنوان خاص بالمسار وهو: "محطات من مسار رحلة العائلة المقدسة فى مصر"، كما تم الانتهاء من كل البيانات العلمية الخاصة باستمارة القائمة التمهيدية للتراث العالمي، والتي يتوقع إمكانية تسجيل محطات رحلة العائلة المقدسة في مصر على القائمة التمهيدية.

كما أكد أنه تم إصدار كتيبات باللغتين العربية والإنجليزية للمواقع المختارة لرفعها على قائمة التراث العالمي وكتالوج وملحق توثيقي لمحطات العائلة المقدسة وخريطة بمسار ومواضع المحطات المختارة عن طريق إدارة النظم الجغرافية، مشيرًا إلى أنه جارٍ التنسيق مع إدارة الأفلام الوثائقية بالوزارة لعمل فيلم وثائقى عن الرحلة ومواقعها.

وأشار أيضًا إلى أنه جار حاليًا التنسيق مع وزارة السياحة والجهات الأمنية المختلفة لتأمين الأفواج الخاصة برحلة العائلة المقدسة فى مصر (المرحلة الأولى) التي تتضمن كلا من كنيسة السيدة العذراء مريم بالمعادي (غير مسجلة فى عداد الآثار) وكنيسة أبى سرجة مصر القديمة وأديرة وادي النطرون (دير الآنبا بيشوى – دير السريان – دير البراموس)، وتم حصر الاحتياجات الخاصة بمنطقة مجمع الأديان بمصر القديمة وجار توفيرها من خلال وزارة السياحة.
هذا الخبر منقول من : الدستور  

السابق سكرتير عام المنوفية يستقبل وفد الكنيسة للتهنئة بعيد الفطر المبارك
التالى غل الاخوان وصل لاعلى مستوياته بيقولو الجيش والشرطة بيحاربوا الاسلام وايات عرابى تدعى على السيسى